رئيس هيئة رعاية اسر الشهداء والمناضلين يهنئ فخامة رئيس الجمهورية بذكرى ثورة سبتمبر

(عدن الغد)خاص.

رفع الأخ أحمد قاسم عبدالله رئيس الهيئة العامة لرعاية اسر الشهداء ومناضلي الثورة اليمنية بالتهاني القلبية لفخامة الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي ولكل أبناء شعبنا ورموزه الوطنية في الداخل والخارج، بذكرى مرور 59 عاماً على قيام ثورة 26 سبتمبر عام 1962م في شمال الوطن، التي خلصت أبناء شعبنا هناك من كهوف الظلام والقهر والاستبداد والشعوذة إلى رحاب الحرية، بل وكانت سنداً ومعها الخالد جمال عبدالناصر في إسناد ثورة 14 أكتوبر المسلحة التي عجلت برحيل الاحتلال البريطاني من جنوب الوطن، وبتحقيق استقلاله الناجز في 30 نوفمبر 1967م.

وقد سجل التاريخ كم كان كبيراً حجم التضحيات التي استرخصها الرعيل الأول من أحرار الوطن في الشمال والجنوب من أجل ثورة 26 سبتمبر والدفاع عن الجمهورية.

وأطّلع الأخ أحمد قاسم عبدالله فخامة الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي بأن قطاعاً واسعاً من أسر الشهداء ومناضلي الثورة اليمنية في مختلف محافظات الوطن لا زالوا يشعرون بالاعتزاز الكبير للأهداف التي حملتها ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدين التي تعرضت ولا زالت تتعرض للطّعن طوال العقود الماضية (وذلك بدواعٍ كاذبة) وآخرها الانقلاب التي شنته المليشيات الحوثية وغيرهم ممن (حن) لعودة النظام الأمامي الاستبدادي (وبثوبٍ جديد).

كما أوضح الأخ أحمد قاسم عبدالله بأن عدداً كبيراً من شهداء وجرحى حرب 2015م وحتى اليوم هم من أبناء واحفاد أسر الشهداء ومناضلي الثورة اليمنية، وهو ما يؤكد صحة قناعاتهم بصوابية الأهداف التي حملها آبائهم واجدادهم عليهم الرحمة جميعاً.

وفي ختام البرقية طالب الأخ أحمد قاسم عبدالله فخامة الأخ الرئيس بضرورة تفعيل ما نص عليه القانون رقم(5) لعام 1993م والمتعلق  بتوحيد الرعاية المادية والمعنوية لأسر الشهداء ومناضلي الثورة اليمنية والذي مضى على صدوره 28 عاماً، وفقاً لشروط الاستحقاق.