حضرموت..وقفة جماهيرية في حجر تساند موقف بن حبريش وتطالب بتحسين المعيشة وتوفير الخدمات الأساسية

حضرموت (عدن الغد ) خاص :

تداعي أبناء مديرية حجر عصر اليوم، السبت، للاحتشاد السلمي احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية وانعدام الخدمات الأساسية من مياه وكهرباء واتصالات وطرقات وغيرها .. 

وشارك المئات من مختلف شرائح المجتمع في مديرية حجر مناصب ومشايخ وأعيان وشباب في وقفة جماهيرية حاشدةً وسط منطقة الجول ، تنديدًا بتجاهل مآسي حجر ومعاناة أهلها والوقوف إلى جانب سلطتها المحلية. 

وفي الوقفة ، رفع المواطنون شعاراتٍ تطالب الرئيس والحكومة والسلطة المحلية بالنظر لأوضاع مديرية حجر، والتدخُّل سريعًا في اتخاذ تدابير وحلول لإنقاذ أوضاعها ، وتوفير أبسط الخدمات لها. 

وأعرب مواطنو حجر عن مساندتهم للموقف الشجاع للشيخ عمرو بن حبريش ، ولكل التحركات الشعبية للقوى الحضرمية والنقابات بتحقيق المطالب والحقوق المشروعة، وبخاصة تحسين ظروف المعيشة ، مشيرين إلى أن حضرموت أصبحت ند في قرارها، ويتوجب من الدولة والحكومة إعطائها كامل حقوقها الذي يضمن لها المشاركة الوطنية العادلة. 

وأعلن المشاركون عن تمسكهم بالثوابت والتوافق الحضرمي، الذي تضمنته وثيقة ومخرجات مؤتمر حضرموت الجامع، داعيين الجميع إلى الاصطفاف والتكاتف لتجاوز تحديات وصعوبات هذه المرحلة الصعبة والضغط بكل الوسائل الممكنة لإيقاف التدهور الشامل للأوضاع الاقتصادية والمعيشية، والتي تتهاوى بصورة مخيفة لتمس مختلف جوانب الحياة .

واستهلت الوقفة بكلمة عن الأعيان والشخصيات الاجتماعية ألقاها الأستاذ علي أحمد بافقيه أعرب عن الشكر لكافة أبناء مديرية حجر ومختلف الشرائح الاجتماعية على احتشادهم في هذه الساحة، والتعبير عن مطالبهم  بطريقة سلمية وحضارية مشيرًا إلى أن حجر مديرية محرومة وتعاني أهلها من انعدام الكثير من الخدمات الأساسية كالمياه والكهرباء والاتصالات والطرقات إضافة إلى إحتياجات القطاع الزراعي لقنوات الري والمعدات والحفاظ على التربة الزراعية من الإنجراف. 

كما القى الشاعر محمد سالم باحمد في الوقفة قصيدة عدد فيها معاناة حجر ومطالب أهلها.

وقال المشاركون ، في بيانٍ صادرٍ عن الوقفة الجماهيرية «ها نحن نحتشد اليوم في هذه المديرية الباسلة مشايخ وأعيان وشخصيات وشباب من مختلف الشرائح الاجتماعية لنرفع أصواتنا عاليا من أجل الوصول إلى غايات سامية وكسر الضيم والظلم الذي يلف حياتنا.. خدمات ومعيشة» .. مؤكدين بأن «حجر لازالت تعيش إلى اليوم في عهود الظلام والبؤس والشقاء والحرمان ، وأهلها يفتقرون لأبسط الأشياء الأساسية ، ويحيط بهم الجوع والفقر والعوز و الإهمال» ..

وأوضح بيان الوقفة الذي تلاه الأستاذ سالم علي بامكرمان بأن حجر وأبنائها الأبطال في مقدمة الصفوف ولهم الشرف في تسطير ملاحم كفاحية ونضالية في مختلف مراحل التحرر والانعتاق ، ولازالوا على العهد ثابتون في مبادئهم ونضالهم من أجل الانتصار لحضرموت ارضًا وانسانًا ونخبتها الحضرمية الفتية. 

وأشار المحتشدون إلى أننا  جزء من كل.. فحضرموت عامة تعيش أوضاع مزرية، لكن معاناتنا في حجر أكبر ومشكلاتنا متعددة واحتياجاتنا كثيرة فهي جميعها مرتبطة بالحياة، منوهين إلى أن حجر ملف مثخن بالاحتياجات الضرورية وآن الأوان إلى انصافها ومسح عنها الآلام والماسي الذي عانته خلال المراحل السابقة.

وقالوا في بيانهم : «في الوقت الذي نحمل فيه الحكومة الوصول إلى هذه الأوضاع الكارثية، ونطالبها بالتحرك الجاد باتجاه التخفيف من معاناة مواطنينا، فأننا لا نعفي السلطة المحلية من إتخاذ إجراءات حقيقية ومواقف صادقة لإنقاذ حضرموت وأهلها من الوقوع في مآلات خطيرة» .