نصوص من تحت المطر ..٢ !

(عدن الغد) خاص :

كتب :ماجد الهلالي 

 

امام المطر كلنا أطفال 

يرعبنا الرعد خلف النوافذ 

ونختبيء خلف أمهاتنا منه 

 

ضحكة الأم لطفلها مظلة تحجب عنه هطول المطر الجارف

وبأمكان صوتها ان يصنع معطفا نتدفئ به كلما داهمنا البرد!

 

منذو الطفولة نختبئ خلف الأمهات من البرق من نوبات المرض 

من الخوف 

من الأطفال الكبار في الحارة 

ولاندرك اننا نختبئ خلف الوطن الذي يشعرنا بالأمان 

 

 

قلب الأم

موطن الجمال الذي نلوذ إليه دائما 

الضحكة الأجمل مع مواسم المطر 

وهي معطف الدفء 

والدفء في كل الموسم 

الشمس التي يحلق

معها النوارس والطيور وطائر القطرس وأحلامنا بكل حرية .

 

كبرنا ولم نعد نختبئ خلف النوافذ 

بعيدين في المنفى 

منفيين في الوطن

صرنا نسافر مع المطر 

نعمل وقت المطر 

نحب المطر 

ومازال يرعبنا البرق 

ونحاول الأختباء مثل طفولتنا 

كل مانحتاجه

 شخص كأمي وقت المطر !

 

 

المطر : حياة 

حاول ان تغتسل به 

لعلك أحلامك اهدافك مشاعرك التي انطفأت من فترة 

تشعل في جوفك 

وتزهر من جديد .

 

 

على أوراق الشجر 

يخبرنا الأمل ان الخير قادم والمطر .