رئيس مؤسسة التواصل الرائدة في الجودة والتنمية الانسانية  *رائد ابراهيم ل(صحيفة عدن الغد): اكتسبنا مهاراتنا من الهيئات الانسانية الكويتية ذات الخبرات المتراكمة 

عدن ((عدن الغد)) خاص:


*هدفنا الانسان المنتج والاستدامة في التنمية

*نفذنا مشاريع في التعليم والصحة والاغاثة والإيواء بدعم سخي من الأشقاء في الكويت

المقدمة :
تمكنت مؤسسة التواصل للتنمية  الانسانية من ان تتبوأ الصدارة في دقة تنفيذواستدامة مشاريعها  وحصولها على شهادة "الايزو" في الجودة،وشهادة مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي على الريادة في التنمية الانسانية والمجتمعية وهو ما اكسبها ثقة المانحين في دولة الكويت الشقيقة  .
*لمعرفة المزيد عن نشاط مؤسسة التواصل للتنمية الانسانية ،
"صحيفة عدن الغد" اجرت حوارا ضافيا مع الرئيس التنفيذي للمؤسسة الاستاذ / رائد ابراهيم قاسم ،، ، فإلى نص الحوار :

* حوار/ عبدالسلام هائل

تصوير/ زكي اليوسفي

  س:احتلت مؤسسة التواصل للتنمية الانسانية مكانة مرموقة خلال فترة عملها  ونالت ثقة المانحين والمستفيدين ،ماهي الآلية المتبعة التي نلتم بموجبها على هذه التقة.؟
ج: مؤسسة التواصل للتنمية الانسانية تعمل منذ 2004م تحت اشراف وزارة الشؤون  الاجتماعية وشريكة مع كثير من المنظمات  والهيئات الانسانية في دولة الكويت الشقيقة ،وبالنسبة للآلية التي انتهجتها المؤسسة تتمثل بالالتزام بالعمل المؤسسي والاداري ،والجودة في العمل ،ماجعل المؤسسة تتمكن من الحصول على شهادة الجودة العالمية"الإيزو"كواحدة من اوائل المؤسسات الرائدةفي مجال العمل الانساني والتنمية الانسانية ،وهذا النجاح بتوفيق من الله وجهود العاملين في المؤسسة مكنها ايضا،من الحصول على شهادة،مجلس وزراءالشؤون الاجتماعيةفي مجلس التعاون الخليجي كمؤسسة رائدة في التنمية المجتمعية
س:ماهي مميزات هذا المسارلمؤسسة التواصل ؟
ج: اكثرمايميز مسارالمؤسسة هو تدخلها في تنفيذ المشروعات المرتبطة باحتياجات المجتمع بدعم من المانحين الذين كان لهم الفضل بعدالله في  دعم وتمكيننا من تنفيذ المشاريع التي تلامس احتياجات المواطنين سواء في المدن او على مستوى الارياف وعواصم المحافظات اليمنية المختلفة ،وفي المقدمة مشاريع البنية التحتية في قطاعات المياه ،والتعليم والصحة،والتعليم الفني والمهني ،وكذا تدخلها في المجال الاغاثي نتيجة تراكم افواج النازحين خلال السنوات الماضية وفي مجال توفير الاعاشة الكريمة للنازحين في شتى محافظات الجمهورية التي تضررت بشكل مباشر من الحرب.
س:هل هناك رؤية محددة التزمتم بها في تحقيق اهدافكم في التنمية المجتمعية ؟
ج: نعم المؤسسة قائمة على.رؤيةمفادها  العمل على إيجاد "الإنسان المنتج " والشعار الذي نتبناه دائما "جودةالخدمة،واستدامة التنمية"  والمراقب او المتتبع لانشطة مؤسسة التواصل للتنمية الانسانية ،سيجدتجسيد تلك الرؤية في قبول تلك المشاريع.وفي كل انشطة المؤسسة . 
اولا : من حيث فلسفة العمل كقطاع مؤسسي ،حيث تعد المؤسسة من القطاع الثالث وكرافد وداعم للقطاع الحكومي،ولسنابديلا له ،نحن نكمل جهودالدولة ،وهذه الرؤية ساعدت تدخلاتنا،وكان لها الاثرالجيد،
الامرالثاني :اننا في كل مشاريعنا نقوم بإجراءسلسلة من الاعمال الميدانية التي تمكننا من اتخاذ القرار المستند على نتائج المسوحات الميدانية ،لقاءات   واشراك الاطراف ،سلطة محلية ،مستفيدين، لمناقشة اولويات الاحتياجات للمشاريع التي تتطلب تدخلات المانحين.
س:اتسمت مشاريع الدعم الكويتي لبلادنا بالديمومة او الاستدامة.دون المنظمات الاخرى التي تهدف من وراء مشاريعها الى الكسب المادي او اخذ الصور والحملات الاعلامية ؟هل جسدتم ذلك في المشاريع المنفذة من قبلكم?
ج:كل البرامج والمشاريع المدعومة من الاشقاء في دولة الكويت  تأتي بناء على احتياجات المجتمع،والعمل الخيري الكويتي ،عمل منظم ،قائم على اسس علمية وادارية صحيحة ودقيقة ،ونحن ننطلق من هذه الفكرة ،فدولة الكويت لها سمعة وخلفية تاريخية في العمل الخيري والانساني،حيث تم اختيار دولة الكويت الشقيقة مركزللعمل الانساني العالمي ،ويشهدلها العالم كله والقاصي والداني بنزاهة العمل الانساني فيها ،وايضا بالعمق الاستراتيجي والخبرة الطويلة  منذالستينيات وحتى اليوم.
س: إذا مامدى استفادة مؤسستكم من الخبرة التراكمية في العمل الانساني للهيئات والجمعيات الكويتية؟
ج:يجيب الاستاذ/رائد ابراهيم  بالقول :
نحن صورة مطابقة للهيئات الكويتية فقد استفدنا كثيرا من تلك الهيئات  خصوصا من الجمعية الكويتية،جمعية الرحمة،بيت الزكاة،والهيئة الخيريةالعالمية الاسلامية وغيرها.
س:هل تربطكم علاقات مع منظمات أخرى ؟
ج: للمؤسسة شراكات وعلاقات متينة مع عدد من الهيئات والجمعيات الكويتية العريقة كجمعية الرحمة العالمية والجمعية الكويتية للإغاثة والهيئة الخيرية الاسلامية العالمية وبيت الزكاة وجمعية التنمية الخيرية وجمعية الشيح عبدالله النووي ولا شك ان ارتباط المؤسسة بهذه الجمعيات والهيئات ساهم في تعزيز تدخلات المؤسسة النوعية وعكس التزام هذه الجهات بنهج العمل المؤسسي القائم على قيم الشفافية والنزاهة والتحسين المستمر ، هذا بالإضافة الى أن لدى المؤسسة شراكات مميزة مع عدد من المنظمات الأممية والدولية كمكتب تنسيق المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة ( أوتشا) ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الغذاء العالمية ، والمؤسسة عضو فاعل في المجموعات القطاعية ( الكلاسترات) التي تشرف عليها الاوتشا .
س: ماهي ابرز مشاريعكم للعام الجاري ؟
ج: لدينا خطة استراتيجية تنبثق عنها خطط استراتيجية سنوية تحدد اهم الاحتياجات والمسارات واولويات القطاعات التي نتدخل فيها والمتمثلة بقطاعات المياه،الصحة،التعليم،والتعليم المهني ،والاغاثة،وسبل تحسين المعيشة وغيرها، وبالنسبة لاهم المشاريع لهذا العام .
*القطاع الصحي :
انجاز مصنع الاوكسجين الطبي بعدن وفي فترة زمنية قياسية ،وماسيحققه من استدامة صحية في انتاج "300'اسطوانة اكسجين باليوم الواحد وسيعمل على تغطية احتياجات محافظات اقليم عدن (عدن،لحج،ابين،الضالع) ،
بالاضافة الى انشاء مركز صحي متكامل في منطقة بئر احمد مع تاثيثه وتجهيزه بالكامل .
*قطاع الميا:*مشروع مياه آبار ناصر*
المكونات :
- ١٠ آبار ارتوازية استبدالية بعمق ٣٢٠م ط
- ١٠ مضخات غاطسة 
- محطة لإنتاج الطاقة بالألواح الشمسية بقدرة ٦١٠ ك ط
- اعادة تأهيل الشبكة الكهربائية مع تركيب خط هوائي جديد .
- خط تجميع المياه من الابار الى الخزانات .
ونسعى من خلال المشروع الذي سيستفيد منه  ١.٤٤٦.٧٥٠ نسمة
تغطية العجز القائم في م/ عدن  بنسبة ٣٥-٤٠٪؜ ولأول مرة على مستوى اليمن يتم ادخال تقنية الروبوت في مشاريع المياه من خلال هذا المشروع .
الذي يجري العمل فيه بالتعاون والشراكة مع السلطة المحلية ممثلة بالاستاذ/احمدحامدلملس محافظ المحافظة وادارة مؤسسة المياه بعدن،
*وفيما يخص قطاع التعليم فان ابرز مشاريع التدخل لهذا العام هو بناء مدرسة بحضرموت  سيؤن تتكون من "24"فصلا دراسيا  مع التاثيث الكامل وبمبلغ اجمالي "300" الف دولار وبتمويل كريم من الاشقاء في الكويت.
*مشاريع الإيواء:
اجاب رئيس مؤسسة التواصل للتنمية الانسانية ان المؤسسة  سعت بدعم الاشقاء الى ايجاد حلول دائمة للنازحين ممن فقدوا منازلهم في مناطق الصراع  فعملت على انجاز ثلاثة مشاريع سكنية للنازحين وهي :
*قرية مأواهم رحمة :
تقع في الخوخة محافظة الحديدة وتتكون من '250"منزل  ويتكون كل منزل من غرفتين وحمام ومطبخ وفناء بالاضافة الى مسجد وفصول دراسية وبئرمياه. وبتكلفة "200"  الف دولار وبتمويل كريم من جمعية رحمة العالمية بالكويت .
*قرية بسمة امل:
تتكون من "60"منزلا  ومسجدووحدةصحية،وبئر،ومخبز،ومدرسة،مع خدمات الصرف الصحي ، وتبلغ تكلفة المشروع "224" الف دولار.بتمويل من جمعية تنمية الخيرية بدولة الكويت الشقيقة..
* قرية الدكتور/محمدالمقاطع:
تقع في محافظة مارب وتتكون من "40"منزلا ومسحد،وعيادة طبية ومحلات تجارية ،ومساحة ترفيهية للاطفال النازحين  وبكلفة "160" الف دولار وبدعم كويتي ، ومن المقرر افتتاحها خلال اكتوبر الجاري،
*قرية التأخي:  وهي قيد الإنشاء ومقرها الخوخة وتتكون من "40"منزلا وبتمويل من
من الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية بالكويت .وتتكون من غرفتين ومطبخ وحمام .
س: ماهي انجازاتكم في مجال دعم وتشجيع  المشاريع الصغيرة والمهن الحرفية ؟
ج:  لدينا مشروع الكسب الحلال،وهو مشروع يستهدف الاسر المنتجة اي التي لديها حرفة او مهنة وهي فاقدة لعائلها وتحتاج للدعم ،،وفي هذا العام تم تنفيذ "1650"مشروعا لتستفيدمنه "1650"اسرة فقدت عائلها ،وفي جميع المحافظات ،ومشروع الكسب الحلال حقق تحسنا ملحوظا لمستوى الحالات الاقتصادية للاسر المستفيدة . 
وخلال السنوات الماضية تم دعم مابين(800 ,اسرة  الى 1000  اسرة) سنويا  بعموم المحافظات عبر برنامج.تواصل للتمويل الاصغر.
س: بالنسبة للمحافظات  الواقعة تحت سيطرة الحوثيين ، هل لكم اي تواجد او نشاط فيها ؟ومانوع تلك المشاريع ؟
ج: رغم التحديات والمخاطر التي نواجهها الا اننا نعمل في تلك المحافظات ولكن في مجالات الاغاثة ،وفي مجال توفير المياه ،والمخيمات الصحية ، كمخيمات علاج العيون وسوء التغذية و وغيرها . نظرا لعدم تمكننا من تنفيذ المشاريع.الكبيرة او مشاريع خدمات البنية التحتية لاسباب عديدة.
س:ماذا عن طموحاتكم المستقبلية ؟ 
ج: لدينا طموحات مستقبلية من منطلق احتياجات المجتمع ونطمح الى التوسع في تنفيذ برامج نوعية تشمل قطاع التعليم   ووتتمثل باكتشاف وتشجيع ودعم الموهوبين والمتفوقين  وتنفيد هذه الاعمال في كل من عدن وتعز وحضرموت ونهدف لتوسيعها في بقية المحافظات والهدف منها رعاية المتفوقين وتوفيرمنح دراسية  داخلية وخارجية لهم .
- كذلك لدينا توجه في توسيع مجال دعم الاسر المنتجة ليشمل اكبر عدد ممكن نظرا.لجدواه في تحسين مستوى دخل الاسر ،ونظرا لزيادة حالات الفقر بين اوساط المجتمع اليمني خصوصا.في مناطق الارياف وضواحي المدن الحضرية.. 
- كما اننا نطمح في المستقبل في التوسع في تنفيذ المشاريع ذات الاستدامة والتي تعزز عملية.التنمية المجتمعية .
واختتم الرئيس التنفيذي لمؤسسة التواصل للتنمية الانسانية حديثه بالقول :
كل هذا النشاط يتم عبر الادارة الرئيسية في العاصمة عدن وعبر مكاتب المؤسسة في كل من (صنعاء،تعز،اب،الحديدة،حضرموت،ومأرب،)
مبدياشكره للداعمين من الأشقاء في الكويت قيادة وحكومة وشعبا،ومنظمات وجمعيات وهيئات إنسانية ، وكل قيادات السلطات المحلية في المحافظات على تسهيل مهام فريق المؤسسة ،وعلى الأخص قيادة السلطة المحلية في العاصمة عدن،ولكل فريق المؤسسة الذين يعملون بتفان لتنفيذ مشاريع الدعم تحت كل الظروف ،وفي كل الاوقات.