ضربات الحظ الترجيحية تطيح بالأسود الكاميرونية وتصل بالعميد العرقاوي إلى مربع الذهب في دوري ملتقى الساحل الرياضي

عين بامعبد - شبوة (عدن الغد) خاص

برعاية كريمة من باعتوان للمقاولات العامة وباديان للتغذية وتموين الشركات يتواصل سيناريو وحوار الإثارة والتشويق والإبداع في دوري ملتقى الساحل الرياضي في نسخة الثانية  .

حيث احتضن ملعب العين الشهير في عاصمة كرة القدم الرضومية عين بامعبد في حوار الثمانية الكبار لقاء عمالقة الساحل الرياضي العميد الشبابي العرقاوي والأسود السمراء كاميرون العين في قمة منافسات دور الثمانية  .

*شوط الإيجابية*  :

منذ الوهلة الأولى من صافرة البداية لحكم المباراة ( ماجد سبيت ) ، كان الفريقين في الموعد وعند حسن ظن الجميع  ، ولم يخذلوا كل التوقعات التي سبقت اللقاء  ، وتكحلت كل عيون الجماهير التي امتلأت بها كل جنبات ملعب العين الشهير الترابي  .

حملت كل دقائق الشوط الأول كثير من الإثارة  ، والهجمات المتبادلة بين الفريقين مع أفضلية نسبية لفريق شباب عرقة الذي بدأ المباراة مرتب الصفوف والاكثر استحواذ وسيطرة على منتصف الملعب  ، وأثمرت تحركات أولاد " الخرماء " وناصر بو صالح والنمر الأسمر النشاري بلعيد في الثلث الأول من شوط المباراة الأول  عن هدف السبق ، بعد لمسات فنية ولمحات إبداعية من خط المنتصف الشبابي وصولاً إلى أقدام الناصر بو صالح ، الذي وضع الجلاد محمد المضبع أمام المرمى الذي بدورة أودعها الشباك الكاميرونية معلنه هدف التقدم للكتيبة الشبابية     .

بعد هدف التقدم الشبابي رتب الأسود الكاميرونية صفوفهم  ، وشن هجمات مرتدة سريعة وخطيرة قادها المبدع المقنع المهاجم إبراهيم العصار  ، واثمر ذلك الضغط الكاميروني عن ارتباك في خط دفاع العميد العرقاوي  ، الذي استفاد منه اللأعب مبارك " الدن " بعد دربكة أمام مرمى الفريق الشبابي العرقاوي الذي أودعها الشباك دون رحمة أو شفقة  .

ظل اللعب سجالاً بين الفريقين ، وانحصر في منتصف الملعب طيلة ماتبقي من زمن الشوط الأول حتى أطلق الحكم ماجد سبيت صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله بين الفريقين  .

*شوط حبس الأنفاس*  :

انطلقت صافرة الشوط الثاني الذي حبس الأنفاس من الثانية الأول حتى النهاية  ، فكان شوط مجنون في الاداء والإثارة والتشويق حتى اللحظة الأخيرة  .

كشر شباب عرقة عن أنيابه منذ البداية من شوط المباراة الثاني  ، ومن خط فاذح من دفاع فريق الكاميرون عندما لمست الكرة " يد " أحد دفاعات الأسود الكاميرونية الذي لم يتهاون أو يتردد حكم اللقاء ماجد سبيت من احتسابها ضربة جزاء صحيحة ، انبرى لها النمر الأسمر بلعيد النشاري الذي وضعها على يمين حارس المرمى الكاميروني معلنه هدف التقدم الثاني للكتيبة الشبابية  .

بعد الهدف الثاني للشباب انتفضت الأسود الكاميرونية على مرمى الكتيبة الشبابية بغية إدراك التعادل  ، مع تراجع واضح لفريق الشباب إلى الخلف بهدف المحافظة على النتيجة وحسم اللقاء في الأوقات الأصلية  .

وبينما ينتظر الجميع صافرة النهاية بعد أن رفع حكم المباراة ماجد سبيت ( 5 ) دقائق وقت بدل ضائع  ، وبعد مرت أكثر من ثلاث دقائق من زمن الوقت الضائع يتحصل فريق الكاميرون على خطأ يترجمة كابتن الفريق خليل النشاري براسية جميلة في شباك الشباب بعد لعبة متقنة من المبدع المقنع المهاجم إبراهيم العصار  ، ليعلن الحكم ماجد سبيت صافرة النهاية بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق  ، ليذهب الفريقين إلى الاحتكام إلى ضربات الحظ الترجيحية التي ابتسمت لفريق الشباب العرقاوي وكانت تذكرة العبور إلى المربع الذهبي للدوري  .

_أدار المباراة تحكيمياً كلاً من : ماجد سبيت حكم ساحة  ، وساعده على الخطوط حسن محبوب بحرية ومحمد رماد و علي سالم الحلال رابعاً  .

_ تحصل لأعب فريق الكاميرون إبراهيم العصار على جائزة أفضل لأعب قدمها الإعلامي / سعيد المقبوع  .

 

 

_إعلام _ ملتقى الساحل الرياضي _عين بامعبد _رضوم _شبوة  .