مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 05:41 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

خريطة طريق عدن تبدأ بتغيير شامل لحكام المديريات

الاثنين 21 سبتمبر 2020 07:06 مساءً
جمال شنيتر

في خطوة لاقت ترحيباً ملحوظاً من أبناء العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، أزاح محافظ عدن الجديد أحمد حامد لملس في حزمة قرارات اتخذها مساء السبت، جميع مديري مديريات المحافظة الثمانية .

وجاء في القرار تكليف مديري عموم جدد لهذه المديريات، وهم كتبي عمر كتبي لمديرية التواهي، عبد الرحيم عبد الكريم الجاوي لمديرية المعلا، عواص أحمد الزهري لمديرية خور مكسر، إبراهيم أحمد منيعم لمديرية صيرة، أحمد علي الداودي لمديرية المنصورة، أحمد عقيل بارأس لمديرية دار سعد، وسام معاوية سعيد لمديرية الشيخ عثمان، يونس محمد سليمان لمديرية البريقة.


التغيير ضرورة
وكان محافظ عدن أحمد لملس وجه رسالة شكر للمديرين السابقين، عبّر فيها عن امتنانه لهم على كل الجهود التي بذلوها خلال السنوات الماضية، وتحملهم المسؤولية في ظرف عصيب واستثنائي بكل المقاييس .
وخاطبهم في منشور له على حائطه على فيسبوك "إذ تتطلب المرحلة المقبلة ومصلحة عدن، التغيير الذي لا يعني بالضرورة انتقاصاً بحق أيّ منكم؛ فأنتم موضع ثقة ومحل تقدير دائماً وأبداً، وأتمنى ممن سيخَلفكم أن يكون بالقدر نفسه من المسؤولية التي تحليتم بها في أحلك الظروف وأصعبها".


افتعال أزمات
إلى ذلك دافع محمد جنيدي السكرتير الخاص لمحافظ عدن، عن قرارات المحافظ إجراء حزمة من التغييرات الإدارية في عدن، متهماً جهات لم يسمها بمحاولات عرقلة جهوده من انتشال عدن من وضعها التنموي المتعثر .
ونوه أن المحافظ لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه، من دون الحصول على التزامات وتعهدات من الجانب الحكومي، بتمويل واعتماد مشاريع تنموية في القطاعات الخدمية والحيوية، وبدعم آخر من الأشقاء، لتحريك المشاريع المتعثرة للبرنامج السعودي لتنمية اليمن وإعماره، وتعجيل تنفيذها واعتماد حزمة مشاريع إضافية، تعالج جزءاً من حجم الدمار والخراب الكبير في البنى التحتية للعاصمة.

وأضاف في منشور له على التواصل الاجتماعي "باشر المحافظ عمله في أيامه الأولى بالشروع في استعادة العمل الإداري للسلطة المحلية، من خلال استئناف اجتماعات المكتب التنفيذي واللجنة الأمنية، ومتابعة نشاط المكاتب التنفيذية في العاصمة ومديرياتها، وتنفيذ زيارات ميدانية تفقدية لعدد من المكاتب الخدمية، والتقى مدير البرنامج السعودي لتنمية اليمن وإعماره في عدن المهندس أحمد مدخلي، وتم الاتفاق على تحريك المشاريع المتعثرة، والقيام بوضع حجر الأساس لمشاريع تنموية في عدد من القطاعات".

ولفت جنيدي إلى أن فكرة تحريك حزمة من المشاريع التنموية وبدعم وبتمويل من السعودية، لم ترقْ للبعض من الذين لا يريدون لعدن الخير، ومن يحزّ في أنفسهم أن يلمس المواطن أي تدخلات تنموية، فكان لابد من افتعال أزمات تغرق المدينة في ظلام دامس يولد حالة غضب شعبي يغطي ويحرف الأنظار، عن هذه المشاريع المهممة التي بدأها المحافظ، وكأن شيئاً لم يكن .
وخلص بالقول "كل هذه الأحداث تمت خلال أسبوع واحد فقط، أرادوا بها حجب جهود المحافظ والبرنامج السعودي، وإغراق عدن في ظلام تام، لكن خابت آمالهم، حيث تم تأمين وقود المحطات من الديزل والمازوت، وإلزام شركة الطاقة المستأجرة بتشغيل مولداتها والحيلولة دون انهيار الخدمة".

أول الطريق

أشاد رئيس تحرير صحيفة عدن الغد اليومية فتحي بن لزرق، بحزمة القرارات التي أصدرها المحافظ، قائلاً هي قرارات إيجابية وممتازة تصب في طريق استعادة مؤسسات الدولة، وخروج منظومة الحرب التي سادت خلال السنوات الست الماضية .
وأضاف بن لزرق "أن التعيينات الإدارية الجديدة، هي كوادر متميزة ومشهود لها بالكفاءة في أغلب المديريات، لافتاً إلى أن المواطن العدني ينتظر عودة رجالات الدولة من الشخصيات المؤهلة لإدارة المؤسسات الحكومية، فخلال السنوات الماضية أديرت هذه المؤسسات بشخوص الحرب ورجالات المقاومة، وفشلت فشلاً ذريعاً، وكان الواجب أن تعود الدولة والمناصب الإدارية إلى المسؤولين المتخصّصين وذات الكفاءة.

واستدرك قائلاً "هذه التعيينات لا تعني كل شي، لازلنا في أول الطريق، وبحاجة إلى تغيير قادة الأمن في المديريات، وإزاحة كلّ من أتت بهم الحرب. ومديرو عموم المديريات بحاجة للعمل والأداء الجيد بمنظومة أمنية صحيحة وخالية من أي تدخلات أو ميليشيات، ومهما كانت الإجراءات جيدة، إلا أن الوضع الاقتصادي والاضطراب السياسي سيلقيان بظلالهما على أداء المحافظ  والمديرين، لذا نحن بحاجة إلى تسوية سياسية شاملة وتنفيذ اتفاق الرياض، واستبدال الحكومة الحالية بأخرى، وإيجاد حالة توافق سياسي بين كل الأطراف، كما أننا بحاجة إلى وقف تدهور الاقتصاد والعملة، وسرعة صرف المرتبات للموظفين المدنيين والعسكريين، وإلا فإن كل الإجراءات لا قيمة لها في حال انهيار الصرف والخدمات" .

دماء جديدة

يتفق الناشط السياسي عبده الدباني، مع ماقاله بن لزرق في أن جملة التغييرات في رأس السلطة المحلية في مديريات عدن، خطوة جديدة في الاتجاه الصحيح، وأتت في وقت تعاني عدن من أزمات اقتصادية ومعيشية  متداخلة.

وأكد أن الكفاءة والإخلاص والصدقية والنزاهة، معايير حقيقية لنجاح أي مسؤول، منوهاً بارتياح شعبي واسع في عدن من هذه التعيينات الجديدة، لا سيما أن المحافظ اعتمد على دماء جديدة لديها قدرة على الإبداع والإنتاج الإداري.

وتطلع إلى أن تكون القيادات الجديدة في المديريات، محل ثقة وآمال المواطن، بعد عهد طويل من العبث والفساد والحرب.

وأردف الدباني إن "تغيير حكام المديريات، ماهو إلا جزء من العملية كلها حتى تكون ناجحة، فلابد أن تشمل كذلك مديري المؤسسات والمرافق الإدارية ووكلاء المحافظة، والدفع بمزيد من الدماء الجديدة، فالمواطن في انتظار التغيير إلى الأفضل وإنقاذ مدينته من الحصار الجائر عليها من حيث الخدمات، بخاصة الكهرباء والمياة والنظافة والصرف الصحي والتعليم والصحة، وفي الخلاصة قرارات البارحة خطوة في طريق تجفيف مستنقعات الفساد، والعمل على خدمة المواطنين أمنياً معيشياً وظيفياً".

نقطة تحول

في السياق، اعتبر الكاتب حامد الحامد قرارات محافظ عدن، نقطة تحول في حياة عدن وأهلها، ولذا لقيت ارتياحاً شعبياً كبيراً.

وتابع "وصلت الأوضاع في المدينة حداً لايطاق، إلى القاع، وما بعد القاع، لذا نأمل في أن يبدأ كل مسؤول من اللحظة هذه، ببذل جهده في مجاله واختصاصه، لانتشالها من وضعها المأساوي والكارثي، وعلينا كمواطنين الوقوف إلى جانبهم وإسنادهم، كلّ بقدر همته وإمكاناته".

واقترح الحامد خريطة طريق على المسؤولين اتّباعها لإخراج المدينة من وضعها المأساوي، قائلاً "فلنبدأ من اليوم بفرض القانون ومحاربة الظواهر العشوائية التي شوهت سمعة عدن ومظهرها، على السلطات منع المدنيين من حمل السلاح والتجوال به، ومحاربة البناء العشوائي، وضبط من يقوم بالربط العشوائي للتيار الكهربائي ومحاسبتهم، ومن يعكسون السير في الطرقات. على الجميع الالتزام بأنظمة السير للمركبات والأفراد، فالانضباط يبدأ من الشارع، وقبل هذا وذاك عليها ضبط أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية التي تمس حياة المواطن البسيط في المدينة، وضبط المتلاعبين بالأسعار والتحقيق معهم وإحالتهم إلى القضاء".


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير يرصد دور المجالس المحلية في اليمن خلال الحرب سلبا وإيجابا.. المجالس المحلية ودورها خلال الحرب
كيف كان دور المجالس المحلية خلال الحرب؟! كيف تسبب انقسام قيادات المجالس سياسيا وحزبيا في كارثة الخدمات؟! غياب الأمن وانتشار السلاح كيف أضعف دور المجالس المحلية؟! هل
الخط الدولي بين عدن والحديدة.. الطريق الرديء الذي زاد من الحوادث المرورية
تعد مديرية المضاربة ورأس العارة من أهم المديريات بمحافظة لحج ،حيث تتحكم ببعض المنافذ الرئيسية وذلك لإحتلالها موقعا إستراتيجيا مهما، والرابط بين مضيق باب المندب
تسريح عمال الإغاثة.. خطر المجاعة على أبواب اليمن
ضربت المنظمات المحلية في صنعاء جرس إنذار جديد بشأن تزايد احتمالات شبح المجاعة الذي سيقضي على الأخضر واليابس، بعد أن قامت بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: نجاة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري من محاولة اغتيال بعدن
هل سيتم الاعلان عن الحكومة الجديدة اليوم؟.. مصدر حكومي يُجيب 
عاجل: دوي انفجار عنيف يهز مدينة لودر
حزام قطاع المنصورة يوقفون "مستهتر" أطلق النار في موكب عرس
وفد عسكري يزور معسكر الصولبان ويطلع على الجاهزية القتالية
مقالات الرأي
في الأسبوع قبل الماضي تناولت قضية السطو على مجموعة من الفلل في ربوة المهندسين خاصة ببعض المغتربين لم يكملوا
  تقديم بقلم الدكتور أحمد عبيد بن دغر تشرفت أخي د. ثابت الأحمدي بقراءة كتابكم "سيكولوجيا النظرية الهادوية
    ✅ الاختراق الايراني ليس في وصول السفير الايراني الى صنعاء بل اثبت ان ايران لاعب لايزال اهم اللاعبين
على مدى ست سنوات من سيطرتها على صنعاء تحاول المليشيات الهاشمية تسخير كل إمكانياتها لتغيير وجه المدينة وعقول
اتصل بي صباح اليوم الأخ محسن سعيد يحيى الذي كلف خلفأ للأخ وضاح حماص مديرأ لمكتب التخطيط والتعاون الدولي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
-
اتبعنا على فيسبوك