مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 يناير 2019 11:40 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 12 يناير 2019 07:26 مساءً

نقاط للتفتيش أم للتحشيش

بعض نقاط التفتيش والحواجز الأمنية مالها اي لزمة فقط تعيق حركة تنقلات المواطنين وتتسبب بأزدحام السيارات، هذا غير أنها عبارة عن نقاط لإبتزاز ملاك الشاحنات والقاطرات، 

تخيلوا من مودية إلى شقرة 11 نقطة ومن شقرة إلى قبل العلم كمان 11 نقطة، بصراحة مش عارف إيش حكاية أبين مع الرقم 11 ...؟

الغريب في الامر كمان ان بعض النقاط اللي من مودية إلى شقرة تحصل شخص واحد جالس وبجانبة طفل صغير ربما ابنة او اخوة،
يبدو ياجماعة إنه مكلف بالمراقبة من قبل الحكومة في البيت ليحسب كم با يدخلوا زلط، الظاهر ان هناك مغالطة في الحساب وعدم ثقة،

وطبعاً الكثير من هذه النقاط لاتدري لمن يتبع أفرادها هل هم يتبعون الأمن أو الجيش ؟ أو القاعدة ؟ أو هم بلاطجة وقطاع طرق، او محششين ؟ فالمظهر العام لهم يوحي بذلك وهو مربك ومحير ويدعوا للتساؤل والشعور بالقلق...!!

أما النقاط والحواجز الأمنية داخل عدن فحدث ولاحرج، فالبعض منها لايختلف كثيراً عن نقاط أبين من حيث المظهر العام للأفراد وكذلك من حيث الإبتزاز والبلطجة واالتسبب بالإزدحام وإعاقة حركة تنقلات الناس ... !!؟
وقالك ليش البلاد مفكوكة..؟
لكن لا ننكر أن هناك نقاط تفتيش محترمة وتشكر على حسها الأمني وإنضباط أفرادها وعلى دورها في إحلال الأمن والإستقرار ....

عموماً لابد من هيكلة بعض النقاط وازاحة البعض ولابد من إتخاذ إجراءات صارمة بحق كل من لايحترم الزي الرسمي للأمن أو الجيش، ولايحترم النظام والقانون وحقوق المواطن، ولايحترم المظهر العام،
مالم فأبشروا ببيع الطائرات المسيرة في أسواق السلاح إلى جانب الأسلحة الأخرى .....!!؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
عذرًا شهداء الجنوب فبعض من قادكم ضد الاحتلال اليمني او مايسمى قيادات اصبح اليوم مرميه في احضان ذلك الاحتلال
نقولها بكل صراحة أن لا مكان ولا وجود اليوم للشرفاء والمخلصين للوطن خلال هذه المرحلة المعقدة التي يعيشها
تظهر إشكالية عيوب البحث العلمي واضحة جلية في الجامعات اليمنية بشكل عام وجامعة عدن بشكل خاص ، ونحن هنا بصدد
نتيجة للظروف والاوضاع الاقتصادية التي يمر بها الوطن والمواطن خفت الزيارات بين الاصحاب والاقارب والمعارف الا
من اكبر المظالم التي حدثت وتحدث حتى يومنا هذا والتي أفقدت الدولة معنى العدل والعدالة والإنصاف بين مواطنيها ،
تلقيت دعوة بحضور حفل في "روضة شقرة النموذجية" في مدينة شقرة الساحلية التابعة لمديرية خنفر محافظة أبين. لم
  قبل أقل من سنةٍ كنتُ اسمع الكثيرَ والكثيرَ عن سرقة نفط شبوة ولكن لن اصدقَ الخبرَ  بأنٌَ ناقلاتٍ ضخمةً
  يعد الأمن التي يوفر للمواطن الحماية الكافية وبالخاصة إلى أطفالنا أجيال المستقبل وظهرت لنا جرائم
-
اتبعنا على فيسبوك