باتذكروني ولكن ..

كتب / باسل فيصل علوي

الشاعر والفنان هم لسان حال الناس في مجتمعهم يعكسوا التجارب المعاشه للناس بشكل فني جميل فمرات تسمع كلمات اغنية يشعر البعض وكأنه لسان حاله وانه عاش نفس التجربة ومرات تقول الناس عند سماعهم لقصيده أصبحت اغنية مؤثرة يعتقد البعض ان الشاعر او الفنان عاش التجربة بنفسه...

سألت مرة الشاعر الكبير عبدالله الشريف هل بالضرورة عندما تشعر تكون قد عشت القصة او التجربة الذي تكلمت عنها في القصيدة.. قال لا مش بالضرورة اكون قد عشت التجربة... لكن انا عايش مع الناس واسمع واشوف الكثير من الوقائع والقصص والتجارب اتأثر بها واترجمها في كلام شعري في قصيدة معبرة.

باسل.. بتكلم اليوم حكاية اغنية انا شاهد عليها بنفسي...
حصلت القصة مع صديق عزيز على الوالد...كان لهم فترة مايلتقوا... مرة اجتمعنا انا ووالدي وهذا الصديق في دوله من دول الخليج في الثمانينيات وكان جالس يدردش مع الوالد وانا بينهم... مع الدردشة والحكي يقول فيصل مالك ياصاحبي اشوفك تعبان في صدرك كلام قول لاخوك الذي تاعبك فضفض... قال والله يافيصل ايش اقول لك حصلت بيني وبين زوجتي وعيالي مشكلة كبيرة .. فيصل ايش حصل تكلم... ياخوي فيصل الي حصل معي اني دخلت بمشكله مع زوجتي حين اتهمتني اني على علاقة بواحدة واني ناوي على الزواج منها وجن جنونها وصارت المشاكل بيننا بشكل دائم حتى تدخلوا الاولاد ووقفوا بصف امهم وكبرت المشاكل حتى وصلت لحد الطلاق قررت وقتها اني أهجر اسرتي وابتعد عنهم لاني مااستوعبت ولا صدقت ماحصل لي من اسرتي وفعلا سافرت َقررت العيش هنا في دول  بعيد عن الكل... فيصل يقول له أهدأ وصل على النبي المشاكل تحصل في كل بيت يجب نعالجها بحكمة وهدوء... الراجل كان يتكلم وهو منفعل مش مصدق عيالي يعملوا معي كذا ويقفوا ضدي خلاص انا قررت اهجرهم واعيش بعيد عنهم لاهم مني ولا اشتي اعرفهم بعد اليوم... فيصل يقوله بيقع خير وان شاء الله نحل المشكلة مش راح اسيبك تهدم الاسرة وتتفرقوا بهذه الطريقة. وقتها كان فيصل بصدد تسجيل ألبوم جديد وكان يبحث عن بعض القصائد كي يوضع لها ألحان جديدة مناسبة .. وهو يبحث في أوراقه وبعض الدواوين الشعرية تجي عينه على قصيدة للشاعر صالح نصيب وكانها كتبت عن لسان حال صديق الوالد صاحب القصة أعلاه... مسك فيها فيصل وعمل لها لحن بديع

با تذكروني

باتذكروني ولكن بعد لاجدوى لذكري
باتذكروني ولكن بعد عشراكم لغيري
باتندموا .. حيث لاينفع ندم
باتفهموا .. بعد ماجرحي إلتأم
كنتوا تفرحوني .. كنتوا تسعدوني
تتلقفوني لما اجي تراعوني ..
واليوم تنسوني تبعدوني ..

على هجرانكم صممت .. على جفوانكم اقدمت
بعيد عنكم انا .. قاسيت مر الضنى
وانتم تعيشوا الهنا .. وانا معذب هنا
داري شجوني .. باتذكروني

ولكن بعدكم ببعد .. سألت الليل ماشي رد
وكنت امل لعله غد يوافي في مساء الغد
وكم من ليل يتردد .. واناافرك عيوني .. باتذكروني

فيا خضراء ليلي اب ويا سمراء راسي شاب
من الاهوال والاتعاب .. من الاحباب والاصحاب
ذي جرحوني ... باتذكروني

هذه القصة حقيقية