كهرباء عدن تواصل حملة قطع التيار عن المتخلفين وتحصيل استهلاك مايو وتقليص المديونية

عدن (عدن الغد) خاص

تقرير اعده /  شكيب راجح


بتوجيهات وإشراف مباشر مدير عام كهرباء عدن الاستاذ سالم الوليدي وبوتيرة عالية تواصل كهرباء عدن حملتها لتحصيل إيراد فواتير مايو 2021  وتقليص المديونية بمشاركة الإدارات التجارية لمناطق كهرباء عدن الثلاث وهي امتداد للحملات السابقة التي نفذتها كهرباء عدن لتحصيل الاستهلاك وتقليص المديونية

حملة تستهدف تحصيل استهلاك مايو 2021 و تقليص المديونية شريحه السكني المحسن


وتتعرض كهرباء عدن لخسائر مادية كبيره جراء عجز التعرفه الناتج عن ارتفاع بتكلفة توليد الكيلو وات والتي يصل الى قرابه 320 ريال وبين مايباع للمستهلكين السكني بي 17 ريال و 70 ريال للتجاري ليتجاوز العجز  300 ريال تتكبدها كهرباء بالاضافه للفاقد والعجز بين الطاقة المرسلة والطاقة المباعة و يمثل ذلك بسرقة التيار والفاقد الفني ويشكل تخلف المشتركين عن السداد قيمة ما يتم استهلاكه عبئ اضافي وثقل في حال استمراره سيقضي على كل الجهود الراميه بالحفاظ على ديمومه عمل كهرباء عدن تفاديا لمصير مؤسسة مياه عدن 

ولتفادي ذلك المصير المجهول تنفذ كهرباء عدن حملات ازالة الربط العشوائي و كذا حملات قطع التيار وبشكل دوري ومستمر حين تحاول كهرباء عدن بذلك تقليص ما يمكن تقليصه من مديونيه وتحصيل ما يستهلك من تيار وإزاء ذلك تواصل كهرباء عدن ومن خلال إدارات التجاري بمناطقها الثلاث وباشراف مدراء المناطق حملة قطع التيار وتحصيل قيمة استهلاك التيار لشهر مايو  وتقليص المديونية والذي تجاوزت الثلاثون مليار ريال تقريبا 
وتستهدف حملة القطع التيار عن المتخلفين عن السداد و كذا شريحة السكني بالمربعات المحسنه ، حيث ترجو من ذلك قيادة كهرباء عدن من تجاوز الوضع الصعب والخروج منه وتامل ان تتظافر جهود الجميع في تجاوز المشاكل الماليه التي تمر بها كهرباء عدن والتي تهدد بقاء نشاطها في حال تنامي المديونيه الناتج عن عدم التسديد خاصه بشريحه السكني والسكني بالمربعات المحسنة


غياب الوعي المجتمعي تجاه تسديد استهلاك الكهرباء يعمق المشكلة


 لا يمكن أن تتجاوز مشاكل كهرباء عدن الا برفع وعي الحكومه تجاه قطاع الكهرباء من جهة و رفع الوعي المجتمعي لدا المواطنين تجاه خدمه الكهرباء و اعتبار نفسه هو مالك الخدمه و شريك أساسي في الحفاظ على خدمة الكهرباء و كون المواطن يعد الركيزة الأساسية في الحفاظ على الخدمة ومن خلال تسديد قيمه ما يستلك والحفاظ على ألشبكه فالمواطن هو من يستهلك التيار وعليه تسديد قيمة ما يستهلكه وعليه محاربة الربط العشوائي 

أن ما يتم تحصيله شهريا من إيراد لا يغطي احتياجات المؤسسه حيث يتم صرف مرتبات الموظفين من الإيراد بعد توقف صرفها من المالية.
مما اضاف عبئ اخر و أرهق كهرباء عدن ماليا كما يتم صرف الميزانية التشغيلية و شراء قطع الغيار و إجراء الصيانة الروتينية ولتغطية العجز المالي الناتج عن تدني الإيراد بسبب المتخلفين عن السداد و للحفاظ على حقوق العمال المالية والتزاماتنا للغير يتم جدولة الالتزامات المؤسسة المالية من مستحقات للعمال وكذا الالتزامات تجاه الغير 

من جانبهم أفاد المدراء التجارين  بمناطق كهرباء عدن الثلات أنه و بتوجيهات وإشراف مدير عام كهرباء عدن الأستاذ سالم الوليدي تواصل الادارات التجاريه بكهرباء عدن مطلع الشهر الجاري يونيو حملتها الخاصة بقطع التيار الكهربائي عن المتخلفين عن سداد الفواتير حيث تهدف الحملة لتحصيل الإيراد 
وأضاف ان الحملة تشمل كافه الشرائح دون استثناء مشيرين الى أنه وبحسب توجيهات مدير عام كهرباء عدن أن يتم تحصيل استهلاك فاتورة مايو وتسديد جزء من المتأخرات لدا شريحة السكني وهذه تقدير للظروف المعيشية للمواطن 
واضافوا انه تم النزول الى للمرافق الحكومية المتخلفة عن السداد منوها الى أن عدد من المرافق الحكومية قد تفهمت وضع المؤسسة وعمدت على تسديد قيمة استهلاكها للتيار.

وجدد المدراء التجارين مناشدتهم للمستهلكين بسرعة السداد فور استلامهم لفواتير الاستهلاك و تسديد من المديونيه وذلك حتى لا يكونوا عرضة للقطع وان شبابيك المؤسسة مفتوحه لتحصيل الايراد ..لافتين الى أن الحملات التي تقوم بها كهرباء عدن تهدف الى تحصيل الاستهلاك وتقليص المديونية حتى تتمكن المؤسسة من الإيفاء بالتزاماتها تجاه عمالها و تجاه الغير.

يشار إلى أن الحملة مستمرة وان لجان القطع المنتشرة في الميدان تعمل على قطع التيار على المتخلفين عن السداد وفق الجداول المعدة سلفا