بحضور عشيش ومانع .. تواصل الورشة التدريبية لحملة العودة إلى المدرسة بعدن

عدن (عدن الغد) عبدالفتاح العودي

لليوم الثاني وبكل همة ونشاط وبتمويل من الاتحاد الأوروبي وبالتنسيق مع وزارة الإدارة المحلية ووزارة التربية والتعليم والسلطة المحلية في محافظة عدن ممثلة في الأستاذ احمد حامد لملس محافظ محافظة عدن ومكتب التربية والتعليم في محافظة عدن ممثلا في شعبة التدريب والتأهيل يدشن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبالتعاون مع منظمة سول للتنمية البرنامج التدريبي لمكاتب التربية والتعليم عن حملات العودة إلى المدارس ضمن مكون تعزيز الحكم المحلي في تعافي قطاع التعليم أحد مكونات مشروع تعزيز المرونة المؤسسية والاقتصادية في اليمن ، بحضور كل من الأستاذة مايسة محمود عشيش رئيسة شعبة التدريب والتأهيل في مكتب التربية والتعليم في محافظة عدن والأستاذ  فضل مانع مدير عام الإحصاء والتخطيط والأستاذ وضاح مهيوب مدير إدارة التدريب والأستاذ نواب عبد الشكور مدير ادارة الإحصاء والتخطيط في الوزارة

هذا ويعد هذا اليوم الثاني من  البرنامج الورشة التدريبية الخاصة بحملة العودة إلى المدرسة وتعافي قطاع التعليم التي ما زالت تعقد في قاعات مطعم مراسيم في منطقة كالتكس مديرية المنصورة .

وتستهدف هذه الورشة التدريبية التي تقام على مدى خمسة أيام بدءا من ( 2 - 6 /7 / 2022 ) عدد 98 من العاملين في القطاع التربوي والتعليمي 35 أعضاء من إدارات التربيةوالتعليم بعدد 7 من كل مديرية و 35 مديرا ومديرة لمدارس المديريات الخمس المستهدفة من الورشة و28 من قيادات مكتب التربية والتعليم بين مدير إدارة ورئيس قسم  في مكتب التربية والتعليم

ويهدف هذا البرنامج إلى تعزيز قدرات الإدارات التعليمية في المديريات وادارات المدارس في كيفية التخطيط والتنفيذ لحملة العودة إلى المدرسة وكذا بناء قدرات المشاركين في كيفية التهيئة والاستعداد الأمثل للعودة إلى المدرسة وتمكينهم من تنفيذ وإعداد خطة العودة إلى المدرسة وسير تنفيذها وتفعيل مشاركة المجتمع المحلي في التخطيط والتنفيذ والتمويل لحملة العودة إلى المدرسة ، وتمكينهم من تنفيذ انشطة جاذبة تساعد في التهيئة لعودة التلاميذ إلى المدرسة .

وفي هذا الشأن أفادنا د . محمد الرقيبي مدير مكتب التربية والتعليم عن هذه الورشة بأنها تعد ضمن اتجاهات عمل مكتب التربية والتعليم في تأهيل القطاع التربوي والتعليمي وتعزيز سلامة سير العملية التعليمية والتريوية 
وتعد هذه الورشة شاملة للقيادات التربوية والتعليمية في سبيل الاستعداد والتهيئة لعام دراسي متميز فيه سلامة الإدارة وقوة الارادة لمعالجة أي تحديات في حالة العودة إلى المدرسة بإسلوب إداري فني ومنهج معرفي خبراتي..
مضيفا.. وقد وجدنا تجاوبا مع هذه الاشكالية من اعلى سلم الجهات المختصة ممثلة في وزارة التربية والتعليم ووزارة الادارة المحلية والسلطة المحلية في محافظة عدن ونحن بدورنا نسقنا وهيأنا واعددنا المستهدفين من هذه الورشة التي نفذتها شعبة التدريب والتأهيل في المكتب ونحن على ثقة بأن مخرجاتها ستكون مفيدة ومجدية للغاية .

من جانبها الأستاذة مايسة محمود عشيش رئيسة شعبة التدريب والتأهيل في نزولها التفقدي لمجريات سير عمل هذه الورشة القت كلمة أمام المستهدفين من هذه الورشة حثتهم على التعاطي مع أدبياتها الخاصة بكيفية التمكن من إعداد خطة ناجعة وإعداد مصفوفة عمل فيها كيفية معالجة اشكالية التسرب وكذا تحديات العودة إلى المدرسة وأكدت على أهمية العمل التعاوني المثمر وكذا اكتساب مهارات العصف الذهني لتدارس حلول أي اشكالية وتذليل أي تحديات بصوره منهجية علمية واعية ،.. 
وأضافت لاشك بأننا سنعمل على متابعة وقياس اثر هذه الورشة في كيفية التعاطي مع أدبياتها في العام الدراسي القادم قريباً وهنا تكمن أهمية هذه الورشة التي تهدف إلى تعزيز قدرات الإدارات التعليمية والتريوية في كيفية التهيئة والاستعداد والتخطيط والتنفيذ لحملة العودة إلى المدرسة، وخاطبة الحاضرين بألا يغيب هذا الهدف عن بال الجميع كرسالة تربوية وأخلاقية ومعطى ناجع ومهم لمعالجة اشكالية طالما أرقت الوسط التعليمي والتربوي والمجتمع برمته.. 
وفي الختام شكرت كل من دعم ونسق وشارك ورعى واسهم في سبيل نجاح هذه الورشة وتمنت للجميع التوفيق .

فضل مانع مدير عام إدارة الإحصاء والتخطيط في ديوان وزارة التربية والتعليم ألقى كلمة تطرقت إلى ثقة الوزارة بأن هذه الورشة ستتمخض عن خطط مهمة في سبيل عام دراسي آمن وكذا الاحصاءات التي الجميع بادر في تحديدها لفئات تعاني من حالة التسرب أو الانقطاع من المدرسة، 
شاكرا الجهود التي تبذل وبذلت في سبيل نجاح سير عمل هذه الورشة ممثلة في شعبة التدريب والتأهيل في مكتب التربية والتعليم التي اعدت وهيأت سبل عمل سير الورشة بطريقة سليمة ومنتظمة وتمنى للجميع التوفيق .

هذا وقد أبدى المشاركون والمشاركات من قطاع التربية والتعليم حسن انطباعهم بهذه الورشة وكذا تفاعلهم الإيجابيّ مع مفردات ومفاهيم البرنامج واعتبروه معالجة سليمة تصب في بوتقة تعافي العملية التعليمية والتريوية من حالة ومآخذ العودة إلى المدرسة ومايصاحبها من حالات تسرب التلاميذ والتلميذات والطلاب والطالبات من المدرسة نتيجة لظروف خاصة في الطالب واخري في الأسرة أو المدرسة والسياسة التعليمية برمتها وربما سياسة الإدارة العامة للسلطة المحلية والسياسية للبلد برمتها، وأبرز ما تمت خلاصته من مخرجات وانشطة اليوم الأول للبرنامج أن الكل مسؤول عن هذه الظاهرة الإشكالية وينبغي تكاتف الجهود من الجميع سعيا نحو تعافي العملية التعليمية والتريوية من التحديات التي تواجهها المدارس عند العودة إليها مع كل عام دراسي جديد. 
يدير هذه الورشة نخبة من الميسرين وعددهم 10 في مكتب التربية والتعليم في محافظة عدن وبإيقاع تجانسي مهاري منتظم منقطع النظير .