احمد عبداللاه

اليمن: مأزق الخيارات وارتباك تاريخي

لا أحد بمقدوره التكهن بالتفصيل بما ستحمله الأيام القادمة، لكن هناك واق...

لأن غزة ستلد أمة جديدة !

سنصير غزَّاويين، لأنَّ في غزة ما يمكن اعتباره بداية لميلاد أمة جديدة س...

في اليمن لا يتّضح غير الغموض

 ما تزال الأقدار مختبئة، فلم يتضح شيء غير الغموض حول مستقبل اليمن...

السياسة ليست فن الممكن وحسب

خير ما يعرّفنا بقيمة الفرص هو فواتها، ولقد فاتت على الجنوبيين فرص عديد...

امنحوا الجنوب قُبلةَ الحياة !

منذ خمسين عام نبحث عن العقل ولم نجده، ونجدُنا الان في طريقنا للتيقّن م...

من تعب الوطن القديم!

  اجزاء الماضي روبابيكيات ثمينة، ولِقِدَمِها قيمة مضافة وسحر يغري...

مخاضات جنوبية في أفق ابريل!

  مرة أخرى تتضح عدن وتتضح المكلا في ٢٧ ابريل.. مدينتان نابتتان من...

ماركيز يرحل في زمن الكوليرا!

رحل جابرييل جارسيا ماركيز صاحب الروايات الفريدة التي سحرت العالم، وكرّ...

يا حابس الأنفاس !

  اكثر شيء يحملك على الحيرة هو وجود خبر هنا او هناك بأنَّ اليمنيي...

جيوكندا الربيع العربي والكوميديا السوداء !

  ظهرت قبل فترة صورة طفلة سورية مشردة في شوارع عمّان، وباتت تُعرف...