” بكائي ملف ”(قصيدة)

كتب/وائل السعيدي

ابكيك سنين شداد عجاف 

قرف دمار خراب ألا يكفينا تلَف 

جف الدمع والنّزفُ لا نشف 

هرَف لا وقف ولا ظلَف 

كأنّ الذّلّ زرع لنا في الأرحام 

الى اللحدِ دينٌ وسلَف 

السّياط تصفع الظهر في من 

يحيا بالذل لسعا جلَف 

اما تحرّك القهر في الأجفان 

لنا طرف ولا ذلَف

الحرَّ يحيا ولا يخشى المنية

ومحوص الشلف 

الكلّ يبتغي الثَدي والثَدي 

من نهجهم في الرضع نشف من قلف 

وكأن الكلّ لهواننا قد تأبّطَ شرّا 

يغرس انيابه والكل شرّا قد إئتلف 

وثوّار أستشهدوا والبعض 

كذّاب ولو حلَف

والديل مهما قوّمته ألِفَا عكف

يا محوص الشلَف

ونّباح براقش لها الشرف ولا أسف

إلّا لمن تخلف وأختلَف 

وفيما بعد جاء بتمرد صلَف

يهتف هتاف مزدلَف

هل سينتهي ويكف الخرف

وتنبت في أرضي العلَف 

متى تهنئ الدواب من ترف

ويبقى الوطن قضيتي فيها ملَف