مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 11:00 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
محمد الثريا
أريد كليبا حيا ..!
الأربعاء 19 فبراير 2020 03:37 مساءً
عادة ما أجدني صبيحة كل أحد محرجا تماما في الرد على تساؤلات الصديقة باميلا ؛فالناشطة الاميركية باميلا اورتون وعلى مدى عام تقريبا لم تنفك ابدا بعد التحية الصباحية في السؤال عن اخبار الحرب
كيف تاه الإشقاء في ملف الصراع اليمني ؟
الأحد 16 فبراير 2020 03:20 مساءً
في إبريل من العام2011 م أعلن عن المبادرة الخليجية التي حملت يومها إتفاقا سياسيا قضى بنقل سلطة الحكم وتشكيل حكومة وفاق مناصفة بين حزب الرئيس صالح واحزاب اللقاء المشترك القالب السياسي لثورة
تقاربات من نوع آخر !!
الثلاثاء 11 فبراير 2020 05:40 مساءً
بات من الواضح جدا اليوم ان عبارات الغزل السياسي ودعوات التقارب التي يعيد إنتاجها خطاب حزب الاصلاح اليمني تجاه قيادات المؤتمر الشعبي العام عقب كل مناسبة او حدث يستجد هي غالبا ليست بدافع الواجب
هل تبدلت قواعد اللعبة في اليمن؟
السبت 08 فبراير 2020 10:46 مساءً
في مارس من العام 2015م بدأت أولى الضربات الجوية لعاصفة الحزم التي اطلقها التحالف العربي يومها في إستجابته لطلب الرئيس هادي معلنة عن تدخل عسكري حمل عنوانا واضحا تمثل بإعادة الشرعية ودحر
أين يكمن الخلل؟
الأربعاء 05 فبراير 2020 01:09 صباحاً
ان الإنكفاء كلية باتجاه مهاترات الداخل والسطحية اللامسؤولة في التعاطي مع إعلام الحليف المختلف قناعة ورأيا هو غالبا من شكل البيئة الخصبة لإنتشار حالة السعار الاعلامي اليوم التي باتت تجتاح
البريطانيون من جديد !!
الأحد 02 فبراير 2020 02:55 مساءً
لاشك ان التطورات الاخيرة التي شهدها ملف الازمة اليمنية على المستويين السياسي والعسكري مطلع هذا العام قد كشفت جزء مهما يؤكد حقيقة بعض الادوار والمواقف المتعلقة بادارة دول الرباعية للصراع في
نحيطكم علما !!
الجمعة 31 يناير 2020 02:29 صباحاً
معظمنا ربما قد اطلع على فحوى التقرير الصادر عن المجلس الاوروبي احد اهم مؤسسات صناعة القرار الخارجي التابعة للاتحاد الاوروبي وقراءته للمشهد السياسي في الجنوب وكيف تحامل في معظمه على أداء
أجراس الخطر !!
الثلاثاء 28 يناير 2020 08:22 مساءً
يقول يوليوس قيصر : (جئت،ورأيت،وانتصرت) هكذا لخص القيصر الروماني استراتيجية تعاطيه مع الحروب وكذا سر انتصاره لمعظم معاركه التي خاضها لحماية عرشه. لكن ماذا عن استراتيجيات ومفاهيم حروب اليوم
ترامب والسعودية .. هل يصمدان طويلا ؟
السبت 25 يناير 2020 03:40 مساءً
مما لاشك فيه اليوم ان إتساع دائرة الضغط شيئا فشيئا وأنحسار حزمة الخيارات البديلة المتصلة بالقضايا الاستراتيجية والهامة بشكل متزايد سيعد بالفعل أمرا مقلقا ومؤشرا سلبيا بالنسبة لرئيس يسعى
كان خطابا مختلفا لذا هاجموه بشدة !!
الثلاثاء 21 يناير 2020 06:57 مساءً
الإدعاء بان التحول اللافت الذي شهده خطاب الانتقالي عقب توقيعه اتفاق الرياض مع طرف الشرعية جاء حينها بمثابة الإنتكاسة المميتة او الإعلان الصريح عن فشل قياداته وإنحراف بوصلة المسار المعلن
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوة امنية تداهم فندقا بعدن وتعتقل قادة الوية في المقاومة التابعة للقيادي عادل الحالمي
قيادي سابق بالانتقالي يطالب بمليونية لسحب التفويض الشعبي للمجلس
قوات الامن تعلن ضبط خلية تقوم بقصف قوات الجيش بشقرة وتنشر صورا لافرادها
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
الانتحار... آخر وسيلة للهرب من بطش الحوثيين
مقالات الرأي
حضرت قبل أيام فعالية الندوة التوعوية بشأن مكافحة المخدرات ومخاطر تعاطيها وكذلك مكافحة ظاهرة السلوكيات
ظلت البنى الإجتماعية والثقافية الموروثة بكل تشوهاتها ، مصدراً للمشاكل والصراعات التي كان يتم إشعالها عبر
  الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات
كانت السلطنة الفضلية تمتد من ساحل عدن(العلم) غربا إلى منطقة (مقاطين) شرقا، ومقاطين جزيرة صخرية صغيرة تقع قرب
انتشرت هذه الايام ظاهرة استخدام المركبات والاطقم العسكرية من بعض المنتمين للمؤسسة العسكرية او الامنية او
  فجر يوم 22 من فبراير عام 2017م أستشهد القائد العسكري الاستراتيجي الفذ اللواء الركن احمد سيف اليافعي نائب
ان حالة الفقر المدقع التي يعيشها الشعب في البلاد وحالة الانفلات الأمني والتدهور الاقتصادي وارتفاع صرف
    منذ البداية كتبت ان اتفاق الرياض لم يكن اكثر من ترحيل أزمة ثم البحث في امكانية فك احاجيها اليمنية
قريبا سيلمس الشعب الحضرمي، ثمار ونتائج أول المشاريع الخدمية الإستراتيجية التي حققتها لهم قيادتهم الحضرمية
وكيف لنا أن نخرج من مربع الفساد الجاثم على صدورنا في الجنوب الحبيب وكيف أن يتم القضاء على هذه الآفة المدمرة
-
اتبعنا على فيسبوك