طبيب عربي بالهند من بؤرة الوباء : واجهنا أزمة أكسجين ورصدنا أعراضا جديدة

الدكتور وليد البكيلي

حفظ الصورة
(عدن الغد) صحيفة الوطن

كتب : سمر صالح


تجتاح الهند «عاصفة كورونا»، كما أسماها رئيس الوزراء ناريندرا مودي، ويعصف الوباء المستجد بالقطاع الصحي الهندي، الذي وجد نفسه أمام أعداد قياسية من المصابين بالوباء، وأضحت المستشفيات عاجزة عن استقبال المزيد، وسط حالة من الصراخ والتوسل والبكاء في الشوارع، بينما يتزايد عدد الوفيات الناجمة عن مرض «كوفيد 19».


سبب تفشي كورونا في الهند التراخي المجتمعي


من معقل الوباء بأكبر مستشفى بالعاصمة الهندية نيوديلهي، يتحدث الدكتور وليد بكيلي استشاري طب الأطفال والأسرة بمستشفى«أبولو»، عن تفاقم الوضع هناك بعد تفشي وباء كورونا بين المواطنين في غضون وقت قليل، وبصفته طبيبا أرجع السبب في كل ذلك هو التراخي المجتمعي وعدم التزام المجتمع الهندي بالإجراءات الاحترازية في الفترات الأخيرة، بحسب قوله في بداية حديثه لـ«الوطن».


أزمة في مخزون الأكسجين الطبي


واجه المستشفى الذي يعمل به الطبيب المقيم في الهند، ذو الأصل اليمني، أزمة كبيرة في مخزون الأكسجين الطبي الأسبوع الماضي، بسبب الضغط المفاجئ عليه نتيجة زيادة أعداد الإصابات بشكل كبير، وبحسب روايته، «داخليا الحكومة ما قصرت ودعمت، وأيضًا جاء دعم دولي من الخارج لتجاوز الأزمة».

يستقبل مستشفى«أبولو» الكبير في العاصمة الهندية وحده يوميا عشرات المصابين، أغلبهم من كبار السن ونسبة إصابات أيضًا من الشباب، أما عن الأطفال فهم الآخرين باتوا عرضة للفيروس المستجد، لكن أغلبها إصابات بسيطة، بحسب قول الدكتور وليد بكيلي.


أعراض السلالة الهندية الجديدة


الأعراض التي رصدها استشاري طب الأطفال والأسرة بمستشفى أبولو بالعاصمة الهندية في حالات مصابي كورونا، هي نفس الأعراض الشائعة والمعروفة لـ«كوفيد 19» كالحمى والسعال إلى جانب زياده في أعراض معوية شديدة من إسهال وآلام في البطن وطفح جلدي والتهاب العيون وعدم قدرة على التركيز، بحسب وصف الدكتور وليد.


حرق الجثث تقاليد لبعض الطوائف الهندية ليس له علاقة بفيروس كورونا


معلومات كثيرة يتم تداولها عن التخلص من جثث الموتى بفيروس كورونا عن طريق الحرق، علق عليها الطبيب اليمني المسجل في المجلس الطبي الهندي، بأنها عادات وتقاليد عند بعض الطوائف الهندية في الدفن ليس له علاقة بفيروس كورونا.

اختتم الطبيب الذي يعمل بمستشفى «أبولو» في العاصمة الهندية حديثه بتوجيه النصيحة للشعب الهندي وكل الشعوب بتوخي الحذر والالتزام بالإجراءات الاحترازية وقوانين الدولة في سبيل احتواء الأزمة، إلى جانب توصية الجميع بتلقي لقاح كورونا كسلاح فعال لمواجهة تفشي الوباء.