حضرموت: (( نجمان من الزمن الرياضي الجميل ))

سيئون ((عدن الغد)) خاص:

بقلم / حسن علوي الكاف : 

================

نجمان من نجوم كرة القدم في وادي حضرموت صعب تكرارها اليوم صالا وجالا في ملاعب الجمهورية النجم الخلوق صانع الألعاب واللمسات السحرية الكابتن عبدالله باصلعاء نجم برز في مطلع الثمانينات القرن الماضي من خلال ظهوره المميز مع حي عينات والتحاقه بثانوية تريم و أنضمامه لنادي وحدة تريم واثبت جدارة في تشكيلة النادي و واصل التألق أثناء التحاقه بالخدمة العسكرية و استقطبه المدرب الروسي لنادي الجيش بعدن في ظل وجود نجوم كبار لمنتخب اليمن الديمقراطي أمثال النجم فؤاد عباس وغيرهم واستطاع النجم عبدالله باصلعاء أن يكون واحداً من الاساسين في تشكيلة نادي الجيش في ذلك الزمن الجميل وحصوله على بطولات على مستوى الجمهورية مع ناديه واللعب مع أفضل الأندية العريقة في عدن وأبين ونجومها الكبار، 

بعد اكماله للخدمة العسكرية التحق بالمعهد الصحي وتوقف عن مزاولة النشاط الرياضي تفرغا لطلب العلم ومن ثم التحق بمكتب الصحة والسكان موظفاً في مستشفى تريم ، 

النجم الهداف حسين جمل الليل الجنيد صديق الشباك صاحب الانطلاقات و مزعج الدفاعات كان لاعباً لشباب الاهلي بتريم قبل الدمج ومن بعدها أصبح نجماً وهدافا لنادي وحدة تريم مميزات يمتلكها النجم أبو محمد القامة الجسمانية وانطلاقته السريعة نحو المرمى وكذلك ضربات الراس وفوق ذلك محافظته على التمارين في النادي اكسبته لياقة بدنية عالية واصبح نجما لايشق له غبار ، سجل أهدافا عديدة في مرمى كل أندية وادي حضرموت وغيرها من أندية الجمهورية واتذكر هدفه الصاروخي في مرمى نادي التلال وحارس المنتخب ابراهيم عبدالرحمن في مباراة وديه على ملعب جواس وغيرها من الأهداف التي تتذكرها الجماهير الرياضية، 

الحديث عن النجمين يطول رسالة أوجهها للاعبي ومدربي اليوم نحن نفتقد لمثل هؤلاء النجوم في ملاعبنا ولم نعد نشاهد مثلهما منذُ عقود متمنين أن يجود زمننا اليوم بمثلهما، 

هذه الصورة التقطت في ملعب نادي وحدة تريم في ثمانينات القرن الماضي وكما يبدو إنها مباراه في دوري الأحياء جمعت حي 30 مايو و حي عينات وحبينا من خلالها أن نسلط الضؤ عليهما لنتذكر تلك الحقبة الرياضية من الزمن الرياضي الجميل، متمنين من الله العلي القدير أن يحفظ النجمين باصلعاء و الجنيد ويمتعهما بالصحة والعافية وستظل ذكراهما الرياضية خالدة بين الجماهير الرياضية،