مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 فبراير 2020 01:13 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

اليمنيون يخوضون معركة استعادة الوجبة الثالثة

الثلاثاء 21 يناير 2020 03:01 مساءً
(عدن الغد) العربي الجديد

يبذل الخمسيني عبد الحميد الفقيه، جهداً شاقاً منذ نزوحه من مدينة الحديدة (غرب اليمن) إلى صنعاء (شمالاً) قبل نحو عامين، بسبب الحرب التي اجتاحت الساحل الغربي للدولة، لتوفير أدنى متطلبات الحياة المعيشية، إذ يعيل أسرة مكونة من سبعة أفراد، بينما اضطر بعض أبنائه إلى ترك مدارسهم لمساعدة والدهم في توفير لقمة العيش، في ظل وضع معيشي صعب، لم يعد باستطاعة ملايين اليمنيين تحمله مع دخول الحرب عامها الخامس.

لا حلم للفقيه، الذي اضطر إلى العمل في ورشة ميكانيكية بعد نزوحه، سوى توفير طعام أسرته، إذ بالكاد يعيشون على وجبتين في اليوم، كما يقول ، لأن ما يحصلون عليه يغطي إيجار السكن الباهظ، الذي يأخذ نصف الدخل، والنصف الآخر بالكاد يفي بعض الاحتياجات الغذائية الضرورية، في ظل ما يشهده اليمن من ارتفاع كبير في أسعار السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية.

ولا يختلف الحال كثيراً لدى جمال الوافي، الموظف في وزارة الزراعة والري، الذي أدى توقف راتبه منذ سبتمبر/ أيلول 2016، إلى تراكم الأزمات المعيشية التي يواجهها.

هذا حال ملايين اليمنيين في العام الجديد 2020، إذ أصبح كل همهم استعادة وجبتهم الثالثة، التي فقدوها بسبب الحرب بين الحوثيين والحكومة الشرعية، وتوقف الرواتب في القطاع العام وفقدان الأعمال في القطاع الخاص.

ويشير تقرير صادر عن الأمم المتحدة إلى معاناة نحو 17 مليون نسمة من انعدام الأمن الغذائي والجوع وعدم القدرة على توفير الوجبات اليومية، حيث يعيش نصف سكان اليمن، على وجبتين فقط في اليوم.

ويهدد انعدام الأمن الغذائي المتسارع حياة ما يقرب من 20 مليون شخص، فيما قال برنامج الغذاء العالمي في تقرير حديث، إن المساعدات الغذائية حالت حتى الآن دون حدوث مجاعة واسعة في البلاد.

ومع إطالة أمد الحرب وتفاقم الأزمات المعيشية، وصلت قدرة المواطنين اليمنيين على الصمود إلى منتهاها مع غياب مصدر ثابت للدخل لمعظمهم، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وندرة فرص العمل.

وتطاول الأزمات المعيشية مختلف مناطق اليمن، سواء الخاضعة لسيطرة الحوثيين أو الحكومة الشرعية، حيث يشكو محمود عادل، وهو من سكان مدينة عدن التي اتخذت منها الحكومة عاصمة مؤقتة (جنوب)، معاناةً تتوسع من يوم لآخر، وليس من عام لآخر، في ظل الوضع الراهن، وعجزه عن الإيفاء بمتطلبات الحياة المعيشية وتكاليف تعليم أولاده وغيرها من الالتزامات الأخرى، وسط تخوف كبير من تفاقم الوضع الحالي.

ويقول محمود ، إن حياة الناس انقلبت رأساً على عقب، وازدادت الأوضاع صعوبة، سواء المعيشية أو الأمنية وغياب الخدمات الأساسية.

وفي مدينة تعز جنوب صنعاء، يقول أحمد الدبعي إنه اضطر إلى غلق مشغل الخياطة الذي يديره مؤقتاً، لعدم قدرته على توفير متطلبات المشغل والمصاريف اليومية له ولعماله، والأهم عجزه عن دفع إيجار المحل.

ويوضح الدبعي أن مختلف الأعمال والمهن في تعز تمرّ بمرحلة صعبة وتراجع طبيعي، نظراً لانخراط المواطنين بفترة تقشف واسعة ومحدودية السيولة المالية في الأسواق والأزمة الاقتصادية التي يمر بها اليمن نتيجة الحرب.

ويؤكد خبراء أن الوضع الاقتصادي والمعيشي الراهن في اليمن صعب ويزداد تعقيداً من عام لآخر، مع استمرار الصراع الدائر الذي انزلق إلى مستويات خطيرة تمسّ حياة الناس المعيشية.

ويقول إبراهيم نعمان، خبير اقتصادي، إن "التحالف العربي، الذي تقوده السعودية يتعمد منذ بداية الحرب إذلال الشعب اليمني وربطه بفتات المساعدات والتحكم بلقمة العيش لملايين من اليمنيين الذين فقدوا أعمالهم وفرصهم في الحياة".

ويضيف نعمان في حديث ، أن "لقمة العيش أصبحت ورقة رئيسية في الصراع الدائر، وباتت كل الأطراف تستهدف المواطن وترهقه بالأزمات المعيشية التي لا تتوقف وترحل مع الناس من عام لآخر".

ويقول فؤاد النقيب، الخبير الاقتصادي، إن "ملايين اليمنيين يتطلعون إلى استعادة وجباتهم كاملة، وهذا أقصى ما يطمحون إليه في ظل الحرب المستمرة التي يأملون توقفها نهائياً ومعالجة الأزمات الاقتصادية التي خلفتها، من انقطاع الرواتب وتضرر الأعمال".

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
في الذكرى الـ (8) لتوليه الحكم.. الرئيس "هادي" وقدرته على البقاء بأصعب الظروف
تهل علينا الذكرى الثامنة لانتخاب الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" ، خلال الايام القادمة ، وتمر علينا هذه الذكرى والبلد يمر بأوضاع استثنائية تشهدها اليمن منذ خمس
الإعلامي البرهمي يكشف النقاب عن الوجه الآخر لخريجي كلية التربية بلودر
استطلاع / الخضر البرهمي في خضم الاستعدادات التي تجري على قدم وساق في حرم كلية التربية بلودر التي تنظمها عمادة الكلية بقيادة الدكتورناصر مسعود ناصر عميد الكلية الذي
حمام حالمين السياحي بلحج.. من ينبوع ساخن للتداوي إلى مزار سياحي لعشاق الفن والتراث
تقرير / صبري عسكر يقع حمام شرعة السياحي في مديرية حالمين لحج وتتميز هذه المنطقة بينبوع طبي ساخن تصل درجة حرارته إلى أكثر من " 80 " مئوية يتدفق من جبل يسمى «المعجزة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
3 جرحى بحالة خطرة في هجوم مسلح استهدف منشاءة سياحية بعدن
رفع علم غريب بعدن (صورة)
عاجل : استشهاد 5 جنود في كمين مسلح نصب لقوات التحالف والشرطة العسكرية بالمهرة
تفاصيل لقاء بين محمد بن سلمان واحمد علي عبدالله صالح قبل انطلاق عاصفة الحزم
ابنة الزنداني : الموسيقى والتعري من اسباب الاصابة بفيروس كورونا
مقالات الرأي
لازلت أتذكر برنامج أذاعي كان يبث عبر الاثير من أذاعة صوت العرب من القاهره كان يقدم الساعة الثانية والربع
     على الرغم من مرور خمس سنوات على بدء عاصفة الحزم،الا ان الاوضاع في بلادنا تسير من سيء الى
  ...ويسألوني هل عادك حبيبة ؟أقول نعم أنا حب عدن الأزلي وهناك الكثير من الناس أستنكر رجوعي إلى عدن بحجة
الليلة سأرحل بكم إلى هرجيسا عاصمة دولة صوماليا لاند او دولة أرض الصومال المستقلة عن الصومال وغير المعترف بها
رحل القائد العربي المصري الشجاع حسني مبارك الذي قاد سلاح الجو المصري وضرب تل ابيب ودمر مطارات بني صهيون
لمس الجميع في مديرية لودر وكافة مناطق مديريات المنطقة الوسطى التحسن الكبير في خدمة التيار الكهربائي وذلك بعد
الاخ العزيز محافظ محافظة شبوة محمد صالح بن عديو .. عام مر على اللقاء بك لو تذكر عندما جمعت الاعلاميين للقاء بك
    ترددت في ان اكتب وتهيبت في كيفية ان ابدأ ..ومرت الايام وانا في خواء فكري ..فالحال ليس عال..ولكن الامر
أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، تلقي بلاده رسائل من السعودية عبر عدة دول منها باكستان والعراق، مشيرا إلى أنه
  اتفاق الرياض الذي تم توقيعه في 5 نوفمبر 2019م، أوجد فرصا ومصالح كثيرة للطرفين الموقعين عليه ولجميع الأطراف
-
اتبعنا على فيسبوك