جواس .. القيادة والرمزية

الجهات التي استهدفت اللواء البطل ثابت مثنى جواس ليس قليلة الإمكانيات والتقنيات وليس عنصر أو عناصر إرهابية معروفة.. بل منظومة خطيرة وكبيرة ويفترض لا أخوض في هذا الأمر الرهيب الإرهابي ..لأن المسألة ليست تخويف وترويع جواس لأنها تدرك أنه لا يخاف ولايهاب الترويع فقد خاص في حياته معارك الموت وكفنه بيده .

حسناً تفجير وقتل جواس كان مميت وقد سبق استهدافه في تفجير بوابه المطار .
لكنه لم يكن في المكان واخطئ الهدف الذي حصد العشرات من المواطنين والنساء والاطفال ووصلت الشظايا إلى شقق المواطنين تقتلهم ودمرت المحلات التجارية والصيدليات والسيارات الغريبة من المكان

عموماً اكتب اليوم عن الشهيد جواس هذه السطور البسيطة لتكون في الكتيب الذي يتم الاعداد له باسمه ويحمل جزء من تاريخه العسكري الوطني النضالي وليس بالكامل.

جواس رمز ردفاني عظيم ويعتبر من قلة الرمزيات التي لاتتكرر في ردفان وليس له تعويض هناك إلى جانب الفقيد الكبير اللواء محمد راجح لبوزة  .
هؤلاء مستحيل يأتي اسم ويقول أنا املأ مكان ثابت جواس ومحمد راجح لبوزه
اعتقد الناس لازالوا مصدومين من عملية اغتيال جواس الغادرة الجبانة
إلى الان .
يعرف القاصي والداني أن الرجل ليس عدواني ولا يتنازل النزال في قضايا وجزئيات صغيرة في مديريات ردفان ولا يتعصب مع طرف أو حزب هو عسكري وكبير

شخصياً علاقتي فيه منذ زهاء ٣٥ سنة كاعلامي عسكري في صحيفة الراية لجيش دولة الجنوب آنذاك وإلى يوم وفاته أبرز المحطات والمواقف عندما اقترحت عليه في منزله بحبيل السبحه بعد حضورنا زواج الاخ محمد ثابت أن يكون رئيس فريق الوساطة لنزع فتيل الحرب في أبين بين طرفي الشرعية والانتقالي حينها وتفاعل مباشر وعقد اول لقاء عند العميد علي محمد الكود في القاعدة الإدارية بالتواهي وحضره اكبر القادة والمسؤولين بينهم محافظي أبين ولحج وقاىد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن وأركانه اللواء أحمد البصر واللواء محمد راجح لبوزه والعميد فضل طهشه واللواء علي قاسم طالب رحمه الله والعميد عبدالله زيد الاحمدي وعلي الكود والعميد علي الذيباني والعميد ناصر عبدالرب واللواء عبدالكريم الزومحي والعميد أحمد سالم الوادي والعميد صالح الداعري والمنصب والعميد عبدالكريم قاسم شائف العيسائي والعاشرات وبعد أيام ذهب هذا الفريق الكبير إلى شقرة وتمكن من إخضاع الجميع نحو السلام وتنفيذ خارطة اتفاق الرياض أمام التحالف لكن أجهض في النهاية ولا أهمية للتفاصيل في هذا الظرف بالذات

رحم الله شهيد الوطن البطل اللواء الركن ثابت مثنى جواس فقد كان يظهر في المواقف الصعبة فقط . وليلة استشهاده عاد بعد تقديم واجب العزاء

ختاماً يرحل عنا الكبار والعقال ورجال التجارب والمنعطفات والمراحل التاريخية ولم يعد منهم غير القليل الذي نأمل أن يلعبوا دور في إعادة الحاضنة الجنوبية لأهلها ويوحدون الكلمة ولايفرقون وان توقف أبواق الفتن والتخوين ولغة الإقصاء السياسي المناطقي

جواس كم نحن اليوم بحاجة إلى حضورك الشامخ .لكن الأقدار رحمك الله ايها الطود الشامخ رحمة الأبرار وأسكنك الفردوس الاعلى من الجنة ولانامت عيون الجبناء