هيئة الطيران واليمنية والنقل والادارة .. ياحكومة

هل من وقفة حقيقية امام الواقع بوزارة النقل وخاصة هئية الطيران وطيران اليمنية هل ان الاوان ان تؤول القيادة للشخصيات الكفاءة نتيجة الوضع المزري لحال النقل  واوضاعه الكارثية .

هل تنتظر الحكومة لتصحوا على حدث كارثي لماتعانيه شركة الطيران وهئية الطيران ولليوم المطار لا يقوم بدوره الخدماتي المحلي وان يفتح مجاله لكافة طيران العالم غير ماتشهده طيران اليمنية من مشكلات فنية وهناك قضية بفرنسا واخر ماحدث لطيران اليمنية بمصر وزاد الضجيج نتيجة صمت ادارة اليمنية وعدم اظهار مايدور بكل شفافية ونتيحة الصمت اصبح الحديث بصفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية مفزع للمواطن

متى ستنفض الحكومة غبار تراكم الفساد المالي والاداري وبشكل موضوعي مع ان وزارة النقل تمتلك بكافة هئياتها كوادر وكفاءة لديها القدرة للتقييم للواقع وستقدم طموحاتها لانتشال وضع النقل بكافة هئياته الى الافضل والانتقال الى للافضل بدلا من النقل الخاص وشراكة مناصفة مع الغير لليمنية وكذا رسوم الاجواء التي تنقل لصنعاء وتحرم منها العاصمة عدن ومن يقف وراء ذلك ولماذا والفائدة من ذلك وماحدث من عقود ومشتريات واتفاقيات  ونتائجها الايجابية والسلبية وهناك الكثير والكثير بكافة الهيئات التي تحتاج  جدية التعامل معها .