مونديال قطر والمفاجئات الغير متوقعة

انطلقت مسيرة  فعاليات مونديال قطر عام  2022 بين خوف وترقب سبقه تشويش اعلامي  واشاعات مغرضه ومحرضه في كثير من المواقع الاكترونيه وبعض صحف العالميه التى انتقدت الدوله المضيفه قطر بزعم انها انتهكت حقوق الانسان والعمال المهاجرين والمثلين الجنسيه في كثير من الصحف الاجنبيه والمواقع الاكترونيه وكل ذلك كان تشويه لدول العربيه والإسلامية ومحاولة لسحب التنظيم منها خلال هذه السنوات  الا ان ماحدث كان مغايرا لتوقعات ومفاجئ لكل من المتابعين الذين فاجئهم الافتتاح الرائع والتنظيم الاروع والاستقبال الحار لكل الضيوف الملئ بالحفاوة والترحيب الذي اذهل القادمين وعلى مستوى الانجاز الضخم لهذا الحدث العالمي  ولكنها ستبقى صورة تذكاريه في الذاكرة العربيه لكونها اول دوله عربيه واسلاميه وشرق اوسطيه تحضى بتنظيم كأس العالم وهو الحدث العالمي الاكبر والاهم على مستوى الرياضه . حيث كان من اروع  تنظيم يشهده العالم في  اجمل مايكون واكثر من رائع وعكس عن مستوى فني رفيع و كبير وتنظيم وتقنية رائعة وقد احتفى بها كل الحاضرين من جميع دول العالم والتى  غيرت رأيها  السابق عن قطر وعن العرب والمسلمين وهذا الاهم أن يعرفنا العالم عن قرب وليس كما يروج له بعض المتربصين لعالمنا العربي وعروبتنا .
حيث استهل الافتتاح في مونديال قطر لكأس العالم بمشهد تمثيلي رائع بل كان مشهد هوليودي اروع مايكون كان حوار شيق  بين الشرق والغرب وعن الانسانيه والخير والحب بين البشر  وقد اختارت قطر لاداء هذا الدور الشاب غانم المفتاح وهو من ذوي الهمم امام الممثل العالمي مورغان فريمان والذي استهله غانم المفتاح باية من القرأن الكريم ( يا ايها الناس أنا خلقناكم من ذكر و انثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير ) بعد حوار قصير عن قبول الاختلاف والتنوع بين البشر وتلك اجمل لوحة قدمتها لنا قطر في كأس العام 
ومفاجئة اخرى هي حضور الداعيه الاسلامي زاكر نايك في مونديال قطر وهو حدث يحسب لقطر في نشر الدعوه الاسلاميه واستغلال المناسبه في استدعاء مثل هذا الداعيه العالمي . ولعل أكثر مالفت المتابعين حضور الزعماء العرب ومساندة  دولة قطر في هذا الاحتفال الكبير رغم التباين والاختلاف الا ان حضورهم كان مميز وعكس عن اللحمه العربيه والاخوة اضافة الحضور الشعبي من كل اقطار الدول العربيه كان مميزا فعاعلا وايضا من الاشياء التى كثر الكلام عنها قبل المونديال هو ان قطر تشجع المثلين الجنسيه وسوف يسمح لهم برفع شعاراتهم واعلامهم في الفعاليات الرياضيه الا ان ماحدث في المونديال القطري تم رفض اي شعارات او اعلام في الترويج للمثلين الجنسيه في مباريات كرة القدم وتم رفضها بتاتا ويعاقب كل من يخالف بعقوبات صارمه اصدرتها الفيفا الاتحاد الدولي لكرة القدم .
والمفاجئة الكبرى التى قال عنها  الاتحاد الدولي لكرة القدم وبأنها من اكبر الصدمات في كأس العالم هي خسارة الارجنتين امام السعوديه الذي كان ندا قوي والتشجيع الكبير الذي حضي به اثناء سير المباراة وبعدها من كل الدول العربيه  وعكس ذلك على تطور كرة القدم العربيه والاسويه بعد مفاجئة ايضا مذهلة فوز اليابان على المانيا انه مونديال قطر هو مونديال سقوط الكبار . والمفاجئة الاخرى التى اذهلت المتابعين اليمنين خاصة والمتابعين من العالم العربي  للفعاليات كأس العام في قطر هو حضور الموهبه اليمنيه عبدالرقيب اليافعي او كما  سمى في الاعلام القطرى  الكومبيوتر اليمني الذي اذهل الجميع من متابعين ومحللين رياضين من قوة ذاكرته ورصده لجميع مباريات واحداث كرة القدم منذو انطلاقة في اول مونديال لمباريات كرة القدم حتى يومنا هذا . ولو لا مونديال قطر ماكنا شاهدنا عبدالرقيب اليافعي الذي اذهلنا  بموهبته . 
ولازال هناك من المفاجئات والاحداث المرتقبه التى سوف يحضى بها مونديال قطر وربما نشهد بطل غير متوقع او مرشح من اسيا او افريقيا لنيل البطولة ..
 

* أحمد الجعشاني *