أصيل محمد

الدفعة الأولى علوم سياسية والفرحة الباهته!

اليوم وعلى غرار استمرار عملية الامتحانات النهائية بكلية الاقتصاد والعل...

الجامعة التي حوت النقيضين.. الفساد والمظلومية!

جامعة منتسبو الهيئة التدريسية فيها يصل إلى بضعة آلف بمختلف درجاتهم الأ...

رسالة مختصرة للوطنيين ‏حسب المزاج!

عزيزي الكائن الفيسبوكي الغريب، بعيدا عن ترهات الوطنية المركبة حسب المز...

الكهل الجبان بالفطرة !

حاولوا ترميمه كـثيرًا، لمعوا اسمه أكـثر مما ينبغي، وأعادوا صياغته كما...

طيبون نحن!

نحن كما يبدو قصة مريبة، مستكشفة وحقيقية، نحن حزن عميق، مقاساته لا تتجا...

تهنئة خاصة لمن يستحقها ..!!

إلى الصابرين على شظف العيش، المحتسبين حسن العاقبة في كل أمر، إلى الشيخ...

ثم ماذا بعد ؟!

مع بداية كل أمر تود مباشرته أطلق سراح عنانك محاولا الإجابة عن تساؤل "ث...

حين يتشارك الجميع العظمة في الضالع!

في الضالع ما أعظم أن يتشارك العظمة في الصبر والاستبسلال، الصغار قبل ال...

أهم مافي التاريخ وما ينبغي عليهم إدراكه!

إن الناظر لواقع اليوم لا يلبث أن يبعث سيل حسراته لتطير بأجنحة من ألم ف...

وما أحقرها مرحلة بهؤلاء!

نحن في مرحلة لم تعد فضيلة الشرف والكرامة تقابل بالاحترام، وهي التي كان...