تكريم المتفوقين والمبرزين من مدارس تعليم القراّن الكريم والمجمعات المسائية على مستوى مديريات محافظة حضرموت

المكلا (عدن الغد) خاص:

نظم مكتب وزارة التربية والتعليم بحضرموت صباح اليوم الأربعاء الثالث والعشرين من يونيو 2021 الحفل الخطابي.والتكريمي للتلاميذ والطلاب المتفوقين والمبرزين من مدارس تعليم القراّن الكريم والمجمعات المسائية بساحل حضرموت برعاية كريمة من قبل الراعي الأول محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني .  .
وفي الحفل البهيج الذي شهدته القاعة الكبرى بديوان مكتب الوزارة بالمحافظة بحضور قيادات العمل التربوي والتعليمي بالمحافظة ومديري السلطات المحلية والإدارات التربوية بالمديريات وأولياء أمور التلاميذ والطلاب المحتفى بهم بهذه المناسبة التربوية والتعليمية .وبدأ الحفل  بتلاوة  عطرة من الذكر الحكيم للطالب عمر احمد الحيد  من مدرسة  النور لتعليم القراّن الكريم بالمكلا ألقى وكيل أول الوزارة نائب رئيس اللجنة العليا للاختبارات مدير تربية حضرموت الأستاذ جمال سالم عبدون كلمة رحب في مستهلها بالحاضرين .  

وقال إننا نلتقي في هذا الصباح التربوي لنسجل لحظة من لحظات التكريم لطلاب وطالبات مدارس تعليم القرآن الكريم والمجمعات المسائية الذين قدموا خلال عامهم الدراسي 2020 – 2021م نموذجاً مشرفاً من التفوّق والنجاح في مراحلهم التعليمية، وكانوا عنواناً للانضباط والحرص على التحصيل العلمي والاستفادة القصوى من كل مقومات العملية التربوية والتعليمية في هذه المدارس والمجمعات، لحظات تجعلنا نفتخر بواقعنا التربوي والتعليمي الذي صار يكتسب مساحات من التميّز والتطوّر في مجمل مفاصل العملية التدريسية، ويكفي أن هذه القاعة تحتضن في هذا الصباح خمسمائة وثمانية وثلاثين مكرماً ومكرمة، من طلاب وطالبات هاذين المنجزين الذين تتفرّد بهما حضرموت عن غيرها من محافظات الوطن.

مؤكداً إلى أن الحديث في هذه المناسبة عن منجزي مدارس تعليم القرآن الكريم والمجمعات المسائية جاءت بعد جهد وعطاء ورسمنا لها خطة التطوير والتحديث والانتشار لهذه المدارس التي تعتني بحفظ كتاب الله عزّ وجل ودراسته دراسة علمية سليمة ووفق القراءات المجازة، برعاية من دعم من الراعي الأول للقطاع التربوي والتعليمي محافظ محافظة حضرموت – قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني لنصل اليوم إلى ست عشرة مدرسة تؤدي رسالتها في تخريج الطلاب والطالبات من حفظة كتاب الله القرآن الكريم في كل عام دراسي، وهم يحملون شهادة الثانوية العّامة .

كما تطرق أيضا الوكيل عبدون في كلمته عن رحلة المجمعات المسائية وقصة نجاحها فتحتاج إلى وقفات عديدة تظهر حقيقة هذا المنجز الوطني والإنساني الذي تفرّدت به تربية حضرموت، ، وفتحت آفاقاً جديدة ومنحت فرصاً عديدة لكلّ من تعثرت به السبل واجبرته الظروف الاجتماعية أو الاقتصادية عن ترك على مقاعد الدرس وحرمته من مواصلة تعليمه في السنوات الماضية، التي انطلقت بثلاثة مجمعات في سنة التدشين بمدينة المكلا فقط، لتنطلق دورة الحياة وتزداد الطموحات و تترسخ مداميك التجربة وما أحدثته من نقلة نوعية في الواقع الاجتماعي وانخراط العديد من الذكور والإناث الذين تركوا مقاعد الدراسة لأكثر من عشرين عاماً وجدوا في هذا المنجز الأمل فرصة العمر الجديدة التي ستضعها على طريق النجاح والتفوّق والتميّز واستكمال مراحلهم الدراسية ومواجهة التحدّي لاستكمال الدراسة الجامعية في داخل الوطن وخارجه.

وأضاف قائلا لقد اتسعت دائرة الانتشار لمنجز المجمعات المسائية ووفق خطة واضحة المعالم لإتاحة الفرص لمن حرموا من التعليم من موظفي القطاعات والمؤسسات الحكومية والعاطلين عن العمل وربّات البيوت لتصبح اليوم هذه المجمعات سبعة عشر مجمعاً في مديريات المحافظة، وفرت لها جميعاً كل الإمكانات والمستلزمات وهيأت الظروف لكي تؤدي رسالتها بانضباط شديد ووفق لوائح ومعايير تربوية وتعليمية صارمة من خلال كوادر العمل التربوي والتعليمي في المديريات

وأشار وكيل أول الوزارة مدير نائب رئيس اللجنة العليا للاختبارات مدير تربية حضرموت إلى أن ما شهده العام الدراسي 2020 – 2021م من استقرار منذ حصته الدراسية الأولى وتدشين المحافظ البحسني لهذا العام حتى آخر يوم من أيام العام الدراسي 2020 – 2021م، وها نحن ننتهي يوم أمس من اختبارات الشهادة الثانوية العامة للقسم الأدبي ويوم غد إن شاء الله نختم اختبارات القسم العلمي في ظل أجواء من الهدوء والسكينة والحرص والمتابعات اليومية التي سادت كل المراكز الاختبارية بمديريات المحافظة،

مؤكداً أن  حضرموت ككل عام تشرفت في وضع الأسئلة الاختبارية للمحافظات الشرقية من قبل كوادرها في المطبعة السرّية بالمكلا، وانجزوا هذه المهمة الوطنية بكل دقة واتقان وبجهود متواصلة لتحقيق النجاح،  شاكرا في هذا الصدد معالي وزير التربية والتعليم الأستاذ طارق سالم العكبري،

وحرصه المستمر على تذليل الصعاب ومساندة القطاع التربوي والتعليمي في المحافظة لإنجاز خططه وبرامجه في الواقع التربوي والتعليمي.

واستطرد الوكيل عبدون إلى أن جميع مراكزنا الاختبارية قد وفرنا لها بدعم وتمويل من قيادة السلطة المحلية بالمحافظة كمامات ومعقمات ومياه شرب ومستلزمات طبية في مراكز صحيّة تدار من خلال كوادر الصحة المدرسية وبالتعاون مع إدارات الصحة والسكان في عدد من المديريات وتعاون رجال الأمن العام في حماية المراكز من الخارج

ومختتماً كلمته في الحفل التمنيات  لطلابنا وطالباتنا التوفيق والنجاح وحصد المراكز الأولى على مستوى الجمهورية، ومبارك للمكرمين المتفوقين في هذا الصباح من أوائل مدارس تعليم القرآن الكريم والمجمعات المسائية مراحل النقل للعام الدراسي 2020 – 2021م.

 

وشهد الحفل فقرات إنشادية وابداعية من استهلها الطالب عمر الديني من مدرسة النور لتعليم القراّن الكريم ومشهد تمثيلي تعبيري ذو دلالات عميقة في الواقع التربوي والتعليمي لتربية حضرموت من أداء الطالب محمد عوض بابقي وأمين محمد بارزيق وزكريا بازرعة وأحمد محمد الصيغ ومحمد عبدالله باريدي وأحمد محمد المرفدي وانس لطفي باحشوان وأحمد عبيد الجمحي وعلي احمد الحيد ونواف عبدالناصر وعبد الناصر بازرعة فكرة وسيناريو وحوار المعلم محمد خالد بن عاقله وهندسة صوتية يسلم علي بافرجوم كما كان للتلميذ أحمد جميل باغفار من مدرسة النور حضوره المتميز بصوته العذب الرائع في انشودة (مصطفى) ،
وقصيدة للشاعر ابن الوادي خليل باسيف
وعرض لروبرتاج لسلسلة ويستمر العطاء في نسخته الرابعة عشرة  عن مسيرة الإنجازات والعطاءات التربوية والتعليمية لاسيما في ما حققته التجربتان الرائدتان بمدارس تعليم القرآن الكريم والمجمعات المسائية  منذ تأسيسها وتوسيعها على مستوى المديريات كافة وما حظى به المعلم المتعاقد من اهتمام وعناية ورعاية وسعي في توظيفهم  من قبل قيادتي السلطة المحلية  والعمل التربوي والتعليمي بالمحافظة .
ومسك الختام مع اللحظات الجميلة وهي تكريم المتفوقين والمبرزين من التلاميذ والطلاب من قبل وكيل أول الوزارة مدير تربية حضرموت وعدد من مديري السلطات المحلية بمديريات المكلا والشحر وغيل باوزير وأرياف المكلا وسط فرحة غمرت الجميع .

 

رابط الخبر:

https://youtu.be/eeEBteYGqOA