سقطرى .. تدشن برنامج التعليم البيئي

سقطرى ( عدن الغد ) خاص :

أقام برنامج الدعم المتكامل للصون والتنمية المستدامة لأرخبيل سقطرى (الجمعية الملكية لحماية الطبيعة)، ورشة عمل لبرنامج سقطرى للتعليم البيئي، وذلك برعاية الهيئة العامة لحماية البيئة وبالتعاون مع مكتب التربية والتعليم بالمحافظة.

واستهل حفل التدشين بكلمة مدير عام الهيئة العامة لحماية البيئة بالمحافظة الأستاذ علي محمد، الذي تطرق إلى أهمية الحفاظ على البيئة لكونها هبة من الله للأنسان، مشيراً إلى ضرورة تكثيف الجهود وتعريف الأجيال على التنوع الحيوي الفريد الذي تتميز به جزيرة سقطرى على مستوى العالم.

ومن جانبة أكدا مدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة، الأستاذ أحمد إبراهيم استعداده لتدليل الصعاب التي قد تواجهها الورشة التدريبية، مشيداً بالجهود المبذولة من قبل برنامج الدعم المتكامل للصون والتنمية المستدامة وجمعية سقطرى للحياة الفطرية.

وبدوره تحدث المدير الوطني لبرنامج الدعم المتكامل للصون والتنمية المستدامة بالمحافظة المهندس عبدالوهاب سعد، عن الورشة وأهميتها وبما تساهم في بناء قدرات الطلاب وإكسابهم معارف جديدة، وكذلك أهدافها التي تسعى إلى خلق جيل واعي.

وتستمر الورشة لمدة ثلاثة أيام، ومن خلالها يقوم فريق البرنامج والمتطوعين البيئيين من جمعية سقطرى للحياة الفطرية بتقديم محاضرات تدريبية لرؤوس لأندية البيئة من السلك التربوي، حول أهم القضايا البيئية ك التنوع الحيوي للارضي ومخاطر الآفة على الإنسان والبيئة. 

 واستهدفت الورشة المدارس التي تقع في المحيط الجغرافي لأهم المحميات البرية والبحرية في الأرخبيل، بهدف خلق جيل واعي من الطلاب المدارس بالارخبيل وإكسابهم معارف عن قضايا البيئية ومفاهيم التنوع الحيوي وكذلك المخاطر التي تهدد الأنظمة البيئية لجزر سقطرى.

هذا وقدّم المهندس على يحيى محروس والاستاذة هيفاء سعيد، عرض حول برنامج سقطرى للتعليم البيئي، موضحين فيها للمشاركين اهم اهداف البرنامج الذي يسعى لتحقيقها والنتائج المتوقعة من البرنامج خلال فترة العام الدراسي.

الجدير بالذكر أن البرنامج الدعم المتكامل إجراء تنسيقات مع مكتب التربية والتعليم والتي أثمرت على تأسيس وحدة التعليم البيئي لدى مكتب التربية والتعليم سقطرى، كما خلق شراكة حقيقية مع جمعية سقطرى للحياة الفطرية لمهمة تنفيذ أنشطة البرامج وذلك لاستدامة أنشطة البرنامج ولما لها من أهمية بكون الارخبيل يتمتع بتنوع حيوي فريد على مستوى العالم.

حضر الحفل الموجهين التربويين ونخبة من الكوادر التربوية وعدد من طلاب المدارس المستهدفة ومتطوعي البرنامج.