البركاني يلتقي الشخصيات الاجتماعية والأكاديمية وممثلي القوى السياسية بحضرموت

حضرموت (عدن الغد) خاص

التقى رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، اليوم، بمدينة سيئون محافظة حضرموت، ومعه نائب رئيس المجلس المهندس محسن باصرة، ووكيل محافظة حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري، بالمشائخ والاعيان والشخصيات الاجتماعية والأكاديمية وممثلي القوى السياسية بالمحافظة.

وألقى البركاني كلمة نقل في مستهلها إلى الحاضرين وكل أبناء حضرموت تحيات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

وقال البركاني"حرصنا أن نكون هنا بينكم في سيئون، لما لهذه المدينة من مكانة خاصة، التأمت فيها مؤسسات الدولة الدستورية كاملة بفروعها الثلاثة، رئيس الجمهورية ومجلس النواب والحكومة".

واضاف رئيس مجلس النواب "لقد أثبتم في كل الأوقات منذ بداية هذه الأزمة بأن سيئون مدينة الأخوة والمحبة والسلام، التي تحتضن بين جنباتها الآلاف من الذين وفدوا من محافظات مختلفة ويمر عبر مطارها عشرات الآلاف بكل سهولة وترحاب".

وأكد البركاني، أن مجلس النواب سيعمل من خلال السلطة التنفيذية على تذليل العقبات والصعوبات التي تواجه أبناء حضرموت في مختلف المجالات، وفي مقدمتها القضية الرئيسية المتمثلة بالجانب الأمني، والاوضاع السياسية، في ظل استمرار الحرب التي أشعلتها مليشيات الحوثي الإرهابية منذ سبع سنوات، والتي بذل المجتمع الدولي والأشقاء في المملكة العربية السعودية، دوراً كبيراً في سبيل إيقافها.

واشار الى استجابة الشرعية لكافة الطلبات والخيارات والمساعي الداعية للسلام وإيقاف الحرب، لكن مليشيا الحوثي لم تعر دعاوى السلام أي قيمة، ورفضها لكافة المبادرات، وأخرها جهود الأشقاء في سلطنة عمان، والمبادرة السعودية، لتظل لغة الحرب قائمة ومئات اليمنيين يقتلون يومياً.

وقال البركاني "سنظل ننشد السلام ولكننا في نفس الوقت لن نتخلى عن المواجهة، ولا يعتقد الحوثيون أنهم سيصلون إلى مأرب، فهذا أمر غير وارد مطلقاً لدى اليمنيين، لأن مأرب فيها مئات الآلاف ممن نزحوا من ظلم الحوثي وطغيانه، وفيه مئات الآلاف من السكان الذين يرفضون مشروع الحوثي السلالي، ويتوافد إليها كل من يدرك أن اليمن لا يتحمل هذا الفكر ولا ملاليه في إيران على الإطلاق".

واستمع رئيس مجلس النواب، من الحاضرين إلى مجموعة من القضايا المتعلقة بهموم المواطنين وإحتياجاتهم وفي مقدمتها الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ومتطلبات التنمية وفي مختلف المجالات.