مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 28 فبراير 2021 12:16 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 22 فبراير 2021 07:38 مساءً

معركة مأرب 

 

 

عمر الحار 

 

تمثل معركة مأرب لمن يجهلها مفتاح الحلول الجذرية للازمة اليمنية ،ويتوقف عليها قابلية كافة الاطراف المتقاتلة للانخراط الموجه في مرثون الحوارات البينية المباشرة ،باعتبار المعركة اخر ورقة ترمي بها القوى الدولية الخفية التي تدير حرب اليمن من غرفها المغلقة وتمثل هاجسها الظلوم في شيلات الحرب التي تدور رحاها على اجساد وقلوب ابناء اليمن قبل ترابها الوطني وترمي وبصورة مفضوحة الى تعزيز موقف المليشيا الحوثية في المفاوضات المرتقبة والتي يجري الاعداد لها بصورة قد تكون مثيرة واكثر اثارة من صورة الحرب العبثية المشعتلة منذ ست سنوات و هي غير قابلة لتأطير في اي شكل من اشكال الحروب العسكرية المتعارف عليها وتظل خارجة عن سننها وقواعدها ومن السهولة بمكان تصنيفها ووصفها بحروب المليشيات المأجورة ،التي لا طائل منها الا خراب البلدان وضياع الاوطان وفقدان وجود الدولة فيها ،وهذا النوع من الحروب الموجهة تسقط حتمية المقولة بالداوفع الوطنية او العقدية فيها ولا علاقة لها بالشعارات التي تدار تحتها الا من باب التسويق للهلاك في اتون المعركة وخدمة الممولين لاطرافها باعتبارها صراع جوهري لمشاريعهم على الاراضي اليمنية وتجري تصفيتها بايادي ابنائها المستأجرين للقتال.

في ظل ضبابية المشاركة الوطنية وضعفها وحملها بالاكراه على عاتق قوى حزبية معينة ،واختفاء طيف غالبية القوى الوطنية الاخرى اوالنأي بنفسها عن دوامة الصراعات المحتدمة مما جعل الحرب تأخذ طابعها المليشياوي البعيد عن وقائع الحروب العسكرية ،التي تجري انساقها بين الجيوش كما لا يمكن صبغها بالحروب الاهلية لانها تتقاطع مع نوعيتها وطبيعة المتحاربين فيها والمنحصرة في مسميات مليشاوية وقوى معينة ومحددة ،وعلى الرغم من ذلك الالتباس المقصود في فهم الحرب اليمنية وجريرة اثمها على الاطراف المشاركة فيها ،

يمكن احتساب معركة مأرب اخر الموجهات للمتحكمين ببورصة الحرب اليمنية التي تريدها محرقة كبرى لاقطابها المعروفة والذين بالتأكيد جرى اجبارهم على الدفع باكبر الاعداد من عناصرها لزج بهم الى اتونها المشتعلة على طريق استنزاف مخزونها البشري من المقاتلين وتقليم مخالبها،وضرب معنوياتها في مقتل ،واضعافها الى درجة يجعل وجودها كعدمه في مستقبل تسوية الازمة اليمنية .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تعقيم مدرسة بعدن واغلاقها عقب اكتشاف اصابات كورونا
ضابط عسكري من ابين يروي تفاصيل معارك مأرب 
عاجل: مدير عام مديرية البريقة يقدم استقالته من منصبه
عاجل : ميلشيا الحوثي تعلن عن بيان هام بعد قليل
لماذا لم يغادر شاعر اليمن الكبير عبدالعزيز المقالح صنعاء كل هذه السنوات؟
مقالات الرأي
  عادل الأحمدي ‏بقضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي -رحمه الله- مارسوا الضغط على السعودية، قائدة التحالف
  ‏بقضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي -رحمه الله- مارسوا الضغط على السعودية، قائدة التحالف باليمن، لتقبل
-لم تفضِ إلى شيءٍ  تشكيل حكومة المناصفة التي تشكلت قبل شهرين بين الطرف المسمى بالشرعية والمجلس الانتقالي
صدر أمس الأول  الخميس قرار مجلس الامن الدولي رقم 2564  في ضوء مداولات أعضاء المجلس عن  الوضع الراهن في
  بقلم /عدنان الخضر نظمنا رحلة كبيرة أيام الثانوية وأصر بعض أعضاء اللجنة المنظمة على الذهاب لمنزل شخص
كلنا يتابع الأخبار سواء عبر الشاشة الفضية أو الصحف والمجلات ومع التطور التكنولوجي يضاف لها وسائل التواصل
يمتاز الشباب بالطاقة والحماس لإنجاز الأعمال والمشروعات التي يشتغلون عليها وهناك شباب مبدع لديه قدرة على
لقد عكست وفاة الفنان المبدع رائد طه يوم الأربعاء الماضي، الواقع الذي يعيشه جميع المبدعين في بلادنا ومنذ زمن
الفلاح كلمة لها أكثر من معنا ودلالة فهي دعوة من دعوات آذان الصلاة ( حياء على الصلاة حياء على الفلاح )  وفلاح
  إلى أين يذهب اليمن في ظل عقلية السياسي الأناني والمُخدوع التابع اللذان يقبلان ويبرران دائما على أن هذا
-
اتبعنا على فيسبوك