النقعة تضيء .. بعزيمة شبابها

سررتُ جداً بالمبادرة الطيبة والممتازة التي أعلن عنها ( ملتقى بالخير نسمو التطوعي ) بمنطقة النقعة.

ومن المعلوم أن مشروع تأهيل وصيانة إنارة الشوارع كنّا ولا زلنا في أمس الحاجة إليه .. كيف لا وهو النور الذي سيجعل كل فرد من أهالينا يمضي في طريقه مطمئن النفس مرتاح.

وإذا بحثنا في التاريخ الإسلامي وجدنا أن حضارتنا الإسلامية اهتمت بمثل هذه الاحتياجات قبل أن تولد الكهرباء .

فكانت الأزقة تُسرج بمصابيح الزيت ويعيّن لها من يتعاهدها بالإضاءة ليلاً وإطفائها عند بزوغ الفجر.

ولا نستغرب إن جاء شبابنا الأخيار من ذلك النسل الماجد .. وساروا على درب العطاء وموكب النور.

فلنتعاون جميعاً كل بما يستطيع ويقدر .. رجالاً ونساءً .. فقراء ومقتدرين .. لنرفد هذا المشروع المبارك حتى يعمّ الضياء أرجاء نقعتنا الحبيبة.

الخير في الأمة بشبابها المهتم بمثل هذه المبادرات وغيرها الكثير والكثير .. فلا ننتظر أحداً من خارجنا أن يأتي ويقدم لنا شيئاً من احتياجاتنا إن لم نتحرك نحن ونشمر عن ساعد الجد .. بارك الله فيكم.