مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 03:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
كوثر شاذلي
عدن العاصمة (الرهينة) واهلها السجناء بين شقي الرحى ..
الخميس 11 مارس 2021 10:20 مساءً
هل ينظر العالم للحرب غير المعلنه على هذه المدينة الايقونة التي اشعلت جذوة الاهتمام العالمي واطماعه منذ اعوام خلت .. نعم عدن رهينة منذ عقود تتجاذبها صراعات واطماع ويعاد التخطيط القديم وباشكال
انين المقهورات من نساء بلادي ومااكثرهن
السبت 06 مارس 2021 06:59 مساءً
امرا يصدره انين المقهورات من نساء بلادي ومااكثرهن الشاكيات لله وحده مظلمتهن . الباكيات آناء الليل واطراف النهار خوفا والما على صغار من جوع يفتك بهم من مرض ولاطبيب يرفع عنهم الما ولادواءفي
عدن التي تغرق..!
الأربعاء 22 أبريل 2020 02:32 مساءً
هل جرب أحدكم ان يمسك بالقلم فيتجمد الحبر وتتبخر الكلمات أو تموت؟؟ هل اختبرتم هذا الإحساس بالعجز بالقهر وبانحسار كل شئ.. هل بكى القلم بين أناملكم وارتجفت الحروف؟؟ واغمد الصمت سكينا في قلب الحق
انقذوا عدن!
الأحد 07 أبريل 2019 06:41 مساءً
أغرقتم الوطن ببدائتيكم المفرطة بأنانيتكم ومناطقيتكم ونكرانكم لحق الاخرين ،فقتل شعب كامل آمن ومسالم مسألة فيها نظر لكن انتقاد أحدكم ورفض جرائمه وسرقاته للوطن وقوت الناس وحقوقها جريمة
حبا بالله إغضبي ياعدن .
السبت 30 يونيو 2018 10:52 مساءً
استعيدي ذاكرة الغضب وكيف يكون وماذا انجز بقيادة قائدها الدي اطلق عليها هذا الاسم ( عملية غضب عدن) الشهيد جعفر محمد سعد رحمة الله . وكيف انتصرت عدن على الغزو واستردت حريتها وكرامتها على يد
من أوراقي الحزينة !
الأحد 27 مايو 2018 06:31 صباحاً
       في بلادي يصنع الطاغوت ويمجد ، وتصنع الأسطورة من مفردات ونسج الخيال حيت لاوجود لها على ارض الواقع وللأسف يصدق الكثيرون ماصنع من الهلام . تنفخ البالونات حتى تصبح قنابل موقوتة
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
مقراط : وفاة 32 ضابطآ وصف ضابط خلال ال24ساعة الماضية أصيبوا بالحميات
انقطاع تام للكهرباء في عدن
شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية
عصابة محترفة بسرقة السيارات تنشط في المنصورة بعدن
مقالات الرأي
لاينبغي ان يقرأ حديث الناشط الحوثي حسين الاملحي المحسوب على مكتب عبدالملك الحوثي والانتقادات اللاذعة التي
مع زهو انتصارات بلدها العريق، وتمدد امبراطوريتها العظمى التي لا تغرب عنها الشمس، وفي عز شبابها مطلع خمسينات
ا خي الجنوبي اليك ما قدمه الرئيس عيدروس الزبيدي والانتقالي للجنوب!!!فإذا بإمكان أي جنوبي أن يقدم أفضل منه---
مشكلة الكهرباء الحاليه في عدن, وما حواليها, تتمثل في ( عدم قدرة ادارات الكهرباء على تغطية نفقات شراء المشتقات
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
المؤسسة الاقتصادية من بين المرافق التي تدار بحنكة رجل مسؤول، فمنذ أن تسلم العميد سامي السعيدي هذه المؤسسة،
تمر الأيام والأشهر على وعود وردية اللون ، وحقن " مخدرة " لأمتصاص الشارع والوسط الرياضي في مديرية خورمكسر في
-
اتبعنا على فيسبوك