فقيد الجنوب جواس ... ومئوية رحيله

مضى على رحيل القائد الفذ الشجاع الهمام جواس عدة اشهر وبفقده يفقد الوطن احد خيرة رجالاته  .

كان في مقدمة الصفوف في ساحات القتال ، خاض المعارك ضد الاعداء ومع انه فقد ولده في المعارك الا انه لم يتراجع بل صمم الاستمرار الى ان يدحر العدوان والذي قتل الكثير من الابطال  والشجعان دون اي ذنب ولكن لعدم خنوعهم واستسلامهم باستباحة ارضهم وعرضهم فمن مات دون ارضه فهو شهيد ونحسبهم عند الله شهداء .

اثناء عرض ذاك الفلم الوثائقي الذي يتحدث عن القائد الفذ جواس وسماع دوي الانفجارات وقذائف ماسورة الدبابات والمناورات كم كان المشهد مريعا 
والله سبحانه وتعالى يقول في كنابه الكريم
كتب عليكم القتال وهو كره لكم ....

ولكنهم رجال ابطال باعوا انفسهم لله وللدفاع عن ارضهم وعرضهم 
فمنهم من قضى نحبه ومنهم ينتظر .

فالوطن فقد جواس وفقد الكثير مثل جواس ذلك الصنديد الذي به يرفع الراس وتصديه لكل من سولت له نفسه المساس بالارض والمسالمين فيها من الابرياء من الناس .

ذكرى جواس اعادت ذاكرة تلك الحرب التي شنت على ارض الجنوب على ابين وعدن ودمرت البنية التحتية واجبرت الساكنين على ترك منازلهم حينها والتي اصبحت خاوية على عروشها اصبح السكان بالعراء لامسكن لهم ولامأوى ويوميا كنا نسمع البكاء ويقام العزاء .

ولكن  بفضل الله تعالى ومن ثم عزيمة القادة مثل جواس وغيره والابطال الاشاوس تمكن السكان من العودة الى منازلهم وبعد فقد الكثير من ابناءهم .

مئوية فقيد الوطن  والذي ارى بان ماتم  تقديمه في فعالية اليوم لاتوفي بحقه وبحجم رجل مغوار كذاك البطل القائد الطيار ، لم تقدم الفعالية الا الشيئ اليسير عن بطولاته فقط .

قامت الفعالية في قاعة سبأ  برئاسة الاخ باسم والتي حضرها بعض القادة كباعش والنوبي والشقّي والجعدي
وبعض الشخصيات الناشطة كالشيخ العويني واحمد يسلم ومحمود عاطف وحضر وبعض النسوة من ابين وعدن

رحم الله البطل القائد لطيار جواس  وكل من رحل وسار في دربهم للدفاع عن الارض والوطن واسكنهم فسيح جناته  .

ندى سالم