بمشاركة أربعين خطاطًا يمنيًا.. وزارة الأوقاف ترعى الملتقى الأول لكتابة المصحف الشريف بمدينة تريم

تريم (عدن الغد ) خاص

بمشاركة فاعلة من القطاعين المدني والحكومي، رعت وزارة الأوقاف والإرشاد، بمدينة تريم، الملتقى الأول لكتابة المصحف الشريف، بتنظيم من مؤسسة حضرموت للثقافة، ووزارة الإعلام والثقافة والسياحة.

وأكد الدكتور معين آل ترك، مدير قطاع التحفيظ بوزارة الأوقاف والإرشاد في كلمته أمام المشاركين بالملتقى، أن حضرموت ستظل مركز إشعاع تنويري وثقافي، وأن تنظيم هذا الملتقى الذي يهتم بكلام الله في مدينة تريم إلا تأكيد على ذلك.

ونقل آل ترك، تحيات معالي وزير الأوقاف والإرشاد الشيخ محمد بن عيضة شبيبة، مشيرًا إلى حرصه ومتابعته لترتيبات الملتقى منذ إقرار الخطة الأولى للمساهمة في الرعاية بالشراكة مع وزارة الإعلام والثقافة والسياحة.

وأشاد الدكتور معين بما شاهده من حماس، وإتقان عالٍ، من قبل الخطاطين والخطاطات الذين ساهموا من كل محافظات الجمهورية في كتابة هذا الشرف العظيم، والمساهمة في نقل الهوية اليمنية الأصيلة إلى العالم.

وتحدث في الملتقى الخطاط اليمني الماهر الأستاذ زكي الهاشمي مشرف الملتقى عن المراحل التي قطعها المشاركون، مشيرًا إلى أن اليمن تعد الثالثة بين الدول العربية التي عملت مسابقة لخط القرآن الكريم، داعيًا الجهات الحكومية والخاصة إلى تبني مراكز تهتم بالخط العربي.