مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أبريل 2021 05:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 05 مارس 2021 02:51 مساءً

المسابقات الغنائية (المدعومة في الفضائيات) (وطمس هوية) الغناء العربي ..؟!

المسابقات الغنائية (المدعومة في الفضائيات) (وطمس هوية) الغناء العربي ..؟!

الفنان والناقد والباحث/ عصام خليدي

مع كل الضوضاء والتلوث السمعي وفضاضة بعض مايبث في الإعلام المرئي لازال هناك متذوقين للفن الأصيل ، ورغم تفاهة وفجاجة وهشاشة بعض المسابقات الغنائية المدعومة التي لا داعي لذكرها في هذا السياق .. إلأ انها أعطت الفرصة للأصوات الشابة والدماء الجديدة الباحثة عن هوية ان تغني ولو بشكل لايخدم أصالة وثقافة الغناء العربي مما اثار فضول (الجيل المُغيب) ليبحث عن المغنيين الأصليين الراحلين والأحياء في عملية التنقيب والبحث عن التحف الغنائية الفنيةذات القيمة والهدف والمضمون التي تخللت مسار رحلة مشوار أفذاد الغناء العربي وأساطينه وأثارت صحوة فنية وشمت على الذائقة الجماعية ووجدانها ورسخت على جدار الزمان والمكان ..

وفي حقيقة الأمر لم يكن ذلك مسعى وهدف القائمين على رعاية تلك المسابقات التي لاتحمل مشاريع غنائية ملتزمة ومن يقفون وراء دعمها المهول ووجودها في عموم المشهد الغنائي الفضائي العربي بصورة عامة ..

انا شخصياً من مناصري المدرسة الفنية التراثية الأصيلة وأيضاً مدرسة مواكبة الخلق والإبداع والتجديد والإبتكار ولكن لابد من تقديم كل ذلك بشكل جديد دون المساس بجوهر الهوية والملامح المتجذرة في اللحن الأصلي والأساسي وعراقة البعد الثقافي وملامحه وخصوصياته المتفردة الضاربة في جذور وأعماق الأرض والإنسان العربي ..

فليكن مواصلة رحلة العطاء الفني الجديد المواكب لهذا العصر مع ضرورة وأهمية الأحتفاظ بعناصر البيئة والهوية والمذاق والنكهة التي تعطي الغناء العربي والشرقي واليمني حقوقه ومرجعيته وأصالته التاريخية والحضارية وعلى سبيل المثال لا الحصر تبني كنوز الفن العراقي والمغربي واليمني وتطويرها لانها انهار من ابداع رفيع المستوى يحمل بين ثناياه ثقافات وطقوس ومناخات متعددة لما تزل حتى كتابة هذه السطور (بكراً) ..

ولم تخدم كما ينبغي إعلامياً .. وغير معروفة كما تستحق بجدارة ولم تحظى بالرعاية في إيصالها بحرفية وتقنية حديثة للمستمع في كل أرجاء المعمورة ..

بدلاً من الإهتمام بما يقدم من غناء هابط ومسخ يلوث الذايقة السمعية والبصرية ويعد من وجهة نظري ( نبت شيطاني )..

تعليقات القراء
530518
[1] ثقافة متعددة المناهل تأتي بفن راقي
الجمعة 05 مارس 2021
عبده | عدن
إما ثقافة قفال الرأس ياتي فن سوقي < هشِك بشِك> . احسنت ويجب الاشادة والتذكير بقيمة الفن الاصيل الراقي .انه إرث انساني يسافر في كل الدنيا.

530518
[2] كم رائع الخليدي
الجمعة 05 مارس 2021
بسيم عبدالرحمن العريقي | عدن
نعم فلنطوى ونرتقي ابن الخليدة كم انت رائع يابن تعز الفنان الرائع.. اكتب ولو حرف ع تعز .. سلام خالك عبدالجليل العريقى.. بالوات سب تواصل معه.. يشتيك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اسر مسؤولين في الشرعية وقيادات في الانتقالي تغادر عدن
رفع اسعار الوقود رسميا بعدن لتتساوى مع السوق السوداء
خلافات تنتهي باختطاف الحارس الشخصي لقائد معسكر جبل حديد 
المجلس الانتقالي يعلن رفضه لقرار مجلس القضاء بخصوص النائب العام
الكشف عن أول الشخصيات التي ستتلقى لقاح كورونا في اليمن
مقالات الرأي
  في مثل هذا اليوم 19إبريل 2015م، استشهد نخبة من أبطال المقاومة الجنوبية في خورمكسر بعد معارك شرسة خاضتها
  ياسين التميمي: يقدم الاستاذ علي صلاح عبر حلقات برنامجه #حكايتي على قناة المهرية التي تبث خلال شهر رمضان
   بقلم : حسن علوي الكاف :  ================= قال تعالى (( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون
تشعر بألم وحسرة إن يطال الظلم شعب بأكمله ،فيما حفنة من الانتقالي - الاقارب والجيران والاصدقاء،يعيشون على
في الوقت الذي يرابط فيه ابطال الضالع في جبهات القتال شمالي المحافظة لمواجهة المليشيات الحوثية محققين
  نشرت وكالة مهر للأنباء وهي الذراع الإعلامي الأول للحرس الثوري الإيراني تغريدة، هذا نصها «لنصومن غدًا
كورونا ..تبدأ في الانحسار تدريجيا ، ولكن ما أحدثته من تغيرات منذ ظهورها إلى اليوم هي قمة جبل الجليد فقط  ،
  كتب:نعمان الحكيم تئن عدن من الامراض والاوبئة ويتساقط من وطئها الشرفاء،فمنهم من يتوفى ومنهم من يسهل الله
مسلسل خلف الشمس يعد العمل الدرامي الأكثر واقعية واقترابا من هموم الشعب اليمني وتجسيد معاناته مع الحرب وويلات
  كلما اشتدت حدة مرض كورونا وسقط المرضى واحدا تلو الآخر، حتى بلغ الامر إلى فقدان مجموعة مرموقة من الاطباء
-
اتبعنا على فيسبوك