الزعوري: إعاقة مليشيات الحوثي للعمليات الإنسانية ونهب المساعدات تزيد من تردي الوضع الإنساني

(عدن الغد) خاص

أكد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل نائب رئيس اللجنة العليا للإغاثة الدكتور محمد الزعوري، ان استمرار مليشيات الحوثي في وضع العوائق والعراقيل أمام أعمال المنظمات الأممية والدولية والمحلية ونهب المساعدات الاغاثية يزيد من تردي الوضع الإنساني في ظل اسوأ ازمة إنسانية تعيشها اليمن بحسب التقارير الأممية والدولية .

وقال الزعوري في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) " وثقنا خلال العام الماضي قيام مليشيات الحوثي بعدد كبير من الانتهاكات في المجال الاغاثي، منها اقتحام مخازن الغذاء العالمي بمديرية اسلم محافظة حجة ونهب نحو 120 طنًا من الدقيق وتحويل المساعدات المخصصة لمخيم "بني حسن" للنازحين في منطقة عبس بالمحافظة لصالح مقاتليهم ، وتخصيص ثلث سلال الغذاء الشهرية البالغ عددها 16000 سلة غذائية والخاصة بالعوائل المتضررة في منطقة حيران المحرق بالمحافظة".

وأضاف " قامت مليشيات الحوثي بالتلاعب بكشوفات المساعدات الخاصة بنحو 90 الف اسرة في محافظة الجوف وفرض كشوفات من قبل قادة المليشيات وتحويل المساعدات لصالح المقاتلين التابعين لها ، والتلاعب بنحو 3594 مستفيداً من المستحقين للمساعدات في محافظة ذمار وتحويلها الى المشرفين التابعين للمليشيات والمقدرة بنحو440 مليون ريال بواقع 122 ألف ريال يمني لكل مستفيد ، إضافة الى منع دخول 109 كيس من البقوليات الى المناطق غير المحررة بحجة انها تالفة على الرغم من تأكيدات المنظمات الأممية لصلاحيتها".

وأشار الزعوري الى انه تم توثيق عدد من الانتهاكات تتنوع بين نهب المساعدات والتلاعب بأسماء المستفدين وتحويل المساعدات لصالح المقاتلين الحوثيين ووضع العراقيل امام المنظمات الإنسانية الأممية والدولية وفرض رسوم على المنظمات والوكالات الاغاثية اثناء تنفيذ البرامج الإنسانية .

ولفت الوزير الزعوري، الى ان المليشيات قامت باحتجاز 2 من موظفي الأمم المتحدة في نوفمبر العام الماضي ومازلوا رهن الاحتجاز حتى اللحظة ، دون أي اعتبارات لخصوصية العمل الإنساني..منوهاً أن مليشيات الحوثي اتخذت من سيطرتها على ميناء الحديدة منصة لممارسة العوائق والعراقيل للسفن المحملة بالمساعدات الاغاثية وفرض رسوم غير قانونية.

واوضح وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، بأن استمرار سيطرة الحوثي على اجزاء من الملاحة البحرية يهدد الامن الإقليمي والدولي وتقوم من خلاله المليشيات باختطاف السفن وضرب البعض الاخر والتي كان اخرها اختطاف السفينة الإماراتية ، وفي مرحلة سابقة ضرب سفينة سعودية في عرض البحر الأحمر ..مؤكداً ان هذه التصرفات جرائم ضد الإنسانية.

وجدد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، مطالبته للمجتمع الدولي بممارسة الضغوطات على مليشيات الحوثي لوقف كل الانتهاكات..مجدداً تأكيده حرص الحكومة واستمرارها في دعم جهود المانحين والوكالات الاغاثية الأممية والدولية في تنفيذ البرامج الإنسانية في اليمن..لافتاً الى إن استمرار عمل المنظمات الأممية والدولية من صنعاء يقدم خدمة مجانية للمليشيات الحوثية لاستثمار برامج الإغاثة الانسانية لخدمة المجهود الحربي ، ويشجعها للتمادي على ارتكاب المزيد من الانتهاكات ونهب المساعدات يوميا..مجدداً مطالبته للمنظمات الاستجابة للدعوات التي اطلقتها الحكومة اليمنية في عدن لنقل مقراتها الرئيسة الى عدن لضمان تدفق المساعدات الاغاثية والإنسانية وإيصالها الى المستهدفين في جميع المحافظات بدون أي قيود .