بسبب إضراب عمال النظافة .. تكدس للقمامة في شوارع مدينة تعز

تعز (عدن الغد) خاص

شكا أهالي مدينة تعز من تكدس أكوام النفايات في شوارع المدينة بسبب إضراب عمال النظافة للمطالبة بصرف رواتبهم المتوقفة منذ عدة أشهر

وطالب ناشطون و إعلاميون صندوق النظافة والسلطة المحلية بمدينة تعز بصرف رواتب عمال الصندوق والإهتمام بهم ووضع حد لمشكلة تكوم القمامة.

الجدير بالذكر أن انتشار القمامة في شوارع المدينة يسهم في انتشار الأوبئة والفيروسات بين الأهالي.

وحصلت صحيفة "عدن الغد" على صور توضح انتشار لأكوام القمامة المتكدسة في عدة شوارع رئيسية وفرعية


وانتقد الكاتب الصحفي اليمني المعروف" عبدالواسع الفاتكي "في مقال نشره عبر حائط صفحته الرسمية فيسبوك و رصده محرر صحيفة "عدن الغد":

وقال "الفاتكي" في منشوره:

نظافة مدينة تعز بين العجز والإهمال !

يستقبل أبناء مدينة تعز عيد الفطر المبارك ومدينتهم ، تغرق في أطنان من القمامة والنفايات ، تحدثنا عن نظافة المدينة وتحدث غيرنا الكثير، لكنا نسمع جعجة ولا نرى طحنا ، كأن نظافة مدينة تعز معضلة كبيرة ، تستعصي على الحل ، وتفوق القدرات المادية والفنية للسلطة المحلية ، الغارقة في تجاهلها حد الاستغراب ، الذي أراه يعزو إلى أن مسؤولي السلطة المحلية المبجلين ، لايحظون مثلنا بمتعة المشي راجلين ، يركبون سياراتهم ، ذات زجاجات معتمة تمعنهم من رؤية أكوام القمامة ! وإن نزلوا من سياراتهم، كانوا لابسين كمامات الوقاية من كورونا ، الأمر الذي يجعلهم لا يشمون الرائحة المنبعثة منها ! ذلك يعني أن نعذرهم ! فهم لا يرونها ! ولا يشمون روائحها ! فكيف إذن نطلب منهم حل مشكلة القمامة والنفايات ؟!

هل يريد منا مسؤلو السلطة المحلية في تعز ، أن نطالب التحالف العربي والجمعية العامة للأمم المتحدة ، ومجلس الأمن الدولي بالتدخل العاجل ؛ لتنظيف مدينة تعز ، وإنقاذ سكانها من كارثة بيئية محققة ؟! أنى لهذه السلطة أن تقم بواجباتها في توفير الخدمات كالكهرباء والمياه والصحة والتعليم ؟! وهي عاجزة عن رفع القمامة ، الذي لا يحتاج سوى لعدد من الناقلات ، وصرف أجور عمال النظافة وحوافزهم ، التي يمكن توفيرها ، فيما لو استغنى الصف الأول من قيادات السلطة المحلية عن حوافزهم ومكافآتهم ونثريات تحركاتهم وبدل سفرهم .

طالما وقد أخفقت السلطة المحلية في تعز ، في حل مشكلة القمامة والنفايات ، فلتفسح المجال للمجتمع ؛ ليتولى إدارة ملف النظافة بنفسه ، عبر تشكيل لجان للنظافة في الشوراع والحارات ، تجمع تبرعات حوافزا لعمال النظافة ، وأجور نقل القمامة لمقالبها ، ولتكف السلطة المحلية عن استقطاع رسوم التحسين والنظافة ، في مداخل المدينة ، أو تلك التي تفرض على الأسواق والمحلات التجارية والمطاعم والبوفيات

لمسؤولي السلطة المحلية في تعز ، ألا تشعرون بالخجل ، ألا يتسرب لضمائركم قليل من التأنيب ، ونزر يسير من الإحساس بالمسؤولية ، اثبتوا لنا أنكم منا وفينا ،روأنا منكم وفيكم ، نظافة مدينة تعز هي عنوانكم فأي عنوان تختارونه ؟!