مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 01:12 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 24 سبتمبر 2018 01:07 مساءً

ثلاث مسائل للوضع في عدن ومطالب التغيير..!!

 

هناك من يطالب بالخروج للتظاهر ضد التحالف العربي بسبب تردي الاوضاع باعتبارهم الجهة المسؤولة قانونا أمام العالم عن وضع المناطق المحررة الخاضعة لإشرافهم..

 

وهناك من يطالب بالتحرك ضد الرئيس هادي وحكومته ومن يحيطون به الذين خذلوا الشعب ولم يودوا الأمانة  بتحمل مسؤوليتهم في البناء وتوفير الخدمات والمرتبات وإيقاف تدهور العملة وتحقيق الاستقرار باعتبارهم السلطة الشرعية.

 

 

اقول توجد ثلاث مسائل لابد من التنويه اليها..

 

المسائلة الأولى..لأحد ينكر فشل الشرعية في ادارة المناطق المحررة في الجنوب..ولافساد رموز عديدة فيها..ولا بعض أخطأ التحالف في تعاملهم مع الوضع وصمتهم على المعاناة.. ولا كذلك معاناة ابناء الجنوب أو مايُعرف بالمناطق المحررة ومن ينكر تلك المعاناة فهو لايعيش بين الناس..!

 

المسائلة الثانية..

اي تحرك يكون بدون ضوابط سلمية وقيادة تنسيقية مشتركة ونزيهة تستحق ان تقود مطالب الجماهير ولا تكون قيادات لها مطامح شخصية أو قيادات فاسدة تريد تغيير الفساد كما حصل في مراحل سابقة ولنا في ثورات صنعاء ضد النظام عبرة وعظة حينما تم اختطاف مطالب الشارع لصالح احزاب وجماعات وأهداف أخري.

فإن نهاية ذلك التحرك مزيدا من العبث بالوطن.!

 

 

المسائلة الثانية..

  من يريد التخلص من الفساد الحاصل ومن فشل الجهات الحكومية ولايملك رؤية لما بعد التغيير يناقشها مع التحالف العربي باعتباره صاحب القوة والمسؤولية القانونية الدولية تجاه هذه المناطق لن يحقف لنا غير المزيد من الصراع بحكم ان هناك أطراف تريد استغلال التحرك الشعبي لتدمير الجنوب أو لصالح دول خارجية أو أطراف متصارعة  وليس رفع المعاناة عن الشعب الذي يعاني من الفقر والجوع والخوف والمرض وتعطل مصادر الاستقرار والاستثمار.

 

بالمقابل علينا ان لاننكر الدعم والمليارات التي انفقتها السعودية والامارات كما بينتها في تقاريرها وهي أرقام كبيرة ونستغرب كيف تضييع تلك الأموال التي لو تم تخصيص نصفها فقط من ال17 مليار دولار مساعدات إنسانية لجعلت من اليمن كله وليس المناطق المحررةورشة عمل تنموية واوقفت مانحن فيه من إنهيار..!!

 

المسائلة الثالثة..

لتكن الرغبة في التغيير للأفضل ليس من أجل إزاحة فلان أو علان من القيادات في أي مكان بهدف الاستهداف الشخصي.. ولكن من أجل احداث تغيير لأبد منه يلمسه الناس في الواقع يخرجهم من دائرة الفشل والمعاناة ويحقق لهم الأمل في العيش الكريم والأمن..وعلى أن ترفع تلك المطالب بطرق سلمية للتحالف والرئيس وتحدد مهلة للرئيس وإبلاغ التحالف للتجاوب معها...وفي حال طلب التحالف العربي خطة بديلة..تتولى القيادات المحلية الوطنية تقديم الخطة البديلة لانقاذ الوطن من هذا الفشل, وتتعهد بتحمل مسؤولية تنفيذ تلك الخطة أمام التحالف العربي والمجتمع الدولي..

 

اخيرا للأخ الرئيس...

 

إذا كنت اخي الرئيس تريد الناس تحترم شرعيتك ولاتخرج عنها.. فلم تعد الخطابات من الأمم المتحدة تأكلهم عيش وتنقذ لهم وطن بل يريدون منك العمل وتغيير الوجوه الفاسدة..

وتعيين محافظ لعدن وتعيين عدد من الوجوه الوطنية النزيهة لعلها تستطع بعون الله فكفكة عقد السحر الذي أصاب هذا الوطن وسلطاته..!!

 

حتى لايستمر الوضع هكذا كل طرف يريد استغلال الشارع لصالحه لتحقيق مكاسب شخصية أو يتم تبديل فاسد محل فاسد..والشعب ضائع بين الفساد بمزيد من المعاناة.

تعليقات القراء
338749
[1] تحددون مهلة للرئيس؟
الاثنين 24 سبتمبر 2018
سلطانوف زمانوفسكي | اليمن الاتحادي يابويمن
تتكلم من موقع نفوذ! فليفعل كذا وكذا، وإلا.. ! ما هذا يا رجل؟ يبدو أنك من أصحاب الشخابيط التي رأيتها في العاصمة: تبًّا لكم يا أندال،قايدنا عيدروس وشلال. دعني أبلغك أنكم لن تجرؤوا على المساس برئيسنا، ولن ينفعكم شيدروس وعلال.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود عيان يروون لعدن الغد تفاصيل حادثة القتل في الممدارة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
عــاجل العثور على شخص مقتول في الممدارة
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
مقالات الرأي
من المعروف عن الرجل صالح الجبواني قبل ان يشغل حقيبة وزارة النقل ، بأنه صاحب رأي حر وشجاع يصدح بهي بالصوت
منظومة متكاملة لايمكن تفصيلها على المقاس ولا يمكن أن تقاس بحسب الأهواء ولايمكن الإخلال بتوازنها الذي لايقبل
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
  الاخوه الاعزاء العميد علي مقبل صالح محافظ الضالع العميد عدلان الحتس مدير الامن قادة الحزام الامني
-
اتبعنا على فيسبوك