منتخبنا الوطني .. وآمال الشارع الرياضي اليمني بتحُسن الاداء في تصفيات كأس العرب (استطلاع)

(عدن الغد) خاص

خاض منتخبنا اليمني خلال العشرة الأيام الماضية ثلاث مباريات في اياب التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس اسيا 2023، حيث خسر جميع تلك المباريات امام السعودية ثلاثة مقابل صفر وامام اوزباكستان بهدف نظيف، وبين تلك المباريات كان لنا نزول ميداني للشارع الرياضي اليمني بعد مباراتي اوزبكستان وفلسطين وكانت لهم اراء متباينة حينا و متوافقة احيانا.

المصور الرياضي العالمي المحترف عبدالعزيز عمر يرى "أن اداء المنتخب شهد تحسن ملحوظ في مباراة اوزباكستان بعد الخسارة القاسية بثلاثية امام المنتخب السعودي، خصوصاً بعد التغييرات والتي أثمرت في الحارس محمد امان كموهبة شبابية على حد قوله"  وواصل كلامه قائلاً "منتخبنا يفتقد للعنصر الشبابي المتغير مع الوقت" وافقة الرأي الكبتن إسماعيل النزيلي مدرب نادي الشرطة بصنعاء بقوله "ارجو من المدرب الاهتمام باللاعبين الشباب لأنهم هم الأمل لنحظى بفريق للمستقبل، وعن اداء المنتخب امام فلسطين اضاف الكبتن النزيلي بلكنة يأس "كنت أتوقع الفوز نظراً للاداء الجيد الذي قدمناه امام اوزباكستان، لكن للأسف كان العكس وكأننا بدأنا من الصفر"، اما الاستاذ عبدالعزيز عمر فرأى انها كانت اسوئ مباراة قدمها منتخبنا منذ بداية التصفيات المشتركة لكأس العالم 2022 وكأس اسيا 2023، "لا أعلم مالذي حصل لنصبح الآن في المركز الأخير في المجموعة، والذي كان يفترض أن نقتنص التأهل بدون الدخول في مُلحق" حسب قول عبدالعزيز عمر.

أنور الحداد مدرب فئات عمرية سابق لدى نادي شعب صنعاء تكلم معنا بعد المباراة امام اوزباكستان قال "كان الاداء جيد من حيث التنظيم الدفاعي والهجوم"، وأجزل "لوكنا ظهرنا بنفس الاداء امام المنتخب السعودي ماكانت تنتهي المباراة بتلك النتيجة القاسية 3 - 0. لكن للأسف لاعبينا يلعبوا بروح قتالية فيما جانب اللياقة البدنية ضعيف جداً.

يضيف الحداد "دائما الاتحاد اليمني هو العائق وهو سيء جدا وكان يستطيع اعداد معسكر تدريبي واقامة مباريات ودية ولكن الاتحاد لايريد تقديم منتخب يشرف الكرة اليمنية بمعنى الفساد موجود داخل الاتحاد"، من جانبه خاطب عبدالعزيز عمر الإتحاد اليمني بقوله "ارجو ان يراجعوا حساباتهم من الآن فنياً وادارياً وبما انه اتاح لنا الاتحاد الأسيوي للدخول في الملحق الجديد فأتمنى منهم بعدم تضييع هذه الفرصة واستغلالها لأعداد منتخب خصوصاً اننا الآن سنعلب الثلاثاء القادم امام موريتانيا في ملحق كأس العرب التي تستضيفها الدوحة كبروفا لكأس العالم 2022"، وكرر دعوته للاتحاد اليمني وللمدرب بقوله "هذه فرصتكم فلاتضيعوها".

اما عبدالسلام مدرب نادي الصحة بتعز عندما سألناه بعد مباراة الأوزبك عن رأيه في المباراه أجاب بتساؤل إستغرابي "ليش هو في معنا منتخب أصلاً؟" سأخراً من الأتحاد اليمني وعدم مقدرته على إعداد منتخب منذ اكثر من عشرين سنة وأضاف "لم اتابع المباراة وكنت اُتابع مباراة إيطاليا امام تركيا".

اما مدرب نادي الشرطة النزيلي كانت رسالته للاتحاد اليمني مختلفه
حيث قال "رسالتي للاتحاد اليمني بعد تاهل منتخبنا للتصفيات المباشرة المؤهله لكاس اسيا أن يعيد النظر في اللاعبين وهذه اهم نقطة يجب التنبه لها من قبل الأتحاد اليمني؛لان اللاعب عندما يحس بنفسه بانه لاعب اساسي ولايوجد له بديل متمكن في الدكة سيبقى بنفس المستوى فزنا او خسرنا ولن ينمي مهاراته. ويجب بناء فريق من الآن في الخلف كاللاعب جهاد واللاعب جلال الجلال".
وعن طريق المصادفة صادفنا أحد مدربي البلياردو الذي فضل عدم ذكر أسمه عندما قال بصريح العبارة بعد المباراة الأخيرة "سيبقى منتخبنا بهذا الأداء وفي هذا المستوى وستبقى شباكه مفتوحه لأستقبال الأهداف مادام أحمد العيسي يدير الإتحاد بعقلية شيخ قبيلة".

ومازال الشارع الرياضي اليمني يترقب مباراة المنتخب الأول امام موريتانيا يوم الثلاثاء القادم في الدوحة في تصفيات كأس العرب؛ آملاً أن تتغير الصورة ويتحسن الأداء وأن يظهر المنتخب بشكل يليق بحجم الجماهير العريضة خلف الشاشات.