عن نجولو كانتي، الشخص الأكثر تواضعًا .. روديجر يودع تشيلسي برسائل مؤثرة

(عدن الغد) متابعات:

أريد الحديث عن نهائي دوري أبطال أوروبا، لكن يجب أن أخبركم بقصة سريعة عن أحد ألطف اللاعبين في كرة القدم، بالطبع أتحدث عن نجولو كانتي

قبل انضمامي إلى تشيلسي، سمعت الكثير من القصص الجميلة عنه، يبتسم طوال الوقت، لا يزال يقود سيارة ميني كوبر صغيرة، لا يرفع صوته أبدًا، لكن الأمور لا تسير كذلك في كرة القدم، لا يوجد شخص مثله في الحقيقة، هناك الكثير من الضغط والإحباط، ونحن جميعًا بشر. لا أحد بهذه الروعة طوال الوقت، هذا مستحيل

حتى قابلت نجولو كانتي، كل شيء أقوله له، هو فقط ينظر باتجاهي ثم يهز رأسه كما لو كان يعتقد أن كل ما أقوله مثير للاهتمام حقا، ثم يقوم بهز رأسه، لا أعرف كيف أشرح طريقته على الورق، يجب أن تسمعه، كل مرة أتحدث فيها يصدر صوتا أشبه بالطقطقة، ولكن بفمه

كنت أعتقد أن هناك خطأ ما، ذات يوم سألته أخيرًا: "نجولو، لماذا تتحدث هكذا؟ ما يحدث يا أخي"؟

في الحي الذي نشأ فيه بباريس، كانوا دائمًا يصدرون هذا الصوت، إنها طريقتهم لقول نعم، لا أعرف كيف بدأ ذلك ولكنه ما يفعلونه هناك، وجدت ذلك مضحكًا لأني من حي مشابه في ألمانيا، ولكني لم أسمع شيئا كهذا في حياتي، طوال الوقت كنت أظن أنه يعبث معي"

كل شيء يخص كانتي حقيقي، حتى سيارته، الناس يضحكون على ذلك، ولكن هناك قصة حقيقية خلف هذه المسألة. لقد كان حلمه أن يصل إلى الدوري الإنجليزي، هذه كانت أول سيارة اشتراها حين وصل إلى هنا، لذلك بالنسبة له هي ليست مجرد سيارة

بالطبع يمزح زملائنا معه بشأنها، ولكني أخبركم، هذا الرجل مهذب جدًا، لدرجة أنه يخبرك فقط بما تريد سماعه

أقول للناس دائمًا، هناك متواضع، وهناك الأكثر تواضع وهناك نجولو كانتي