مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 يناير 2020 11:38 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

شاهد مما يشكوه اللاجئ اليمني الذي وصل إسبانيا "شكوى مثيرة للدهشة"

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 07:52 صباحاً
(عدن الغد)مهاجر نيوز:

بعد أكثر من سنتين قضاها على طريق الوصول إلى أوروبا، بدءاً من اليمن، ومروراً بخمس دول أخرى، وصل اللاجئ اليمني أمين تاكي إلى إسبانيا أخيراً. فهل أوروبا التي كان يتخيلها هي التي رآها بالفعل؟ هنا يوميات يمني في إسبانيا. 

“كأنني في قصة خيالية. أرتعش وأتصبب عرقاً وأشعر أنني أحلّق عالياً فوق كل مشاكل الأرض”، هكذا يصف اللاجئ اليمني أمين تاكي شعوره وهو يعبر البوابة الإسبانية من المغرب، بعد أكثر من عامين قضاها على طريق اللجوء، بدءاً من اليمن مروراً بمصر وموريتانيا ومالي والجزائر وصولاً إلى المغرب.

“في آخر حدود عربية تفصلني عن أوروبا، أستدير وأنظر إلى ماضي 32 سنة كما لم أنظر إليه من قبل”، ويتابع: “كأن الدرب يُضاء بسحر ساحر”، يكتب أمين على صفحته على الفيسبوك، حيث وثق يوميات رحلته تحت عنوان “الرحلة إلى أوروبا”، وسبق لمهاجر نيوز أن كتب عن الرحلة.

“تجاوزت آلاف الكيلومترات وعبرت ثلاث قارات. عاشرت أقواماً وكوارث وحروباً ومظاهرات. تعلمت الكثير من التجارب ونسيت الكثير من الذكريات”، يقول اللاجئ اليمني مستذكراً رحلته.

 

“وأخيراًوصلت!” 

وعن كيفية وصوله إلى إسبانيا يقول أمين: “بعد كل المحاولات الفاشلة، والضرب المبرح على يد الشرطة المغربية، نجحت في الوصول من المغرب إلى مليلية الإسبانية لوحدي وبدون مهربين هذه المرة”، ويضيف: “بعد مقابلة طلب اللجوء وقضاء 16 يوم في المخيم، نقلونا إلى ملقة ومنها إلى مدريد”.

بعد أكثر من سنتين من خروجه من اليمن، وصل أمين تاكي لاجئاً إلى إسبانيا، لكنه يشكو من الهدوء القاتل، على حد تعبيره

في مدريد يقيم طالب اللجوء اليمني مع اثني عشر يمنياً آخر في أحد مراكز الإيواء. ورغم أن “ظروف المعيشة جيدة والمعاملة طيبة”، كما يقول، إلا أنه “مصدوم” بأن يرى عالماً مختلفاً تماماً عما كان يتوقعه، على حد تعبيره. ويوضح أمين: “هدوء قاتل. أشعر أنني غريب بين آلاف الناس. أدخل المقهى لوحدي وأشرب قهوتي لوحدي وأدخل المطاعم والأسواق لوحدي، وهذا ما يشعرني بالاكتئاب والضجر”.

 

صدمة ثقافية 

ويضيف: “كنت أتخيل أن أوروبا فيها حركة تجعل المرء منتعشاً. ورغم كثرة الناس هنا في مدريد، إلا أنني لا أرى إلا الهدوء القاتل في كل مكان”، ويتابع: “أصعد الباصات والقطارات ولا أسمع أي صوت. أدخل المطعم ولا أسمع إلا صوت الملاعق والصحون. حتى البارات هنا هادئة!”.

أما عن مكان سكنه فيقول: “السرير أبيض والطراحة بيضاء والمخدة بيضاء والمنشفة بيضاء وجدران الغرفة بيضاء والإضاءة بيضاء! كل شيء أبيض ونظيف ولا يتسخ! كأنني أعيش في مشفى أو في الأسكيمو!”.

ورغم أن أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت أمين للخروج من اليمن، على حد قوله، هو أن يجد استقلاليته ويعيش لوحده بحرية دون أن يتدخل أحد في شؤونه، لكنه يعترف بأنه عندما حصل على ما يريد بدأ يشعر بالضجر، في صدمة ثقافية يعيشها كثير من اللاجئين في الفترة الأولى بعد وصولهم.

أمين تاكي سعيد بوصوله إلى مدريد رغم الصدمة الثقافية التي أصابته بسبب الهدوء في أوروبا كما يقول.

 

“أشتاق لأهلي لكن لن أعودإلى اليمن!” 

ولا يخفي طالب اللجوء اليمني أنه يشتاق إلى أهله وأصدقائه إلا أنه يؤكد تفضيله “الصمت القاتل” الذي يعيشه في إسبانيا على العيش في اليمن، ويضيف: “بالعودة إلى الواقع لا أريد العودة إلى اليمن أبداً”.

وليست الحرب لوحدها ما جعلت أمين “يكره اليمن”، كما يقول، ويوضح بعد تنهيدة طويلة: “أصعب شيء هو أن تستيقظ في الصباح وأنت متيقن بأن شيئاً لن يتغير، وسط سيل من الفشل. ومهما عملت فإن هذا السيل سيجرفك معه”.

وفي منشور على صفحته على الفيسبوك، يخاطب أمين بلده ويكتب: “لماذا تظنين أني أحبك لمجرد أني عشت فيك ثلاثين عاماً؟”، ويتابع: “سأبقى أكرهك حتى تعاملني الشرطة باحترام كمواطن يمني”. ورغم “البرود القاتل في الحياة اليومية” التي يعيشها أمين، إلا أنه مُصرّ على المضي إلى الأمام لتحقيق أهدافه، ويؤكد بأنه قرر الاستقرار في إسبانيا “فقد ضيّعت سنتين من حياتي على الطريق ولا أريد إضاعة ولو شهر واحد بعد الآن”.

ويسعى أمين إلى تعلم اللغة الإسبانية خلال ستة أشهر ليستطيع بعدها أن يقوم بتدريب مهني ليصبح طباخاً، لأنه يحب الطبخ “فقد كان لدي مطعم عندما كنت في مصر”، ويضيف: بـ “عد أن أصبح طباخاً ماهراً يمكنني العمل في أي مكان أريده في أوروبا”.

لكن أمين يدرك أن التأقلم مع المجتمع الجديد ليس سهلاً، ويشير إلى ذلك بأن “مدريد مدينة جميلة وفيها كثير من الناس، وعلى الرغم أنني كنت أرغب بالحياة وحيداً، إلا أنني أخاف من شعوري بالوحدة”، ويختم حديثه مع مهاجر نيوز بالقول “عندما نحصل على ما نريد، تصبح الأمنيات واقعاً لا معنى له!”.


المزيد في اخبار المهجر اليمني
إتحاد الطلاب اليمنيين بتركيا يزور هيئة المنح التركية بعد رفض مؤسسات وشخصيات يمنية استقبالهم
بعد أن رفضت بعض المؤسسات اليمنية المتواجدة في تركيا وشخصيات يمنية دولية دعمهم أو حتى لقاءهم، هيئة المنح التركية تفتح أبوابها لاتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا
المستشار الإعلامي يلتقي قيادة الجالية اليمنية بمنطقة عسير
    التقى المستشار الإعلامي في السفارة اليمنية بالرياض عارف أبوحاتم قيادة الجالية اليمنية بمنطقة عسير السعودية بتكليف من سعادة السفير الدكتور شائع محسن
الطلاب اليمنيين المبتعثين في مصر يناشدون رئيس الجمهورية
ناشد الطلاب اليمنيين المبتعثين في جمهورية مصر العربية القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية المشير/ عبدربه منصور هادي، ودولة رئيس الوزراء الدكتور/ معين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مراسل قناة الجزيرة في اليمن:هذه حقيقة ما يحصل في جبهة نهم
عدن:ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية بسبب تدهور الصرف
عاجل: مجهولون يفجرون عبوة ناسفة حي القاهرة وحدوث اضرار
محكمة الأحداث في عمان تبدأ محاكمة "توجان البخيتي" والأخيرة تنتقد تجاهل بيان المدرسة (وثائق)
عاجل : رئيس الوزراء اليمني تمت الموافقة على سحبُ مبلغ 227 مليون دولار من الوديعة السعودية .
مقالات الرأي
لا أعتقد بأن هناك ما يبرر حرمان المعلمين من حقوقهم المشروعة في الحصول على ما يستحقونة من الدرجات الوظيفية
  لم ينتبه العزيز فتحي بن لزرق في غمرة انبهاره بمنجزات محمد عيديد لكمية الذباب الساكن في افواه محدثيه بفعل
  للليل في «عدن» حكاية أخرى، وشكل أبهى، ومعنى مختلف .. إنه مهرجان للفرح والمرح والسمر والبهجة والأنس
  مشروع طريق العر- وادي العرقة بمكتب الناخبي يافع .. مشروع حيوي هام يربط قرى منطقة وادي العرقة كلها بمديرية
الوعي هو القوة الحقيقية في بناء الاوطان , دون وعي نقع فريسة للخذلان والانكسارات التي لا ترحمنا , بالوعي نعرف
ﻓﻲ ﻇﻞ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ إﺿﺮﺍﺏ المعلمين في المحافظات الجنوبية ﻭﺗﻤﺴﻚ "نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين"
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
    في عدن انهيار سعر صرف الريال اليمني امام الدولار والريال السعودي يتواصل يوما بعد آخر. هذا الوضع شبيه
المشروع يتمثل في اقامة دوله اتحادية  ويبدو ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح رحمه الله  كان قد استشعر
    أحمد سيف حاشد   • من كان يتخيل أنه سيأتي يوم نشاهد فيه عدن بلا ميناء..!! وأن مرسى صيانه السفن يتم
-
اتبعنا على فيسبوك