مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 مارس 2021 01:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
فكري قاسم
نهاية الحوثيين وخيمة
الخميس 04 مارس 2021 09:49 صباحاً
نهاية الحوثيين وخيمةاليوم أو بكره مش فارقه خالص ومشروعهم المليشاوي زائل ولايمتلك من عوامل البقاء غير البندقية وهذا ضمار كل الهالكينخلال ست سنوات من الحرب اصبح الحوثي اسم ملطخ بالجرم وبالدم
ابصر لابني قائد خزقي في الأيميل حقك ؟!
الثلاثاء 19 يناير 2021 12:40 صباحاً
-------------------------زمان كان الزميل "سمير الحويج" مدير قسم الكمبيوتر في صحيفة الجمهورية يوزع على الزملاء ايميلات من شق لا طرف ساع علي محسن تماما وهو يوزع اراضي لاصحابه الا انا مابش معي ايميل وبدأت
احلام ملان الشنطة
الخميس 17 ديسمبر 2020 12:17 صباحاً
دخلت كلية الاعلام سنة 1995 ومعي اثنين شمزان واثنين بنطلونات واثنين جرامات داخلية واثنين كلسونات وفردتين شرابات وجزمة واحده واحلام كثيرة ملان الشنطة حرصت ان اسكن مع طلاب يلبسوا ثياب نفس مقاسي
فكري قاسم وزيرا للنقل (2)
الاثنين 26 أكتوبر 2020 10:24 صباحاً
  خرجت من البيت قبل أمس الظهر وانا مواطن عادي رايح اشتري قات شافني صاحب البقالة في الهات الثاني واشر لي بيده من داخل الدكان يصيح : مبروك مبروك يا استاد فكري .  في السوق؛ المقوت يقلي مبروك
فكري قاسم وزيرا للنقل
الجمعة 23 أكتوبر 2020 11:17 صباحاً
................ وليش لأ؟فين بيلاقوا أحسن وأبشت مني في شؤون النقل وهذي سيرتي الذاتية تشهد:-نقلت في أول عشر سنين من حياتي انا وامي وخواتي داخل بيت جدي بس يجي ثمان نقلات من الدور النازلي للدور الطالعي
أخس الأيام.. أسوأ السنين
الأربعاء 15 يناير 2020 09:42 مساءً
  زمان أيام الرئيس الفاسد علي عبد الله صالح كنت أسخر من صوره المعلقات فوق كل كامبة مركوزة في الشارع العام أو حتى في الشوارع الفرعية.   وكان الشارع مليح، والطريق أمان، والكامبات كلهن لا
مشاوطة الجحملية !
الجمعة 21 يونيو 2019 11:26 مساءً
الجحملية هي أول حارة من حواري تعز تسرب إليها الحوثيون منذ العام 2012 وتصيدوا شبانها وفتيانها العاطلين عن العمل، وقادوهم إلى دورات ثقافية في صعدة غيرت من تفكيرهم وغسلت أدمغتهم، وعادوا من بعدها
ظلم المُتظلم!
الثلاثاء 30 أبريل 2019 01:27 صباحاً
  كان في السابق يشتكي ويقول بأنه مظلوم، وأنه مضطهد، وأنه لا يستطيع ممارسة شعائره، وأن جماعته في السجون، ويقول بأنه لا يريد غير دولة العدالة والنظام والقانون والمساواة الاجتماعية، وهي حقوق
صراع الكيبل
الأحد 07 أبريل 2019 06:19 مساءً
كيف لما يكون الواحد مننا في الأساس مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وفجأة يلاقي نفسه محشور بين جماعات دينية مختلفة كلها تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ؟ولكن لكل
لا أخبار سارة في البلد
الثلاثاء 17 يوليو 2018 06:28 مساءً
الناس في بلدانهم عايشين بأمان ومبسوطين وهمومهم اليومية بسيطة وأحنا حياتنا في بلادنا دحس الدحيس ولا أمان فيها ولا أحلام تثمر ولا أمل يزهر وأيامنا ميتة بلا افراح واحزاننا وفيرة لانهاية لها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توجيهات بنقل قوات من العمالقة والجيش بلحج وابين والاسناد بعدن الى مأرب (تفاصيل حصرية)
محمد البُخيتي : نُطالبُ بإعادةِ النظر في تقسيمِ الأقاليم !!
قيادات من الحزام الامني تزور منزل القيادي عدنان رزيق بعدن عقب اقتحامه من قبل جنود وتُحكم واسرة رزيق تعفو
صحافي بارز يوجه رسالة عاجلة لعقلاء يافع بشأن حادثة الوالي والمشوشي
محامي( صالح) هذه نصيحتي لأبنا محافظة إب ولكل اليمنيين
مقالات الرأي
    تابعت باهتمام شديد وقرأت بإمعان رسالة السفير أحمد علي عبدالله صالح، والتي أقل ما يقال عنها إنها رسالة
سألني احدهم :" والى متى يا فتحي ستظل تكتب عن الزعيم صالح؟ . قلت هذا قلبي ومشاعري ولست انا. سألت قلبي .. الى متى يا
  زَبين عطية في دول العالم تعد اجهزة الأمن ورجالها الملآذ الآمن للخائفين يستنجد بها المفزوع ويحتمي بها
    محمد جميح   في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه
  لا نعلم مالذي ارتكابه سكان العاصمة عدن ، حتى يحاصرهم مسلسل من فصول المأساة الطولية بلا نهاية ، السنين
  نشرت تعليقات على مقالي المنشور بموقع عدن الغد الاليكتروني بعنوان " الانتقالي ساهن من الظبية لبن "
في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه حينها «الهلال
عوّل اليمنيون كثيراً على اتفاق الرياض،وعلّقوا عليه آمال عراض تفوق بنود ومضمون محتواه وما ورد فيه،حيث
  ✅ بدات ماكنة اخوان اليمن الاعلامية عبر تقارير لبعض التلفزيونات عن انقسام الاخوانج ، وبعد ان ضرب اعلامهم
المسابقات الغنائية (المدعومة في الفضائيات) (وطمس هوية) الغناء العربي ..؟! الفنان والناقد والباحث/ عصام خليدي مع
-
اتبعنا على فيسبوك