مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 فبراير 2020 10:14 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
علي ثابت القضيبي
(( أسئلة رُبّما تعتبرونها وقحةٌ ! ))
الثلاثاء 11 فبراير 2020 02:13 مساءً
مساء السبت 8فبراير الجاري قدّرَ الله ولطف ، ولاداعي للخوضِ فيما حدث ، فهو معروفٌ للكل تقريباً ، لكنّ السؤال هو : ألم يكُن من أبرز توجهات إتفاق الرياض هو حشدُ كل الجهود لمواجهة الحوثي ؟! إذاً ،
(( ياإنتقالي .. أحذروا ديڤيد شارل سمحون ! )) 
الجمعة 31 يناير 2020 11:00 مساءً
      -- من المُفترض أن تظلّ خديعة ومَكر ( الشيخ ) باشعيب وصَحبه الإصلاحيين كَجَرسٍ يصلصلُ وبِصخبٍ في أذان شعبنا الجنوبي ، فهم خدعونا طويلاً وبنذالةٍ ، ولكم يُؤرقني أنهُ كان بيننا قادة
(( المشهد الضّبابي في جغرافيتنا ! )) 
الثلاثاء 28 يناير 2020 08:30 مساءً
      -- يَعرفُ أخوتنا في الإقليم ، أنّ الشّمال ونافذيه يخوضون حربهم مع الحوثي وفق مَسلك المُخاتلة ، ويعرفون ايضاً أنّ ثمّة توافقاتٍ من نوعٍ ما بين الطّرفين ، والأهمّ أنهم يدركون جيداً
(( إذا أردنا بناء دولتنا الجنوبية )) 
الأحد 12 يناير 2020 05:56 صباحاً
      -- كجنوبيين نُكثرُ الحديث عن سَعينا الى بناء دولتنا الجنوبية ، والواقعي أننا مُفرطين في التّفاؤل المشروع أصلاً ، مع أنّ هذا في صُلبِِ تطلعات قيادتنا السياسية - المجلس الإنتقالي -
(( الإصلاحيون وحصان طروادة التركي ! ))
الاثنين 06 يناير 2020 11:12 صباحاً
 اليوم تتداعى أصداء صراخ الفضائيات من التدخل التركي الوقح في ليبيا ، حتى الجنرال الليبي حفتر يعلن النفير هناك ، وجوامع ليبيا تنادي حيّا على الجهاد ! كلٌ هذا جاء بعد إعلان تركيا إرسال قواتها
أيٌ حربٍ هذه ؟!
الثلاثاء 31 ديسمبر 2019 09:27 مساءً
  -- كُلما أَتَمعّنُ في مُجريات هذه الحرب ، أشعرُ أنّني أمام ملهاةٍ مثيرة للغرابة ، حقّاً ثمة ضربات موجعة هنا وهناك ، ومُعظم هذه الضّربات أوقعها التّحالف بقصفهِ الجوي على الحوثيين ، أو وقعت
وأخيراً خطاب الحرب الإخواني !
الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 09:25 مساءً
في أغسطس 1990م ، وعندما أُشْهِر حزب الإصلاح هنا ، كان موطئ قدم التّنظيم العالمي للإخوان المسلمين قد تَثبّت علناً في جغرافيتنا ، بل وبحضورٍ جماهيري غفير ايضاً ، لأنّ الإخوان كانوا في الشمال
(( يا هذا الجنرال الدّموي ! ))
الأحد 22 ديسمبر 2019 02:12 مساءً
  -- لاأدري متىٰ سيتوقّف شَرَه الجنرال علي محسن الأحمر عن سفكِ الدماء ؟! أقولُ هذا مع تفاقم إصراره على التّحشيد نحو جنوبنا بعد إتفاق الرياض ، وهنا أشعرُ أنّ هذا الرّجل قد أُطْبقَ على قلبهِ
(( الزيديّة عندما إبتلعتنا .. ! ))
الجمعة 13 ديسمبر 2019 05:08 مساءً
 في مُعظم بلاد المعمورة ، تمتاز علاقة الحاكم بالمحكوم بقدرٍ من الإحترام ، وفي الدول المُتحضرة فمنظومة السلطة مُجرّد موظفين بأجورهم وحسب ، وهمُ مُعرّضين للعقاب متى أخلوا بالنظام ، ولاعَجَب
(( الإرهاب عندما يلبس ثوب الشّرعية ! ))
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 01:42 مساءً
 -- مشروع الأخوان المسلمين مشروع جهنمي ، ويتّضحُ لكل ذي بصيرة أنهم الممسكين فعلاً بخناقِ السلطة الشرعية ، فلاقرارٍ ولاإجراءٍ من هذه السلطة إلّا بإملاءاتهم وموافقتهم ، وهذا واضحٌ في كل
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: سقوط ضحايا بانفجار في صيدلية بعدن
دبلوماسي يمني يحذر من سقوط محافظتي الجوف ومارب بيد الحوثيين
الجبواني يعلق على استشهاد نجل محافظ الجوف.. ماذا قال؟
وزارة التربية والتعليم تصدر بيانا هاما بخصوص الاضراب
مشاورات واسعة لإشهار تيار سياسي جديد في اليمن
مقالات الرأي
لأول مرة تستوقف النقاد والأدباء قصيدة عامية، بل اللحن الذي أضفاه عليها الفنان الكبير محمد مرشد ناجي المرشدي
"ليس أفضل من أن تكون ذلك القائد الذي يقف في الخلف ويضع الآخرين في المقدمة وقت الاحتفال بالانتصار، بينما تقفز
"ليس أفضل من أن تكون ذلك القائد الذي يقف في الخلف ويضع الآخرين في المقدمة وقت الاحتفال بالانتصار، بينما تقفز
المتابع لاخبار القنوات الفضائية يصاب بالحُزن والصدمة من جراء المشاهد الإنسانية  المروعة والمرعبة لطوابير
    لا أفهم السبب الذي يجعلني أتذكر، هيريت ستاو، كلما شرعت أنظر في صورة الحقوقية العدنية هدى الصراري.
  ٢١ فبراير ٢٠١٢ يصادف تولي فخامة المشير عبد ربه منصور هادي رئاسة الجمهورية وذلك عبر اتخابات توافقية وفقاً
          عبدالعزيز المنصوب.   مقدمة :         بداية من نافل القول التوكيد في مطلع هذا
  عنواين عدة تصلحُ لهذه المناسبة، لكن يبقى مشروع اليمن الاتحادي الديمقراطي هو محور هذه المناسبة وغايتها.
*الذكرى الثامنة لانتخاب رئيس الجمهورية* ومعركة بناء الدولة الاتحادية اليمنية نحتفل اليوم بمرور ثمان سنوات
  ٢١ فبراير تلاقي اللحظة والتاريخ والمشروع والقائد. نحتفي اليوم  بذكرى 21 فبراير, التي تم فيها انتخاب
-
اتبعنا على فيسبوك