نقابة هيئة التدريس بجامعة عدن تعلن بدء الاضراب الشامل والمفتوح في جميع كليات الجامعة

عدن (عدن الغد) خاص

اصدرت نقابة هيئة التدريس بجامعة عدن بيانها رقم 4


واعلنت نقابة في البيان بدء الاضراب الشامل والمفتوح في جميع كليات الجامعة ابتداءاً من الأحد الموافق 2021/12/5م

واشارت النقابة في البيان ان الاضراب يأتي استشعاراً بالمسؤولية الملقاة على عاتقها  تجاه المجتمع وما يعانيه من  غلاء وتردي الوضع المعيشي الذي  بات كارثيًّا على الجميع، بسبب الانهيار المستمر والمتسارع  للعملة الوطنية

وطالبت النقابة في البيان الى اعادة راتب عضو هيئة التدريس والتدريس المساعدة إلى قيمته بالعملة الصعبة إلى ما قبل 2015م. وزيادة المرتبات لكل موظفي  الدولة

واكدت النقابة على ضرورة ردم الهوة بين راتب عضو هيئة التدريس وعضو هيئة التدريس المساعدة، وذلك برفع راتب عضو هيئة التدريس المساعدة في الحد الأدنى إلى ثلثَي راتب عضو هيئة التدريس وعلى وجه الدقة والتحديد بما يساوي ثلثي راتب الأستاذ المساعد.

وشددت النقابة على سرعة نقل أعضاء  المعينين أكاديميًّا، وتسوية رواتبهم، وتوفير الشواغر الوظيفية للمعينين من غير وظائف.

كما طالبت النقابة في البيان بصرف مستحقات أعضاء هيئة التدريس من تسويات وترقيات ومخصصات إشراف وغيرها من حقوق مالية.

ونوهت النقابة الى ضرورة توفير مواصلات لنقل الطلاب والموظفين وكل منتسبي الجامعة مجانًا.

وحذرت النقابة كل من تسول له نفسه في  التقليل من هذا الإضراب أو الإساءة والتسييس أو الاتهام  في هذا الوقت العصيب الذي أرهق الجميع وعصف بحياتهم . 


وجاء في البيان الذي تلقت صحيفة (عدن الغد) نسخة منه:


بسم الله الرحمن الرحيم

بيان رقم 4
إعلان بدء الإضراب.

الإخوة الزملاء أعضاء الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة بجامعة عدن، طاب صباحكم بالخير والمحبة والمسرات ويؤسفنا جدا أن نعلن  بدء الإضراب الشامل  في جميع كليات جامعة عدن ومراكزها العلميةالساعة الثامنة من صباح  يوم الأحد الموافق 2021/12/5م  وكنت أتمنى من الحكومة أن تكلف نفسها  وتدرس مطالب النقابات فضلا عن الأوضاع المتردية، التي عصفت بالوطن عامة وأوضاع الجامعيين خاصة ولكن للأسف لم تقم بمسؤوليتها وركزت على العلاوة  السنوية التي لاتفي لطبخ وجبة واحدة للأسرة المكونة من أربعة أشخاص وتأسيسا على هذا أدعو زملاء المهنة أن يقوموا بواجبهم النقابي والمهني وأن يكونوا مثالا  في العزيمة والإصرار والإصطفاف في تنفيذ برنامجنا التصعيدي، وعلى اللجان النقابية، واللجان التنسيقية  أن تقوم بواجبها  القانوني والحقوقي في تنفيذ  الإضراب على وفق ماجاء في بيان مجلس نقابة هيئة تدريس جامعة عدن الصادر يوم الاثنين الموافق 2021/11/15م
واستشعارا بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا  تجاه  مجتمعنا وما يعانيه من  غلاء  وتردي الوضع المعيشي الذي  بات كارثيًّا على الجميع، بسبب الانهيار المستمر والمتسارع  للعملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية التي أوصلت البلاد والعباد إلى عتبة الهاوية، وأصبحت حياة المواطن على المحك في ظل صمت وهروب من التحالف العربي والحكومة الشرعية للبلاد، وعدم  وضع حد لانهيار العملة  فالدولار صعد  من 215 لسعر الريال الواحد إلى 1600 دولار قابل للزيادة من دون أن تضع الحكومة أي زيادة للمرتبات،
وهذا ما لم يحدث في أي بلد من بلدان العالم، بل تركت الحكومة  المواطن يواجه الظروف المعيشية الصعبة. واستشعارًا بخطورة الوضع وانطلاقًا من أولويات مهامنا في ظل صمت الجميع، فلم يكن لنا من بد غير الإضراب المفتوح والشامل حتى ننتزع حقوقنا التي أقرها بيان مجلس النقابة المتمثل في النقاط الآتية:

 1ـ اعادة راتب عضو هيئة التدريس والتدريس المساعدة إلى قيمته بالعملة الصعبة إلى ما قبل 2015م. 
2 ـ زيادة المرتبات لكل موظفي  الدولة
3  ـ ردم الهوة بين راتب عضو هيئة التدريس وعضو هيئة التدريس المساعدة، وذلك برفع راتب عضو هيئة التدريس المساعدة في الحد الأدنى إلى ثلثَي راتب عضو هيئة التدريس وعلى وجه الدقة والتحديد بما يساوي ثلثي راتب الأستاذ المساعد.
4  ـ سرعة نقل أعضاء  المعينين أكاديميًّا، وتسوية رواتبهم، وتوفير الشواغر الوظيفية للمعينين من غير وظائف. 
٥- تحمل الجامعة مسؤوليتها بالتنسيق مع السلطة المحلية في محافظة عدن تجاه حالة تدهور الوضع المعيشي لمنتسبيها وإيصال هذه المطالب للجهات المعنية والبت فيها.
٦- صرف مستحقات أعضاء هيئة التدريس من تسويات وترقيات  ومخصصات إشراف، وغيرها من حقوق مالية.
٧-توفير مواصلات لنقل الطلاب والموظفين وكل منتسبي الجامعة مجانًا.
هذاوقد أعطينا الحكومة فرصة لدراسة هذه المطالب  من مطلع يناير حتى مطلع ديسمبر 2021م .وعلقنا الإضراب مرات لمصلحة الطلاب لعل وعسى أن ينبلج نور الانفراج وأن تجد الحكومة حلولا منصفة.

  ومع هذا نطمئن طلابنا من أننا لن نتخلى عنهم  ولدينا تجربة وخبرة في معالجة وضعهم وقد سبق أن تعثرنا مرات في أكثر من فصل دراسي لأسباب لم يبلغ خطرها على ما هو عليه في يومنا هذا ونحن قد اجتمعنا بقيادة الاتحاد الطلابي ووضحنا لهم كل ما يلزمنا أن نقوم به في حالة الاستجابة لمطالبنا وأكدوا استعداداتهم لمؤازرتنا حتى تتحقق المطالب،  وعلى هذا الأساس أدعو النقابات جميعها الوقوف صفا واحدا الضغط على هذه الحكومة بأن تنصاع لمطالب النقابات
حتى يعيش الإنسان في بلاده عزيزا كريما آمنا. 
وعلى قيادات العمل النقابي في محافظة عدن أن تقف إلى جانب نقابة هيئة التدريس  على غرار ما يجري في حضرموت والتي آزرت نقابة هيئة تدريس جامعة حضرموت ونحن تضامنا معها ومازلنا على المستوى نفسه فمطلب النقابات هو إنقاذ للجميع من سياسة التجويع  الممنهج والمتعمد على هذا الشعب، وفضلا على أن نقابات عدن قريبة من مصدر القرار الضاغط  على الحكومة نرجو من جميع أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم
تنفيذ الإضراب  من دون  تردد،  ونحذر  كل من تسول له نفسه في  التقليل من هذا الإضراب أو الإساءة والتسييس أو الاتهام  في هذا الوقت العصيب الذي أرهق الجميع وعصف بحياتهم وهدد الجميع بالمجاعة غير المسبوقة، فمن يحب السكينة والاستقرار والعيش الكريم يقف إلى جانب  مطالب النقابات، وعلينا أن نقف وقفة رجل واحد، ونحن على ثقة كبيرة في أعضائنا كل الأعضاء أن يصبروا ويرابطوا حتى ننتزع حقوقنا كل الحقوق.
وفقكم الله وسدد خطاكم، ونعاهدكم عهد المرابطين الأوفياء أننا لن نتخلى عنكم مهما كان الثمن
والله من وراء القصد

,صادر عن  مجلس نقابة هيئة تدريس جامعة عدن
يوم الخميس /2021/12/2م-عدن