برنامج مستورة للحرف اليدوية يفتتح المرحلة الثانية من الدورات التدريبية بمجال الحرف اليدوية بحصن عطية - خنفر

خنفر(عدن الغد)خاص:

إفتتح برنامج مستورة للحرف اليدوية صباح اليوم الاثنين 3/ 10/ 2022م المرحلة الثانية من برنامج الدورات الحرفية في اعمال الصوف بقرية عرشان بحصن عطية خنفر بدعم ورعاية من مؤسسة شباب للتنمية الشاملة بحصن عطية م/خنفر .

حيث تأتي هذه الدورة في إطار برنامج مستورة للحرف اليدوية الذي يسعى من خلاله الى تعليم النساء والفتيات   المقيمات وكذلك النازحات المنقطعات عن التعليم لكسبهن عدد من المهارات والمهن الحرفية التي يستطعن من خلالها بناء قدراتهن وتحسين معيشتهن .
كما يهدف البرنامج ايضا الى زيادة الايادي العاملة من هؤلاء النساء والفتيات
والتقليل من نسبة البطالة لديهن وخلق وعي عند النساء والفتيات حول العمل الحرفي والمهني  والمساهمة في جعلهن منتجات وفاعلات في المجتمع .

هذا وتستهدف الدورة 30 متدربة ومشاركة من النساء والفتيات المقيمات والنازحات في قرية عرشان .
حيث يتلقى خلالها المشاركات والمتدربات عدد من المهارات الحرفية في الجانب المهني التطبيقي في اعمال الصوف إضافة الى الجانب النظري والتوعوي الذي من خلاله يؤدي الى رفع وعي النساء باهمية العمل والمهن إضافة الى العمل في المزارع .

وخلال الدورة  القت مشرفة برنامج مستورة للحرف اليدوية أ/ نور علي كلمة اكدت خلالها على اهمية إقامة مثل هذه الدورات في الارياف وقدرة البرنامج للوصول لهؤلاء النساء والفتيات في القرى والارياف لتوعيتهن  وتعليمهن الكثير من المهارات الحرفية النسوية المفيدة .
كما دعت في كلمتها الجهات المانحة لتتبنى مثل هذه المشاريع الهادفة ودعم المؤسسة لتنفيذها بشكل اكبر واوسع .

من جانبها ايضاً القت مشرفة الدورة أ/ نعمة الزغبري كلمة اشارت فيها الى اهمية الدورات التي تنمي مهارات المرأة الريفية من خلال التدريب والتأهيل كونها بعيدة عن المركز والمدينة التي تتركز فيها الجهات المعنية بذلك الامر .
هذا وقدمت مشرفة الدورة شكرها وتقديرها الكبير لقطاع التدريب والتأهيل بدائرة المرأة والطفل في مؤسسة شباب للتنمية الشاملة من خلال ماتقدمه من دعم كبير في مختلف البرامج التي تستهدف المرأة الريفية بد جة رئيسية .

وقد تم خلال الدورة استخدام عدد من اساليب التدريب عبر تقسيم المتدربات الى مجموعات  وكل مجموعه تحوي خمس متدربات واعتماد اسلوب الاقران واسلوب الالقاء من قبل المدربة 
كما يعتمد التدريب على قاعدة 30% نظري و70% عملي .


*من ناصر الجريري