بلغت نحو 50 مليون ريال ..وزير الشباب والرياضة يسلم اندية عدن مخصصات النصف الأول لعام 2022

عدن (عدن الغد) خاص :

 التقى معالي وزير الشباب والرياضة نايف صالح البكري صباح اليوم الأحد بديوان عام الوزارة بالعاصمة المؤقتة عدن برؤساء الأندية الرياضية بعدن، لمناقشة أوضاعها وتلمس هموم اداراتها.
 وفي مستهل اللقاء نقل معالي وزير الشباب والرياضة، "تحيات رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي برئاسة د. رشاد العليمي، ورئيس الحكومة د. معين عبدالملك، الى قيادات الأندية، مرحبا بالجميع في ديوان الوزارة التي وجدت لخدمة الشباب والرياضيين في كل الوطن، وهي وزارة الجميع وتقوم بواجبها بالشكل الذي يلبي الطموح وبقدر ماهو متوفر لديها من موارد مالية شحيحة جدا".
 واضاف:" نحن كوزارة نهتم بكل الأندية ومن كل المحافظات، واهتمامنا بأندية عدن يعتبر اهتمام بالتاريخ الرياضي العريق لأندية هي الاقدم على مستوى الجزيرة والخليج العربي".
 وأشاد الوزير "بما تقوم به الأندية الرياضية من دور كبير في تنشيط ونشر الألعاب الرياضية، لافتا الى ما قامت به اندية عدن من دور في إعادة إحياء الرياضة منذ 2015 وحتى اليوم".
 وأكد الوزير البكري على "ضرورة الالتزام باللوائح والأنظمة الرياضية التي تفتح المجال لكل محبي الرياضة لدخول الأندية وخدمة الشباب والرياضيين، بعيدا عن التعصب الحزبي والفئوي، لأنه مرفوض، باعتبار الرياضة بيئة طاردة لمثل هذه السلوكيات".
 وقال، "ان الوزارة تمنح الثقة للإدارات المجتهدة والنشطة والحريصة على تماسكها، وفي ذات الوقت وسيكون من الواجب علينا إعادة تقييم دور البعض، بالذات غير القادر على العمل أو لم يعد يرغب بالاستمرار به".
 ووعد، "باستمرار إقامة البطولات والمسابقات من خلال الاتحادات الرياضية باعتبارها الأطر القانونية المعنية بذلك، لافتا الى ان الوزارة لا تعارض الشراكة بين الاتحادات الرياضية والمؤسسات لإقامة بطولات او تنظيم فعاليات ولكن يجب ان تكون بطولات رياضية أهلية داعمة للشباب والرياضة فقط".
 ووجه معالي الوزير البكري، "الاخوة في قطاع الرياضة ومكتب الوزارة في العاصمة المؤقتة عدن، بمتابعة الأندية والزامها برفع التقارير المالية والإدارية والفنية واخلاء العهد أولا بأول، كاشفا عن خطوات تقوم بها السلطة المحلية في عدن بالتنسيق مع الوزارة لتقييم عمل إدارات الأندية".
 ونوّه، "إلى ما يقوم به قطاع الرياضة من دور في إعداد الخطط والبرامج الرياضية، لكنه اعتبر ان العائق الذي يقف أمام تلبية الاحتياجات الطموحة هو المال خصوصا وموارد صندوق رعاية النشء في العاصمة المؤقتة عدن لم تبلغ المليار ريال طوال السنة".
 وتحدث معاليه "عن الأموال الكبيرة التي تصرف لمساعدة اللاعبين والرياضيين الحاليين والقدامى رغم انها تشكل عبء على التزامات الوزارة لكنها تعتبر واجب انساني تقدمه الوزارة لمن خدموا الرياضة ورفعوا رايتها محليا وخارجيا".
 واستمع الوزير الى شرح من مدير عام الاتحادات والأندية الرياضية فرحان ثابت المنتصر، "عن الالية الجديدة التي تم اعتمادها في احتساب مخصصات الأندية على مستوى تصنيف الألعاب والإنجازات المحققة بكل لعبة".
 وأشار المنتصر الى الصعوبات التي تواجه عملية اعداد المخصصات المتمثلة في عدم التزام الأندية برفع التقارير المالية والإدارية، إضافة الى تخلف الاتحادات الرياضية عن تسليم تقاريرها وتقييمها للأندية من حيث مستوى المشاركة والإنجاز.
 وكان مدير عام مكتب الشباب والرياضة بعدن عرفات محمد علي طرح على طاولة معالي وزير الشباب والرياضية العديد من القضايا منها ما يتعرض لها الرياضيين في عدن من اقصاء تمارسه ضدهم اللجنة الأولمبية، كما ناشده بالتحرك للبحث عن حل لمشكلة غياب اندية عدن " التلال، الوحدة، الشعلة" عن دور الدرجة الأولى وضرورة الإسراع بالحل حتى تتمكن اندية المنصورة وشمسان من المشاركة في دوري الدرجة الثانية.
 وفي الختام سلم معالي وزير الشباب والرياضة لرؤساء الأندية العشرة مخصصات دعم الاندية للنصف الأول من العام الحالي 2022م من صندوق النشء والشباب بمبلغ اجمالي بلغ 50 مليون ريال.