إلى الرئيس الإنسان .. المشير الركن عبدربه منصور هادي

كتب / حيدره محمد

بعث المواطن "الحسيني العنبري"برسالة مفتوحة لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، مناشدا أياه فيها بأنصافه على مالحقه من ظلم وأعتداء غاشم على منزله في العهد السابق للرئيس"علي عبدالله صالح"..

وجاء في نص رسالة المواطن الحسيني العنبري التالي : الوالد الرئيس/عبدربه منصور هادي السلام عليكم ورحمة منه وبركات.

أنا ياسيادة الرئيس ولدكم"الحسيني العنبري"من أبناء مديرية مودية-محافظة أبين ، ومظلمتي حصلت في العام٢٠٠٧،وذلك عند أقتحام "الأمن القومي" وقوات"الأمن المركزي" لمنزلي ولقد تعرضت للترويع أنا وأفراد أسرتي ،حيث قامت قوات الأمن بتحطيم محتويات المنزل وبلا هواده وسط أطلاق النار الكثيف وتحليق الطيران المنخفض وفي حالة من القمع والتنكيل اللاإنساني واللاأخلاقي والذي لايمت لنا كيمنيين بصلة ولا لهويتنا الإسلامية وشريعتنا الغراء الداعية لحفظ حقوق الانسان المسلم وصون كرامته،وتم أعتقالي وبدون أي مسوغ قانوني أو جرم جسيم أرتكبته. ،وزج بي في السجن، وفي زنزانة أنفرادية لأربعة أشهر متواصلة لم أرى فيها النور ودون أن يتم التحقيق معي ودون أن توجه لي أي تهمة، علما بأنني أعمل جنديا في القوات المسلحة ولم أتخيل يوما أن أكون مجرما أو خائنا للقسم العسكري يافخامة الرئيس..ولتستمر معاناتي ومعاناة أسرتي معي طوال تلك الشهور، حيث أن أهلي لم يتمكنوا من معرفة الجهة الأمنية التي أعتقلتني ولم يتمكنوا من معرفة السجن الذي أقبع فيه ظلما وعدوانا.. وبعد كل تلك المعاناة يافخامة الرئيس تم الافراج عني وبصورة مفاجئة وفي أقل من ظرف ساعة..
وعندما سألت الضابط المسؤول على السجن ما التهمة التي سجنت بسببها كل تلك الفترة وما السبب الذي لأجله سجنت وتعرضت للتعذيب والأيذاء النفسي والجسدي قال لي الضابط المعذرة منك فقط أشتبهنا بأسمك المشابه لأسم أحد المطلوبين أمنياً !!

وفعلا خرجت من السجن، ولكنني خرجت وأنا في حالة أنهيار نفسي ومعنوي كامل ، ولم أترك جهة مسؤولة منذ ذلك اللحين وإلى اليوم إلا وطرقت بابها أملا في تعويضي عن الضرر المعنوي والمادي الذي لحق بي ولكن دون جدوى يافخامة الرئيس، وقضيتي تناولتها العديد من الصحف المحلية كا"الأيام و"الطريق" وصحيفة "القبس"الكويتية..

وأنني أذ أتوجه لفخامتكم بمناشدتي ورسالتي المفتوحة لسيادتكم وكلي أمل بالله ومن ثم بكم وبإنسانيتكم وشخصكم ورمزكم الوطني المقاوم آملا منكم التوجيه بأنصافي وإعادة الأعتبار لي ولأسرتي على كل مالحق بي من أذى وظلم..وفقكم الله وسدد خطاكم.

ولدكم : الحسيني العنبري.
رقم هاتف:773582869