سنوات طويلة وسكان أهالي مناطق ردوم وجحرة الريفية يحلمون بإدخال نظام الإنترنت لمناطقهم !!

أبين (عدن الغد)خاص:

تقرير / محمد عياش

سنوات طويلة من المعاناة والمتابعة والمناشدات وسكان أهالي منطقتي ردوم - جحرة وما جاورها يحلمون بإدخال نظام الإنترنت لمناطقهم الريفية أسوتاً بالمناطق الريفية بالمنطقة الوسطى والمحافظة ككل .

تقرير يتناول ويرصد تلك المعاناة التي يعيشها سكان أهالي المناطق الريفية بمناطق ردوم _ جحرة  _بمديرية الوضيع وكل أريافها .

نداء عاجل لشركة يمن موبايل يوجد هناك عدد كبير لمستخدمي هذا النظام بالمناطق يعانون عدم الإهتمام وتوفير نظام الإنترنت من قبل الشركة وسيضطروا لإلغاء وتبديل شرائح الشركة إذا بقيوا على هذا الحال ؟

حيث يقطعوا مسافات طويلة تقدر بعدد من الكيلومترات ويتسلقوا سلسلـة من الجبال لتصفح  الإنترنت على نظام الثري جي غرب منطقة ردوم .


هل يصبح الحلم حقيقة ؟

فترة من الزمن الطويل وسكان المناطق الريفية بمديرية الوضيع بمحافظة أبين يحلمون بإدخال وتشغيل خدمة الإنترنت لنظام الثري جي حيث بإدخال الخدمة لهذه المناطق سيوفر على مستخدمي الإنترنت عدم الذهاب والتنقل  لمدينة لودر والاستغناء عن تسلق سلسة من الجبال لتصفح الإنترنت الذي يضطر المستخدمين للذهاب لمحلات الإنترنت بمدينة لودر وإلى تسلق الجبال لتصفح الخدمة فقد حرمت المنطقة  طويلاً  من عدم وجود الخدمة ولم توجد إهتمام بإدخالها للمنطقة سوى وعود تقدمها الشركة ولم تثمر على أرض الواقع يوماً.. فهل يصبح الحلم حقيقة ؟


الأمر متعلق بصنعاء

توجد التقاط الخدمة من مكان يوجد في سلسلة جبلية غرب منطقة ردوم تبعد بعدد من الكيلومترات  ولا نعلم لماذا لم تشتغل الخدمة بالمناطق حيث سألنا المسؤولين ومتابعتنا للامر على المسؤولين على الخدمة بالمحافظة والجواب كان بان لم توجد وليس توجد هناك محطات وإرسالات لتشغيل الخدمة بالمديرية وبالمناطق الريفية من قبل شركة يمن موبايل  .
وكان جوابهم أن الأمر متعلق بشركة يمن موبايل بالعاصمة صنعاء هي المعنية بالأمر في توسع وإدخال الخدمة فاكتفوا بإدخال الخدمة للمدن والمديريات إما المناطق الريفية لا تعنيهم  ولا يهمهم أمرها حيث تقدر عدد ويفوق المستخدمين  بالآلاف من الشرائح الذي تعمل في المناطق الريفية وفي تأخير عدم الإستجابة وعدم ادخلها فيضطروا لاستغناهم  عن هذه الخدمة الذي لم تلبي مطالبهم لأكثر من عشرة سنوات و المناشدات تتواصل.


تجدد المعاناة

ومع تطور علم التكنولوجيا واتساع إنتشارها على نطاق أوسع في خدمة الإنترنت نشاهد تفعيل خدمة الجيل الرابع التي دشنتها الشركة بعدد من المحافظات حيث تعيش معظم المناطق الريفية ومنها مناطق ردوم _ جحرة بمديرية الوضيع بأبين وغيرها من المناطق الأخرى  إنقطاع تام ولم توجد خدمة الثري جي ولم تشتغل تماماً في تلك المناطق الريفية بعد  الاستغناء الشركة وفصل خدمة ال ون اكس من قبل الشركة وتخلت شركة يمن موبايل عنها واعتمدت الشركة على تشغيل الجيل الثالث والرابع من خلال إعتماد محطات وإرسالات للمدن والمديريات وبعض المناطق  ومن لهم ثقل وارتباطهم بالمسؤولين ترى تفعيل الخدمة من خلال المتابعات وإدخال المحطات والإرسالات لتلك المناطق وتفعيل الخدمة فيها 
حيث تجدد المعاناة ويعيش سكان مناطق ردوم _ وجحرة بكثافة سكانية تقدر بستة ألف نسمة وأكثر حسب الإحصائيات التي حصنا عليها  وهم اليوم بحاجة إلى إدخال الخدمة لمناطقهم لإرتبطاهم بالعالم ومع تطور خدمة التكنولوجيا وهذا أبسط الحقوق ومن حقهم بأن ينالوا عليها .


مناشدات تلو المناشدات

تكررت المناشدات ولكن لم نرى إستجابة لهذا الأمر فمطالب الأهالي اليوم يكرروها ويطالبون شركة الإتصالات يمن موبايل وكل القائمين عليها لإدخال خدمة الإنترنت بمناطق ردوم وجحرة في أسرع وقت .

ننتظر بفارق الصبر الإستجابة من شركة يمن موبايل وكل القائمين عليها بالعاصمة صنعاء وبفرعها بمحافظة أبين بالاهتمام لمطالب الأهالي وإدخاله  وتشغيل الخدمة كضرورة قصوى تحتاجها تلك المناطق البعيدة .
نوجه النداء لفرع الاتصال ومديرها بالمحافظة المهندس محمد رويس وإلى شركة يمن موبايل بالعاصمة صنعاء للإستجابة وإدراج المناطق الريفية ضمن خطة النزول لتفعيل الجيل الرابع الذي دشنتها موخراً في أكثر من محافظة .

عودة وإدخال خدمة الإنترنت للجيل الثالث والرابع مطلب سكان الأهالي بالمناطق ونتمنى من شركة يمن موبايل بالعاصمة صنعاء وفروعها بأبين بالتحرك وجعل هذا الأمر والمطلب محل إهتمامهم ؟