الصحفي مقراط يذكرني بالمناضل عوض الحامد

ما اجمل توجيه مثل هذه النصائح من صحفي عايش الكثير من الشخصيات قبل ان تصعد وعايش قيادات كثيره كما انه عاصر كثيرمن المراحل في الجنوب والجمهوريه اليمنيه  وهو صحفي قدير يحب التواضع ويميل الى الفقراء والضعفاء والمحتاجين صوت يعبر عن المظلومين والمطحونين  ويوجه رسائله للظالمين  باسلوب لاذع وراقي  ثقافي ولغه بسيطة سهلة مفهومة الهدف ان ياخذ بها ويقارع الطغاة الجدد العنجهيين الذين يحبون التظاهر ان صفات الصحفي المخضرم علي منصور مقراط  وجدت في زعيم الكادحين.   عوض الحامد رحمة الله عليه وطيب ثراه

ونحن كنا نعرفه عن قرب الفقيد عوض الحامد  عندما كان يطلع الى مدينة الحبيلين الخميس والجمعه وكان ياخذ القات من سوق الحبيلين وكلهم يعرفونه وكل بائعي القات يضيفون له من حبه قات مجانا وكان ياتي الى مبنى الزراعه المقابل ادارة المامور ويتناول القات معنا حينها كان الفقيد احمد جوده  مديرا للزراعه  حتى يبرد الجو وقام ليستاذن اسمحولي  لاذهب اكمل تناول القات مع اصدقائي الفقراء الصيادين في ساحل عمران عدن وهكذا كان اسبوعيا دون انقطاع 

يذكرني الاخ الصحفي علي مقراط بذلك الرجل لانه دائما يكتب عن الفقراء واوضاعهم ومنهم العسكريين ويدعي المسؤلين الى لاهتمام بهؤلاء في سبيل انتزاع حقوقهم المشروعة ويذكرهم انهم كانوا يوم من الايام يعيشون حياة الفقر ومحدودي الدخل  ويوجه لهم النصح الى ضرورة التواضع وعدم التباهي وانتم كنتم تعيشون حياه بسيطة وتشكون من الظلم والتعالي من من سبقوكم انها نصائح من اجل التمسك بالاخلاقيات والقيم ويطالبهم بسلوك الوسطيه    وهذا نصح من اخ للكل عايش الاشخاص وعايش المراحل  كم انت قدير وعظيم اخينا الصحفي البارع علي مقراط لك كل التحايا والتقدير على قلمك الشجاع ومواقفك الوطنية التي يحترمها كل من يدرك مضمونها وبين سطورها 

     عميد.  مقبل صالح الردفاني