اتحاد ادباء وكتاب الجنوب فرع لحج ينظم فعالية ثقافية عن الايقاعات والرقصات اللحجية

لحج (عدن الغد) عبدالحكيم قاسم

نظم اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع محافظة لحج صباح هذا اليوم الخميس 30 يونيو 2022م بمقره في الحوطة  فعالية ثقافية  تظمنت محاضرة مشتركة للباحثين الأستاذ الأديب عياش الشاطري ، عضو الامانة العامة لأتحاد الادباء والكتاب الجنوبيين  والفنان القدير أحمد فضل ناصر ، مدير عام مكتب الثقافة الاسبق  بعنوان ( الإيقاعات والرقصات اللحجية بين البحث و التوثيق )


وافتتحت الفعالية التي حضرها العديد من الادباء والمثقفين والمهتمين في المحافظة بكلمة  لرئيس الاتحاد ، الاديب عادل ابراهيم ، رحب فيها بجميع الحاضرين ، واوضح خلالها  اهمية هذه الفعالية الثقافية

مؤكداً في ضرورة أن يضطلع الجميع على الدور الحيوي والمحوري الذي لعبه رواد الاغنية في وضع الاسس والبدايات التي سار عليها الجميع وزخرت بها لحج بتراث فني غنائي راقص ذاع صيته على مستوى الوطن والجزيرة والخليج

وأشار ابراهيم في كلمته بإهمية الحفاظ على هذا الارث والتراث الفني الغنائي اللحجي  وتوثيقة ليكون علامة مضيئة للباحثين والمهتمين


 كما تناول  الأستاذ الأديب عياش الشاطري، عضو الامانة العامة لإتحاد الادباء الجنوبيين في حديثه الجانب النظري

وقدم لمحة تاريخية عن الشعر والشعر الغنائي عموماً والعربي خصوصاً ثم الشعر الغنائي اللحجي والدور الكبير الذي اضطلع به الشاعر والملحن  والمغني والمنسق الموسيقي ومصمم الرقصات الأمير أحمد فضل القمندان وعن الإرث الفني والأدبي الغني الذي تركه.

فيما استعرض الفنان أحمد فضل ناصر المدير الاسبق لمكتب الثقافة بلحج ، الجانب التطبيقي للموضوع  

مسلطاً الضوء على العديد من الإيقاعات التي تعرضت للإهمال والنسيان وتركها الملحنون.
وقدم  شرحاّ مستفيضاً عن تنوع الإيقاعات وثرائها والأدوات المستخدمة لإنتاج نغماتها وعن العلاقة بينها وبين أداء الراقص وتأثيرها على سرعته وتتابع حركاته

ً وتطرق الى  بدايات الأمير القمندان واعتماده على الإيقاع اليافعي في أغانيه المبكرة وتطور الأغنية اللحجية المستقلة  على يديه بالاعتماد على الإيقاعات المحلية المتوارثة كالتمسية والدحفة والدمندم والرزحة والزف والركلة والزفنة وغيرها وقدم بعض الأمثلة للأغاني التي تم تلحينها على وفق هذه الإيقاعات والرقصات المرتبطة بها

هذا وتخلل الفعالية العديد من المداخلات من  قبل الادباء اشارت في مجملها الى الرصيد الغنائي الفني الكبير الذي حفلت به لحج بفضل اعلامها وروادها الذين  انتجوا ارث فني غنائي زاخر نابض بالحياة ومستوحى من البيئة التي لمعت منها إبداعاتهم ليلامسوا به مشاعر واحاسيس العامة