مدير عام حديقة الملاهي بالشيخ عثمان : هذا العيد شهدنا اقبالاً كبيراً وهناك تحسن في الخدمات

عدن (عدن الغد) خاص

أكد الدكتور مجاهد الحنق مدير عام الحديقة لصحيفة عدن الغد ان هذا العيد شهدت عدن اقبالا كبير من الزائرين عن بقية الإعوام ومنها حديقة الملاهي وذلك نظرا للاجواء الممطره والتي دفعت تلك الاسر للتنفس مع عائلاتهم منهم بشكل يومي

وقال : نحرص في كل مناسبة أن نعد أنفسنا ونعمل كل مابوسعنا حتى نرضي زوارنا بما هو أفضل واجمل حيث اعدينا أنفسنا مسبقا لوضع خطة مستفيدين من الإعوام السابقة منها مراجعه الألعاب والتاكد من سلامتها وكذا التشييك على الحديقة وتفقد النظافة وكذا متابعة المواقع ومنها قص الأشجار وتنظيم الحشيش من الأوساخ وماشابه ذلك وشكلنا ورشه عمل ووفرنا كل مستلرمات وبدأنا بالعمل حتى أن الحديقة ظهرت بحله جديدة سعدنا وسعد الزائرين بهذا الانجاز

واوضح : ان هناك بعض من الألعاب اعدنا صيانتها وادخلنا لها بعض اللمسات والجماليات لأن الأطفال يعشقون اللون قبل اللعبة ، وادخلنا أيضا ألعاب جديدة ، كما اسعارنا لم تتغير كما هي في كل الإعوام طبعاً ، ونحن نراعي ظروف الناس برغم الارتفاع هناك بعض الألعاب صيانتها كلفتنا مبالغ كبيرة نتيجه الارتفاع نحن لانفكر بالربح بقدر مايهمنا راحه الزائر 
من ضمن تحسين الحديقة قمنا بفتح مطعم راقي وفرنا فيه مختلف الأطعمة وباسعار تسهل للزائر تناولها وحرصنا أيضا أن نكثف من رجال الامن الى جانب موظفينا لتامين الحديقة من اي فوضى أو اعتداء والحمد لله لم تحصل أي اشكالية حتى يومنا هذا

مشيرا أن الحديقة مفتوحه من الصباح حتى الليل وهناك مكتب لاستقبال الشكاوي مع وجود أشخاص لاستلام البلاغات ويتم التعامل معها عبر الادارة ورجال الامن ، طبعاً حددنا مساحات للسيارات ومساحات اللاسر للجلوس وللمخزنيين مع وجود دورية امنية من أجل طمأنتهم وكذا خدمتهم
ونحن نقول ان هذا العام يختلف عن بقيه الإعوام حتى الناس تشعر من خلال زيارتها انها سعيده لما يرونه من جماليات وتحسين وخدمة وهدوء يرتاح لها الزائر ويكرر الزيارة ونحن مهمتنا هنا نوفر لهم كل سبل الراحة وكثرنا لهم البوفيات والارشادات والمعاملة الحسنة ووفرنا لهم بوفيات اضافيه وباسعار نفس مايباع في البقالات وهناك متابعه وانضباط من الكل ونطمح أن نكون سباقين في خدمة الزائرين نحاول أن نتغلب على المصاعب ولكننا نأمل من السلطة المحلية والمحافظ لملس أن يكونوا قريبين مننا وندعوهم لزيارتنا كون حديقه الملاهي هي المتنفس الذي يجمع كل الاسر ويحل لهم الكثير من المشاكل النفسية نظرا لما تمتاز الحديقة من هدوء يشرح النفس ويسعد اللقاء فيما بينهم لكن نحن من يحل لنا مشاكلنا نحن مشكلتنا الديزل على الأقل يساهموا معنا في هذا الجانب وباذن الله سيكون لنا مشاريع قادمه ونأمل من الله تعالى أن تستقر البلاد ويعم السلام لليمن وعدن وكل عام وانتم بخير

واختتم حديثه بالقول : عدد كبير من المواطنين اكدوا لنا أن الحديقة تغيرت وان الخدمة اصبحت قريبة منهم ولكنهم تحدثوا لنا ممن لديهم سيارات يشكوا من أن بوابه الخروج والدخول من اتجاه واحد لايصلح بينما هناك بوابه رئيسية مغلقة لماذا لم يتم فتحها للتخفف من زحمة الخروج وهي دعوه من جانبنا نوجهها للجهات ذات العلاقه لمعالجه تلك الشكوى