لماذا تدهور وضع الكهرباء في عدن خلال السنوات الماضية ؟

عدن ((عدن الغد)) خاص:

تدهور الوضع العام للكهرباء في عدن خلال السنوات الماضية بصورة كبيرة .
وتراجعت ساعات التشغيل خلال الأشهر الماضية إلى ساعة واحدة مقابل 6 ساعات انطفاء أي بما يعني ان ساعات التشغيل خلال 24 ساعة لاتتجاوز 4 ساعات.
وحتى العام 2011 كانت الكهرباء لاتنطفى في محافظة عدن لتبدأ المعاناة مع العام 2011 وصولا إلى العام 2021 الذي وصلت فيه امدادات التيار الكهربائي إلى حدها الأدنى .
ويرى متابعون لوضع الكهرباء في عدن ان هناك اسباب كثيرة لحالة التدني لعل ابرزها اتساع الحركة العمرانية التي شهدتها محافظة عدن عقب العام 2015 حيث انشئت عشرات المدن الصغيرة المتناثرة هنا وهناك.
واستحوذت هذه المدن على امدادات كبيرة من الكهرباء ويضاف إلى ذلك امتناع الغالبية العظمى من السكان عن سداد فواتير الاستهلاك منذ انتهاء الحرب الأخيرة.
ويضاف إلى ذلك بحسب مسئولين في مؤسسة الكهرباء الاعتماد على المحطات التجارية واهمال محطات حكومية كان لها ان تقدم الخدمة بشكل افضل.
وتسبب الصراع العسكري المسلح وغياب الدولة ايضا بغياب الرقابة على عمل محطات الكهرباء حيث تدور احاديث كثيرة عن فساد في عمل المحطات.
ويبدو جليا ان التجاذبات السياسية عطلت مهام المؤسسات الحكومية وعلى راسها الكهرباء.