مقتل 150 حوثياً خلال يومين وتدمير قدرات نوعية بضربات «التحالف»

(عدن الغد)الشرق الأوسط.

بالتزامن مع تقدم للجيش اليمني في صعدة وجنوب مأرب، واستمرار قوات ألوية العمالقة في تطهير مديرية حريب، واصل تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية عملياته المساندة، مستهدفاً تعزيزات الميليشيات الحوثية وقدراتها النوعية في صنعاء والحديدة وفي جبهات القتال؛ حيث أكد مقتل 150 عنصراً إرهابياً على الأقل خلال يومين بضربات جوية في مأرب.

وذكر التحالف في تغريدة، بثتها «واس» أمس (الخميس)، أنه نفذ 12 عملية استهداف ضد الميليشيات خلال 24 ساعة، وأن الاستهدافات دمرت 4 آليات عسكرية، وقضت على أكثر من 60 عنصراً إرهابياً.

إعلان التحالف جاء بعد ساعات من إعلانه استهداف مستودعات أسلحة بمعسكر القوات البحرية الخاضع للحوثيين في الحديدة، مؤكداً أن الأسلحة تم نقلها من ميناء الحديدة تحت غطاء تجاري؛ حيث أصبح الميناء ثكنة عسكرية تهدد الأمن الإقليمي والدولي.

وأوضح التحالف أنه ينفذ «عملية عسكرية واسعة لشلّ قدرات الحوثيين بعدد من المحافظات». وأنه يتتبع «القيادات الإرهابية المسؤولة عن استهداف المدنيين». مؤكداً أنهم «ليسوا بمنأى عن التعامل». حيث تأتي هذه العملية «استجابة للتهديد ومبدأ الضرورة العسكرية لحماية المدنيين من الهجمات».

وكان تحالف دعم الشرعية أفاد «الأربعاء» أنه نفذ 19 عملية استهداف في مأرب خلال 24 ساعة، وأن الاستهدافات دمرت 11 آلية عسكرية، وقضت على 90 عنصراً إرهابياً.

في السياق نفسه، أكدت مصادر مطلعة في صنعاء أن كبار قادة الميليشيات الحوثية اختفوا عن الأنظار خلال الأيام الأخيرة؛ حيث نقلوا أماكن سكنهم المعروفة خشية استهدافهم بالضربات التي طالت في اليومين الأخيرين معسكرات ومستودعات أسلحة في صنعاء وعدداً من المواقع المحيطة بها.

وفيما تقدر مصادر عسكرية أن الميليشيات الحوثية خسرت خلال الشهرين الأخيرين أكثر من 12 مسلحاً من عناصرها بضربات التحالف وخلال المعارك مع الجيش اليمني والمقاومة وألوية العمالقة، أشارت إلى أنها تواصل استجداء رجال القبائل في مناطق سيطرتها لتعويض خسائرها.

كما ذكرت المصادر أن الجماعة لجأت أخيراً إلى نقل تعزيزاتها من صنعاء وذمار باتجاه البيضاء عبر وسائل نقل مدنية، خشية الاستهداف من طيران تحالف دعم الشرعية.

وبحسب مصادر ميدانية، فإن قوات ألوية العمالقة تواصل عمليات تطهير مديرية حريب التي لا يزال الحوثيون يتحصنون في بعض مناطقها، وذكرت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن القوات تحرص على حماية المدنيين، وتتجنب اقتحام مركز المديرية، وأنها تتعامل مع عشرات القناصة في المناطق الجبلية وحقول الألغام المزروعة في الطرقات.

وتأمل المصادر أن تتمكن القوات من تطهير مديرية حريب، وصولاً إلى منطقة ملعاء التي تقترب منها قوات الجيش الوطني والمقاومة من الجهة الجنوبية لمأرب، التي باتت على مشارف معسكر «أم ريش» التدريبي.

وتؤدي السيطرة على منطقة ملعاء الرابطة بين حريب والجوبة عملياً إلى قطع أهم طرق الإمداد الحوثية إلى حريب، كما يعني ذلك تطويق عناصر الميليشيات في الأجزاء الشمالية من مديرية الجوبة، وفق ما تقوله مصادر ميدانية.

في الأثناء، أفاد الإعلام العسكري للجيش اليمني بأن القوات مسنودة بمدفعية تحالف دعم الشرعية أحرزت «الخميس» تقدمات جديدة في مديرية الصفراء بمحافظة صعدة.

ونقلت وكالة «سبأ» عن مصدر عسكري يمني قوله: «إن قوات الجيش الوطني سيطرت على مواقع جديدة في جبهة النقعة بمديرية الصفراء غرب محافظة صعدة»، وإن المعارك المستمرة منذ «الأربعاء» عبر محورين أسفرت عن تكبيد ميليشيا الحوثي الإرهابية خسائر في الأرواح والعتاد.

وأوضح المصدر «أن قوات الجيش الوطني شنّت عملية نوعية باتجاه مواقع ميليشيا الحوثي عبر محورين باتجاه منطقة عار ومنطقة مربع الحماد في إطار عملية عسكرية واسعة لتطهير جميع مناطق جبهتي عار والنقعة».

على الصعيد الميداني نفسه، كان الإعلام العسكري أفاد بأن قوات الجيش الوطني كسرت «الأربعاء» هجوماً شنته الميليشيا الحوثية شمال مديرية عبس بمحافظة حجة (شمال غرب).

ونقل الموقع الرسمي للجيش عن مصدر عسكري قوله: «إن المواجهات التي خاضها الجيش في جبهات عبس أسفرت عن خسائر بشرية تكبّدتها ميليشيات الحوثي الانقلابية؛ حيث دكت المدفعية متاريس وخنادق عناصر الجماعة».

يشار إلى أن الميليشيات الحوثية كانت ولا تزال ترفض كل مساعي السلام الأممية والدولية؛ حيث تدفع بمزيد من المجندين الجدد إلى جبهات القتال، على أمل أن تتمكن من السيطرة على مناطق يمنية جديدة، غير أنها منيت أخيراً بخسائر كبيرة في جنوب مأرب وفي مديريات شبوة الثلاث التي استعادتها قوات ألوية العمالقة.