تصعيد الحوثيين في مأرب يجبر 414 عائلة على النزوح خلال شهر

(عدن الغد) الشرق الأوسط


في وقت تواصل فيه الميليشيات الحوثية تصعيد هجماتها واستهداف الأحياء السكنية في مدينة مأرب اليمنية (173 كيلومتراً شرق صنعاء) البالغ عدد سكانها أكثر من مليوني نسمة، قالت منظمة الهجرة الدولية، إن هذا التصعيد أجبر أكثر من 414 أسرة على الهرب من منازلها إلى أماكن عدة خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي.
وأوضحت المنظمة، أن العائلات التي أجبرتها هجمات الجماعة الانقلابية على النزوح خلال تلك الفترة كانت تقطن في مديريات صرواح، ومدغل، ورغوان بمحافظة مأرب، وانتقلت عقب تصاعد الأعمال الحوثية العدائية إلى مدينة مأرب ومديريتي مأرب الوادي والجوبة.
وقدرت المنظمة الدولية للهجرة، في تقرير صادر عنها، أن عدد الأشخاص النازحين هذا العام نتيجة ذلك التصعيد بلغ نحو 3 آلاف و353 أسرة، بقوام 23 ألفاً و371 شخصاً.
ووفقاً للمنظمة، فقد ارتفع عدد النازحين منذ بدء هجمات الحوثيين مطلع 2020 إلى 22 ألفاً و68 أسرة، في حين تقدر السلطة المحلية بمأرب أن نحو مليون شخص نزحوا في جميع أنحاء المحافظة.
ولفتت المنظمة إلى أن أكثر الضحايا المدنيين المبلغ عنهم من مناطق رغوان ومدغل وصرواح، وهي المناطق الأكثر تضرراً من هجمات الميليشيات العدائية.
وعلى رغم أن محافظة مأرب تعد منطقة صحراوية غنية بالنفط وموطناً لنحو 400 ألف شخص قبل الحرب، فإن حروب الميليشيات التي أشعلتها في مناطق يمنية عدة في أعقاب انقلابها رفع عدد سكانها وفق بيانات محلية إلى نحو 2.7 مليون نسمة نتيجة حركة النزوح الواسعة إليها، كونها باتت الملاذ الآمن للكثير من الفارين من بطش الجماعة المدعومة إيرانياً.
وكانت الأمم المتحدة حذرت في وقت سابق من الآثار الإنسانية المترتبة على تصعيد الحوثيين للعمليات القتالية في غرب مأرب. وقال مكتبها للشؤون الإنسانية إن ما يقارب 400 ألف من المقيمين في مخيمات النزوح قد ينزحون مجدداً إلى المحافظات المجاورة، مع استمرار القتال والتصعيد الحوثي، كما يتوقع أن يواصل المزيد من المدنيين الفرار نحو الضواحي الشرقية لمدينة صرواح وإلى مدينة مأرب.
وذكرت الأمم المتحدة، في بيان لها عن الحالة الإنسانية، أن مواقع النازحين باتت مكتظة بالفعل وقدرات الاستجابة فوق طاقتها، محذرة من انتقال الأعمال القتالية نحو المدينة والمناطق المحيطة بها؛ إذ إن ذلك سيؤدي إلى نزوح 385 ألف شخص آخرين إلى خارج المدينة وإلى حضرموت، مع تقييد وصول المساعدات الإنسانية ووضع ضغوط كبيرة على الموارد المحدودة أصلاً.
وتستضيف مديرية صرواح بمأرب وحدها نحو 30 ألف نازح في 14 موقعاً على الأقل، في حين تشير تقارير عدة إلى أن بعض النازحين قد نزحوا للمرة الثالثة في المتوسط بعضهم حملوا مأواهم معهم إلى مواقعهم الجديدة.
وبعكس الأرقام التي أوردتها الأمم المتحدة، كانت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين قد ذكرت في إحصائية سابقة عن حالة النزوح في مأرب أن المحافظة استقبلت حتى مطلع مايو (أيار) الماضي أكثر من 2.2 مليون نازح، وأن هؤلاء يشكلون 60 في المائة من إجمالي عدد النازحين في البلاد.
وأظهر تقرير الوحدة، أنه حتى منتصف أبريل (نيسان) الماضي بلغ عدد النازحين الفارين من المخيمات التي استهدفتها الميليشيات منذ بداية فبراير (شباط) الماضي، 24 ألفاً، أغلبهم كانوا في مخيمات أقيمت في صرواح التي استهدفتها الجماعة بالقذائف والرشاشات.
على صعيد متصل، قالت منظمة إنقاذ الطفولة، إن مليوناً و700 ألف طفل نازح في اليمن مقطوعون عن الخدمات الأساسية، لا يحصل نصف مليون منهم على تعليم رسمي.
وأجبرت هجمات الميليشيات ما يقرب من 4 ملايين يمني على النزوح من منازلهم إلى محافظات أخرى، كما تؤدي هجماتها المتواصلة إلى مضاعفة أعداد النازحين يومياً. وذكرت المنظمة، أنه في عام 2020، أُجبر ما يقدر بنحو 115 ألف طفل على الفرار من منازلهم بسبب تصاعد العنف، لا سيما حول مناطق مأرب والحديدة وحجة وتعز، في حين اضطر نحو 25 ألف طفل وعائلاتهم إلى مغادرة منازلهم في النصف الأول من عام 2021.
ولفتت إلى أنه مع استمرار العنف في اليمن وإجبار الأطفال وعائلاتهم على ترك منازلهم، فإن 9 من كل 10 أطفال في مخيمات النازحين لا يتمتعون بإمكانية الوصول الكافي إلى الأساسيات مثل الطعام والمياه النظيفة والتعليم.
ودعت إلى الوصول الكامل إلى مجتمعات النازحين، لتحسين الخدمات للأطفال في المخيمات، مؤكدة أنهم يضطرون إلى المشي لساعات للعثور على مياه شرب آمنة وحطب للطهي، وأن كثيرين منهم ليس لديهم خيار سوى العمل من أجل المساعدة في دخل الأسرة.