كلنا ذاهبون للحرية والاستقلال الّا من ابى !!

ترسيخ الحرية وغرس بذور فرض الوجود حق مشروع يناضل من اجله كل شعوب المعمورة ، وفي الجنوب هو الهدف الذي يكافح للوصول اليه عامة الشعب ، نسعى بكل طاقاتنا لمعانقة حرية فجر اليوم الموعود كي نتنفس الصعداء ، ونحلق في رحاب الكون الواسع متكاتفين لانتشال من لا طاقة له على الطيران .


تلاحقنا وتحيط بناء المؤامرات والاطماع محاولينا قذفنا بين مصراعيها تجاذبنا مدها وجزرها اللامتناهي الاطراف .. لكن هيهات هنا السقوط والاستسلام والاعتماد على ذوات القنوط واليأس ..
فكلنا همة وعزمنا مستمد من ارادتنا النابعة من صميم الحق المشروع المشرق كالشمس في رابعة النهار والنور في عتمة الظلام .


كلنا ذاهبون صوب الحرية بصدور عارية رابطين الجأش حازمين على بطوننا احجارا مكبلين بالقيود على ايادينا ،، ذاهبون متعطشون لها بإخلاص يملئ قلبونا الايمان بالثورة من اجل تلك الحرية، التي سقيناها ولا زالنا نسقيها بدماء الشهداء الحمراء التي سفكت وستستمر ما دام الجنوب مغتصب رهن الاعتقال .


مستمرون بالتضحية والسير في مسار ثورة جنوبية تحررية من اجل استعادة الارض والهوية ولن نتخلى عن شبر مهما كانت التضحيات التي تصد بالحلول الترقيعية المنتقصة من حق الشعب الجنوبي والتي يروج لها كل من أبى !!
ذاهبون صوب العاصمة عدن التي تتشوق لأبنائها الاصليين لانتشالها وفك قيود كبلت بها منذ يوم النكبة 1990م .


ذاهبون صوب شبوة المجد والتاريخ شبوة العزة والشموخ التي شوهت وطمست بفعل تلك الايادي الدخيلة مدت لها من جبال اليمن حان الاون لقطعها ..
ذاهبون صوب حضرموت البركة والخير التي اخذت بقوة القبيلة حين جاءت لناس مسالمون يحبون العمل هادئون شردوا كإخوانهم خارج الوطن لتستمر تلك القوى العبث بها ورسم خارطتها حسب اهوائهم يتقاسمون بحرها وبرها كفيد هدية من رب السماء تحت فتاوى الدين السياسي الذي يحترفون استخدامه ويجيدونه بامتياز ..


ذاهبون صوب المهرة الاصالة، وسقطرى الجمال الخلاب ، من هناك سترسم خارطة وطن جنوبي قادم، بتضحيات ابنائه ككل ، في كل تلك المحافظات الست التي همشت ونهبت خيراتها ، يجب ان تستعاد الى ابنائها محرره كاملة السيادة ، كحال الجنوب المرتقب .


ذاهبون صوب أبين التحدي والتضحية، لنستعيد لها مكانتها النضالية، التي شوهت بإيادي عبثية تحب ان تعيش في مستنقع التدمير . . أبين التي عشعشتها خفافيش الظلام لتنفذ أجندة قوى سادتها في صنعاء واستطاعت ارتكاب فعلتها ،، ليستفيق الشرفاء من ابنائها لصدها وقهقرتها ،، أبين التي لا لن تستكين الّا بعودة الجنوب الى مكانته واعادتها الى مكانتها بين الست الجريحة ضمن وطن يتألم آن الاوان لمعاجلة جراحه ..
ذاهبون صوب لحج، حسيني الفل المحروسة والضالع الباسلة والصمود لاستعادة جمالها ورونقها بين حمائم الجنوب الست ..


شعب ثائر الكل ذاهب صوب الحرية والاستقلال الى من ابى !! يحب العيش عند نقطة محددة ،، ذاهبون لاعبون الادوار والواجبات بمهمة على عاتق من يشعر بها ويستوحيها من المرحلة التي يعايشها ، فهي الآمر الناهي في شخصية الفرد والشاحذ الاول لهمم الثائر المحركة لدمه وفكره .


ذاهبون متوجة بصائرنا برمزية نور التحرير موسوم بوادر النصر على الجباه لاستقلال حتمي قادم ..