ضمن مشروع تحسين آليات السلام... مبادرة "انا استطيع" تنفذ دورة لغة الإشارة لقطاعي الصحة والشرطة بعدن

عدن (عدن الغد) رانيا الحمادي

تحت شعار "عالمي صامت ولكني اتحدث بلغة الإشارة"  ، عقدت اليوم بعدن دورة لغة الإشارة وذلك ضمن مشروع تحسين آليات السلام لقطاعي الصحة والشرطة، والتي قامت بتنفيذها مبادرة انا استطيع لبناء السلام لذوي الهمم  بالشراكة مع منظمة سيفرورلد ومؤسسة ألف باء مدنية وتعايش.

وتخللت الدورة التي عقدة بمشاركة 10 مشارك، حيث شارك في حضورها وفد من قطاع الصحة بمجمع حاشد وكابوتا ، قادة الشرطة ، صندوق المعاقين.

نفذت هذه الدورة التدريبية في مقر Sos، بالشراكة مع منظمة سيفرورلد ومؤسسة ألف باء مدنية وتعايش، وستستمر الدورة لمدة عشرة أيام ابتداءا من 2_12 أغسطس وبشكل يومي ومكثف.


وخلال افتتاح الدورة أكد مدير عام رعاية وتاهيل المعاقين الأستاذ محمد قايد الشاعري ، بداية توجه بالشكر لمبادرة انا استطيع وشكر كل من المدربين والمتدربين وكل من قام وساهم في نجاح هذه الدورة والدورات السابقة "لغة الإشارة" قائلا: إن هذه الدورات لها أهمية كبرى بالنسبة لنا حيث اننا من خلالها استطعنا التواصل مع الأصم بهدف تسهيل الوصول والمشاركة بينهم وان الصندوق سيقف الى جانب تلك الفئة ومساعدته وتوفير مطالبه التعليمية والصحية وغيرها من الخدمات التي يستطيع الصندوق توفيرها.


وأوضح نائب رئيس مبادرة انا استطيع لبناء السلام الأستاذ محسن أحمد أن الدورة تأتي امتداد لمشروع آليات السلام التي تنفذه المبادرة بالشراكة مع منظمة سيفرورلد ومؤسسة ألف باء مدنية وتعايش والذي يستهدف 10 شاب وشابة بمحافظة عدن وذلك لإيصال لغة الإشارة للقطاعات المهمة والاكثر تفاعلا مع الأصم وهم قطاعين الصحة والشرطة مثمنا جهود الجهات الداعمة التي اتاحت لهم الفرص بنشر لغة الإشارة إلى نطاق واسع واستهداف شرائح هامة بعدن.

واختتمت المدربة الأستاذة اريد احمد عباس أن هذه الدورات التدريبيه استطعنا من أن نرفع الوعي تجاه هذه الشريحة وان نعرف العالم الخارجي على امكانيات ذوي الاعاقة السمعية وابداعاتهم حتى يتمكنوا بالمشاركة في تنمية مجتمعاتهم ضمن مشروع بناء السلام لذوي الهمم.